أبرز المقاتلات بالهجوم على ليبيا
آخر تحديث: 2011/3/24 الساعة 15:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/24 الساعة 15:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/20 هـ

أبرز المقاتلات بالهجوم على ليبيا

تايفون أوروفيتر البريطانية من أهم المقاتلات المشاركة في الهجوم على ليبيا (رويترز-أرشيف)

بدأت قوات دول التحالف الدولي التي من أبرزها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في 20 مارس/آذار 2011 هجومًا عسكريا على نظام العقيد الليبي معمر القذافي تطبيقا لقرار الأمم المتحدة بفرض الحظر الجوي، وتستخدم هذه القوات في هجومها مجموعة من الطائرات والصواريخ على النحو التالي:

الطائرات
المقاتلات البريطانية
:
تايفون- يوروفيتر: وهي طائرة تستخدم بشكل خاص في المعارك الجوية, وقد صممت طبقا لمعايير وضعتها بريطانيا وألمانيا وإيطاليا لتحل محل المقاتلة من طراز "تورنادو"، وتتميز بتكنولوجيا الشبح التي تتيح لها الإفلات من أجهزة الرادار، وتحمل صواريخ متوسطة المدى وقصيرة المدى من طراز جو-جو، ويُمكنها حمل صواريخ لاستهداف مواقع على الأرض، وقد دخلت الخدمة في سلاح الجو الملكي البريطاني عام 2003.

- تورنادو: تُعد إحدى أهم الطائرات المستخدمة في سلاح الجو الملكي البريطاني، ودخلت الخدمة أول مرة عام 1980، واستخدمت في فرض منطقة حظر جوي على العراق، وتقوم هذه الطائرة بدور هجومي بشكل أساسي. وهي تحمل صاروخ "ستورم شادو" المتميز بقدرته على ضرب أهداف بعيدة المدى وبدقة كبرى مما يجعلها مفيدة في استهداف المواقع الحساسة والفعالة داخل ليبيا. كما يمكن تزويد هذه الطائرة بصواريخ "برايمستون" المضادة للدروع، وهي لا تتأثر بحالة الطقس، ويمكن استخدامها في عمليات استطلاع ليلية أو نهارية.

- نمرود: وهي طائرة استطلاع أساسا يتوقع استخدامها في العمليات العسكرية على ليبيا، وتستخدم في عمليات الاستطلاع وجمع معلومات استخبارية، وتتميز بالقدرة على الطيران ببطء لمدة طويلة، ويمكن إمدادها بالوقود في الجو.

- سينتينل: طائرة استطلاعية استخدمت في أفغانستان، يتم تزويدها بأجهزة رادار ومراقبة لتعقب وملاحقة قوات العدو البرية، ومن المتوقع أن تخرج من الخدمة بسلاح الجو البريطاني بعد انتهاء العمليات العسكرية في أفغانستان.

مقاتلات رافال الفرنسية (رويترز)
الطائرات الفرنسية:
- داسو رافال: طائرة متعددة المهام وهي بمحركين قادرة على شن هجوم على قوات برية، وتدخل ضمن أنظمة الدفاع الجوي، ولها القدرة على القيام بعمليات استطلاع، وتعد الدعامة الرئيسية للقوات الجوية الفرنسية، وتنطلق من متن حاملة الطائرات "شارل ديغول"، وهي مزودة بنظام رادار متطور يمكنها من رصد وتتبع ثمانية أهداف في وقت واحد، وإنشاء خرائط ثلاثية الأبعاد.

- ميراج 2000: لها أدوار متعددة في سلاح الجو الفرنسي، ودخلت الخدمة عام 1982، وتم تحديثها نهاية الثمانينيات لسد الفجوة، قبل أن تدخل الطائرة "رافال" الخدمة، وهي مزودة بنظام متخصص للاستطلاع وكاميرات وأجهزة استشعار بصرية وإلكترونية.

الطائرات الكندية:
- "سي أف 18 هورنيت":
طائرة ذات استخدامات متعددة وتلعب دورا رئيسيا في سلاح الجو الكندي بسبب قدرتها على المساندة التكتيكية، وهي مزودة بنظام رادار متطور يمكنه تعقب الأهداف دون التأثر بحالة الجو وعلى مسافات كبيرة، ومزودة بكاميرا تعمل بخاصية الأشعة تحت الحمراء تسهل على قائدها رصد الأهداف حتى مع انخفاض مستوى الرؤية.

الصواريخ
توماهوك كروز
: يبلغ طوله 20 قدما وسرعته 700 ميل في الساعة ومداه 1000 ميل، ويطير على مسافة قريبة نسبيا من الأرض، ويمكنه مباغتة أنظمة الدفاع الجوي، وقد صمم في الأصل لحمل رؤوس نووية لكنه أثبت فعاليته في حربي الخليج، كما استخدم لضرب الأهداف الصربية في حرب البلقان وكان محملا بمتفجرات تقليدية، حيث يستطيع حمل نصف طن من المتفجرات لاستهداف المواقع والبنايات الخرسانية الصلبة.

المصدر : مواقع إلكترونية

التعليقات