إيران اعترضت على إرسال قوات سعودية إلى البحرين (الجزيرة)

تسلسل زمني لأهم الأحداث في تاريخ العلاقات البحرينية الإيرانية: 

 

1957- البرلمان الإيراني يقرّ مشروع قانون ينص على تبعية البحرين لإيران ويعتبرها المحافظة الإيرانية الـ14.

 

1965 – إيران وبريطانيا يبدآن محادثات حول حدود الدولة الإيرانية في الخليج العربي، والمحادثات تفشل بسبب الخلاف حول البحرين التي أرادت إيران ضمها إليها.

 

1970 – استفتاء في البحرين تحت رعاية الأمم المتحدة للتصويت حول استقلال البحرين أم انضمامها إلى إيران. جاءت نتيجة التصويت لصالح استقلال البحرين عن إيران.

 

1971- استقلال البحرين.

 

1975- حل البرلمان البحريني إثر خلافات مع الحكومة.

 

1979 – قيام الجمهورية الإسلامية في إيران.

 

1981 – إفشال انقلاب على حكومة البحرين نظمته عناصر شيعية، كانت تنوي إقامة حكم إسلامي بزعامة حجة الإسلام هادي المدرسي، وهو عراقي شيعي انتقل من العراق إلى البحرين أواخر سبعينيات القرن الماضي.

 

        - إعلان مجلس التعاون الخليجي بعضوية البحرين.

 

1994 – بحرينيون شيعة يتظاهرون ضد الحكومة ويطالبون بإعادة البرلمان الذي حل عام 1975.

 

1996 – البحرين تتهم إيران علانية ولأول مرة بتغذية حركة تمرد شيعية في البلاد، مما يثير أزمة دبلوماسية.

 

1999 – البحرين وإيران تعيدان العلاقات الدبلوماسية بينهما.

 

2002 – أمير البحرين يقوم بأول زيارة إلى إيران منذ سقوط الشاه عام 1979.

 

2003 – الرئيس الإيراني محمد خاتمي يزور البحرين.

 

2005 – مظاهرات في إيران احتجاجا على رسم كاريكاتيري نشرته صحيفة بحرينية واعتبرته الحكومة الإيرانية مهينا لقائدها الروحي والمرشد الأعلى علي خامنئي.

 

2007 -  توتر في العلاقات الإيرانية البحرينية بعد نشر صحيفة إيرانية مقالا مفاده أن البحرين جزء من إيران. الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يقوم بزيارة إلى البحرين في وقت لاحق.

 

2010 – موقع ويكيليكس المناصر لشفافية المعلومات يسرب برقيات دبلوماسية أميركية صادرة من سفارة واشنطن بالبحرين تتضمن تذمرا من ملك البحرين لاستمرار إيران بمطالبتها بالبحرين رغم نتائج استفتاء عام 1970.



 

2011 – إيران تعترض على إرسال السعودية قوات عسكرية إلى البحرين للمساعدة في حفظ الأمن بعد حركة احتجاجات شيعية واسعة النطاق. البحرين تسحب سفيرها من إيران، والبلدان يتبادلان طرد الدبلوماسيين. 

المصدر : الجزيرة + وكالات