اعتصام في السفارة الفلسطينية بروما
آخر تحديث: 2011/3/16 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/16 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/11 هـ

اعتصام في السفارة الفلسطينية بروما

شباب فلسطينيون يعتصمون أمام السفارة الفلسطينية في روما (الجزيرة نت)

غادة دعيبس-روما

اعتصمت مجموعة من الشباب الفلسطيني داخل سفارة دولة فلسطين في روما استجابة لدعوة الفصائل الفلسطينية لجميع الفلسطينيين في الوطن والشتات للخروج في "يوم الوحدة" للمطالبة بإنهاء الانقسام الداخلي والاحتلال الإسرائيلي.
 
وجاء الاعتصام-الذي جرى الثلاثاء في إطار يوم الوحدة-بمبادرة من بعض الشباب الفلسطيني المقيم في روما يطلق على نفسه اسم "مجموعة عائدون"، وسلم للسفارة بياناً يعبر عن مطالبهم.
 
وأكد ناشطون في المجموعة أن السفير الفلسطيني صبري عطية وعدهم بإرسال البيان إلى مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في رام الله".
 
بيان المعتصمين
وجاء في البيان -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه "نحن الشباب الفلسطيني نعتبر أن الانقسام الحالي ليس إلا اختزالا للقضية الفلسطينيه وتفريغها من مضمونها، باعتباره انقساما على استحقاق سلطة ناتجة عن اتفاقية أوسلو فاقدة الشرعية والدعم الشعبي، والذي أدى إلى تهميش منظمة التحرير الفلسطينية الجسم الشرعي والوحيد الذي يتعين عليه تمثيل كافة الشعب الفلسطيني أينما وجد: الضفة الغربية وقطاع غزة، وفلسطينيو الداخل، واللاجئون، وفلسطينيو الشتات".
 
المعتصمون سلموا السفير بيانا بمطالبهم (الجزيرة نت)
وقالت مجموعة عائدون إن مطالبها هي مطالب الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، التي تتلخص بإنهاء نظام الفصل العنصري الإسرائيلي من خلال كافة طرق المقاومة، وإنهاء الانقسام الداخلي بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس)، وإعادة هيكلية منظمة التحرير الفلسطينية لتشمل كافة الفصائل، وإجراء انتخابات شاملة وتقرير مصير اللاجئين".
 
ووصف السفير عطية في تصريحات للجزيرة نت الاعتصام بأنه خطوة مباركة من أجل إنهاء الانقسام وأضاف "موقفنا يتوافق مع موقف هؤلاء الشباب. نحن نشجعهم على الاستمرار بفعالياتهم كل يوم وبأساليب مختلفة لتوصيل أصواتهم أسوة بأبناء شعبهم في الوطن والشتات".
 
وأوضح أن السفارة استلمت رسالتين بمطالب فلسطينية واحدة من الجالية الفلسطينية وأخرى من "مجموعة عائدون"، مؤكدة أن مطالبهم رفعت إلى المنظمة في رام الله.
 
هيكلة المنظمة
ووفقا للدبلوماسي الفلسطيني فإن حركة فتح تريد إعادة هيكلة منظمة التحرير وضم كافة الفصائل، وإقامة حكومة وحدة وطنية فلسطينية بمشاركة الجميع، ومن ثم وضع برنامج وجدول زمني للانتخابات.
 
وبما أن السلطة الوطنية الفلسطينية تلقي باللوم على حماس التي تلقي بدورها باللوم على فتح، طرح السفير عطية إجراء حوار مفتوح مع حركة حماس يُنقل على الهواء مباشرة بحضور الصحافيين يكون فيه الشعب الفلسطيني الحكم الفاصل، مع الإشارة إلى أن هذا المقترح كان قد قدمه في وقت سابق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد.
 
وقد فض شباب "مجموعة عائدون" الاعتصام بعد أن تأكدوا أن السفارة الفلسطينية أرسلت مطالبهم لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعبرت المجموعة عن نيتها بمواصلة فعالياتها في الأيام القادمة إلى أن تحصل على رد رسمي وواضح من المنظمة.  
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات