حشود المتظاهرين والمعتصمين في ما بات يعرف بساحة التغيير بصنعاء (الجزيرة)

ساحة التغيير هو اسم أطلقه المحتجون اليمنيون المناوئون لنظام حكم الرئيس علي عبد الله صالح، على الساحة المقابلة لجامعة صنعاء حيث اتخذوها مركزا للاعتصام وانطلاق المظاهرات المطالبة برحيل صالح.

وكان المحتجون باليمن قد اتخذوا هذه الساحة مقرا لاعتصاماتهم بعد أن قام أنصار الرئيس صالح بالاعتصام في ميدان التحرير بصنعاء، لمنع المحتجين من اللجوء إليه تيمنا بالثورة المصرية وبرمزية ميدان التحرير في القاهرة الذي احتضنها.

وتصطف خيام صغيرة نصبها المعارضون اليمنيون في ساحة التغيير الممتدة غربا على طول المسافة حتى بوابة الجامعة الجديدة، والمتجهة شرقا باتجاه شارع العدل، وشمالا إلى شارع الخط الدائري الشهير في عاصمة اليمن.

وحملت ساحة التغيير قبل أن يطلق عليها هذا الأسم، اسم جولة الجامعة الجديدة، وتميزت بكثافتها السكانية المرتفعة، ووقوعها أمام الجامعة أهم صرح علمي في صنعاء، ومجاورتها لأهم المحال التجارية في سوق العاصمة اليمنية.

ويتوسط الساحة نصب تذكاري مزين بالحديث النبوي الشريف المعروف "الإيمان يمان، والحكمة يمانية".

ويمتد شارع الطريق الدائري الممثل لأحد أضلاع ساحة التغيير، إلى بوابة الكتيبة الأولى المدرعة التابعة للجيش اليمني، وجامعة العلوم والتكنولوجية.

ومن أبرز المعالم الموجودة بساحة التغيير مسجد جامعة صنعاء الذي يؤدي داخله وحوله آلاف المحتجين صلاة الجمعة، ويتخذونه مستشفى ميدانيا لعلاج المصابين في الاحتجاجات، ومركزا للدعم والتموين.

وبرزت ساحة التغيير أثناء اشتعال الثورة المصرية التي انتهت برحيل الرئيس حسني مبارك، حيث بدأ طلاب جامعة صنعاء بالتظاهر أمام الساحة المقابلة لجامعتهم التي ما لبثت أن تحولت إلى بؤرة للاحتجاجات ضد النظام اليمني.

ورغم صغر مساحة ساحة التغيير فإن المحتجين المعتصمين فيها وسعوها، بنقل احتجاجاتهم إلى الشوارع المجاورة والجانبية.

المصدر : الجزيرة