الأردن.. الإصلاح يتعثر قبل أن يبدأ
آخر تحديث: 2011/3/10 الساعة 19:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/10 الساعة 19:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/6 هـ

الأردن.. الإصلاح يتعثر قبل أن يبدأ

من مسيرة الجمعة الماضية المطالبة بإصلاح النظام (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

يرصد مراقبون للمشهد الأردني مقدمات لتعثر الحوار الوطني للإصلاح قبل أن يبدأ، لاسيما بعد أن لوح حزبا جبهة العمل الإسلامي (معارضة) والوطني الدستوري (وسط) بمقاطعة الحوار المقبل إذا لم تتم الاستجابة لجملة من الشروط.

وسجلت قوى سياسية على رأسها الحركة الإسلامية ملاحظات على تشكيلة لجنة الحوار الوطني التي دعت لها الحكومة و"كلفت" رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري برئاستها.

ورغم الارتياح الذي أبدته مختلف الأطراف لاختيار المصري لرئاسة اللجنة، اعتراض الإسلاميون على "تكليفه" بهذه المهمة من قبل رئيس الوزراء، حيث اعتبروا أنه لا يجوز أن يكلف رئيس السلطة التنفيذية رئيس السلطة التشريعية بأي مهمة وأن ذلك يعزز الحديث عن هيمنة الحكومة على البرلمان.

وفي رسالة إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية سعد هايل السرور اليوم الخميس وضع حزبا العمل الإسلامي والوطني الدستوري شروطا لمشاركتهما بالحوار الذي طلبت الحكومة من عشرات الجهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية تسمية ممثليها فيه.

وتضمنت الشروط أن يتم تكليف اللجنة "بإرادة ملكية سامية ورعاية ملكية على غرار لجنة الميثاق الوطني، وتتشكل من شخصيات تمتاز بالكفاءة والخبرة والإيمان بضرورة الإصلاح، لأن مكونات اللجنة تحكم مخرجاتها".

واشترطت الرسالة أن "يشتمل جدول أعمال اللجنة تعديلات دستورية تضمن إقرار مبدأ تداول السلطة وتشكيل الحكومات البرلمانية وإنشاء محكمة دستورية وتعزيز دور مجلس النواب ومحاكمة الوزراء أمام القضاء والطعن بصحة النيابة أمام القضاء وزيادة مدة الدورة النيابية العادية وإلغاء التعديلات التي طرأت على دستور عام 1952 بالإضافة إلى قانون الانتخاب وقانون الأحزاب وغيرها".

اعتصام يطالب بحل البرلمان الثلاثاء الماضي أمام مجلس النواب (الجزيرة نت)
التغيير لا الإصلاح
وطالبت بأن لا يتجاوز السقف الزمني لهذه التعديلات مجتمعة مدة شهرين.

وقال أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور للجزيرة نت إن الحزب لن يشارك بالحوار الوطني للإصلاح إذا لم تتم الاستجابة للمحددات التي وردت في الرسالة.

واعتبر أنه لا يجوز للحكومة أن تستمر بالتسويف والمماطلة بينما العالم يتحدث عن تغيير بينما نحن في الأردن "لا زلنا نتحدث عن إصلاح فقط".

واستشهد بخطاب ملك المغرب محمد السادس الذي أعلن فيه عن تعديلات دستورية، وقال إن أي إصلاح في الأردن دون تعديلات دستورية جذرية "كلام في الهواء".

وشدد على أن الحزب لن يشارك بأي لجنة لا تكون مرجعيتها الملك "لأن الخطوات التي قامت بها الحكومة ليست إصلاحا".

واتفق سياسيون ونقابيون ومحللون في بيانات ومقالات على اعتبار توسيع الحكومة للجنة الحوار لتشمل المئات بأنها "وصفة للفشل" إضافة لاعتراضات على المدة التي حددتها الحكومة لإنجاز الحوار والتي قال وزير الدولة لشؤون الإعلان طاهر العدوان إنها قد تمتد تسعة أشهر.

الحكومة قالت وفي أكثر من مناسبة إنها متمسكة بالإصلاح الشامل، كما تحدث رئيس الوزراء عن أن الإصلاح سيشمل تعديلات دستورية رغم رفضه دعوات الملكية الدستورية التي قال إنها تجاوز على الدستور.

ويرى المحلل السياسي عريب الرنتاوي أنه لا يمكن التفاؤل بالدعوات الرسمية للحوار والإصلاح.

وقال للجزيرة نت "لا أعتقد أن هناك رغبة جادة لدى الحكومة لإنجاز إصلاح حقيقي لأن هذه الحكومة تخلو من الإصلاحيين باستثناء وزير أو اثنين".

الرنتاوي اتهم الحكومة باستبدال الإصلاح بالاسترضاء (الجزيرة نت)
الاسترضاء
واتهم الحكومة بأنها بدأت باستبدال الإصلاح بـ"الاسترضاء" مشيرا إلى تحييد الحكومة قطاعات معينة من خلال التعيينات أو تلبية مطالبها لإبعادها عن الدعوات لإصلاحات جذرية.

واعتبر أن ما يشجع الحكومة على عدم السير بالإصلاح قدما هو عدم وجود ضغط حقيقي عليها من قبل المعارضة "الخجولة في مطالبها" إضافة للانقسامات في المجتمع الإقليمية والعشائرية حول الدعوات للإصلاح والتحريض ضدها.

وعن ظهور تيار يعتبر أن الإصلاح سيقود نحو تحويل الأردن لوطن بديل للفلسطينيين، اعتبر الرنتاوي أن من يعطل الإصلاح هو من يريد تحويل الأردن لوطن بديل، وقال "أفضل تحصين للأردن من هذا الخطر هو الإصلاح الجذري".

ومن المقرر أن تستمر غدا الجمعة المسيرات التي دعت إليها حركات شعبية تحت عنوان "جمعة الكرامة لإسقاط البرلمان".

وتغيب أحزاب المعارضة عن المسيرات حيث دعت لمهرجان مساء الجمعة، بينما أعلنت عن سلسلة تحركات للمطالبة بحل البرلمان بدأتها الثلاثاء الماضي باعتصام شبيبة الأحزاب أمام البرلمان للدعوة إلى حل مجلس النواب باعتبار ذلك مقدمة أساسية للإصلاح الجذري في المملكة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات