روسيا البيضاء آخر حلفاء القذافي
آخر تحديث: 2011/3/2 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/2 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/28 هـ

روسيا البيضاء آخر حلفاء القذافي

خبير سياسي ألماني بارز لا يستبعد هروب القذافي وأسرته إلى روسيا البيضاء (وكالات)
خالد شمت-الجزيرة نت

رجح أكاديمي ألماني بارز صحة تقارير إعلامية غربية تحدثت عن وجود طيارين مرتزقة من روسيا البيضاء يقاتلون في صفوف القوات التابعة لـمعمر القذافي ضد المحتجين الليبيين المطالبين بسقوطه ونظامه.
 
وقال مدير مركز آسيا وأفريقيا بجامعة ماربورغ الألمانية البروفيسور أودو شتاين باخ في حديث للجزيرة نت، إن جزءا كبيرا من سلاح الجو والمدرعات في ليبيا من صناعة دول الاتحاد السوفياتي السابق خاصة روسيا البيضاء.
 
وأوضح شتاين باخ أن هذا العامل إضافة للعلاقات الوثيقة بين نظامي القذافي ورئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو، ورفض الطيارين الليبيين المتوقع لأوامر القذافي بقتل مواطنيهم، يعزز صحة التقارير الإعلامية المتداولة عن استعانة الزعيم الليبي بطيارين من روسيا البيضاء في قمع المتظاهرين ضده.
 
ولم يستبعد الخبير السياسي الألماني البارز هروب القذافي وأسرته إلى روسيا البيضاء، ونوه إلى أن "هذه الجمهورية السوفياتية السابقة تعد واحدة من أصدقاء قلائل بقوا للقذافي، ويمكنها أن توفر بسبب عزلتها الدولية ملاذا آمنا يحمي الزعيم الليبي وأسرته من الملاحقة القانونية العالمية".
 
أسلحة وذهب ومجوهرات
"
المعهد السويدي لأبحاث السلام (سيبري) ذكر في تقرير أصدره الثلاثاء أن الطائرة الخاصة بمعمر القذافي تم رصدها خلال الأسبوع الماضي في رحلتين بين طرابلس ومينسك عاصمة روسيا البيضاء

"
في الوقت نفسه ذكر المعهد السويدي لأبحاث السلام (سيبري) في تقرير أصدره الثلاثاء أن الطائرة الخاصة بمعمر القذافي تم رصدها خلال الأسبوع الماضي في رحلتين بين طرابلس ومينسك عاصمة روسيا البيضاء.
 
وقال المعهد إن أنظمة مراقبة نقل الأسلحة التابعة له أكدت بما لا يدع مجالا للشك أن الطائرة التي تم رصدها هي الطائرة الخاصة بالزعيم الليبي، الذي يواجه حاليا ثورة شعبية تهدد بإسقاطه ونظامه.
 
وأشار المعهد إلى أن لديه أدلة على قيام روسيا البيضاء بتصدير أربعين طنا من الأسلحة والمعدات العسكرية إلى ليبيا طوال الأسابيع الماضية.
وذكر المعهد في بيانه الذي أصدره في العاصمة السويدية أستكهولم أن القذافي سدد ثمن هذه الأسلحة الروسية البيضاء أموالا سائلة وسبائك ذهبية ومجوهرات حملتها طائرته الخاصة إلى مينسك.
 
وكانت تقارير تداولتها وسائل إعلامية غربية مختلفة -ولم تؤكدها حتى الآن أي مصادر مستقلة- قد تحدثت طوال الأسابيع الماضية عن وجود طيارين مرتزقة من روسيا البيضاء يقاتلون في صفوف الموالين للقذافي.
 
لكن صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية نقلت عن المتحدث باسم وزارة الخارجية في روسيا البيضاء أليكس ميشيلوفيتش قوله إن ما تردد عن إرسال طيارين وأسلحة من بلاده إلى ليبيا يعدّ جزءا من حملة دعائية غربية كاذبة تستهدف قيادة ونظام الحكم في بلاده.
 
وقال ميشيلوفيتش إن هذه الحملة بدأت بالحديث عن الطيارين المرتزقة وتطورت إلى تصدير أسلحة بمخالفة قرارات مجلس الأمن الدولي. ولم يعلق المتحدث باسم خارجية روسيا البيضاء على ما تردد عن احتمال فرار معمر القذافي إلى بلاده.
 
من جانبها علقت زود دويتشه تسايتونغ على ما قاله ميشيلوفيتش مشيرة إلى أن روسيا البيضاء الغارقة في مستنقع من الديون ستفتح أذرعها عن آخرها لاستقبال القذافي مع ما سيحمله من ثروات طائلة.
 
ولفتت الصحيفة الألمانية إلى أن رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو -الذي يوصف بآخر دكتاتور في أوروبا- له سابقة في استضافة أصدقائه من الرؤساء الذين أسقطتهم شعوبهم، وأوضحت أن الرئيس القرغيزي الأسبق كيرمان بك باكييف لجأ إلى روسيا البيضاء بعد أن أطاحت به ثورة شعبية مماثلة للثورة الليبية التي تهدد برحيل معمر القذافي.
المصدر : الجزيرة