السويس.. التظاهر حتى رحيل مبارك
آخر تحديث: 2011/2/7 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/7 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/5 هـ

السويس.. التظاهر حتى رحيل مبارك

الآلاف شاركوا في مظاهرات السويس يوم الأحد (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-السويس

قالت القوى الوطنية والسياسية وجماعة الإخوان المسلمين والجمعية الوطنية للتغيير بمحافظة السويس إنهم مستمرون في التظاهر حتى تحقيق المطالب التي خرجوا من أجلها ولقى فيها أكثر من 300 شخص مصرعه وأكثر من 5000 مصاب، كان للسويس السبق ونصيب كبير منها.

ففي اليوم الثالث عشر من المظاهرات المستمرة جابت شوارع السويس يوم الأحد مظاهرة حاشدة شارك فيها الآلاف من مواطني السويس بمشاركة القوى الوطنية والمعارضة، رددوا فيها هتافات مطالبة برحيل الرئيس مبارك ونظامه.
 
ومن بين الهتافات "يا مبارك يا طيار جبت منين 70 مليار"، و"قبل ما تطلع عالمطار هنجيب الـ70 مليار"، و"حضرات السادة الضباط بأيديكم كام واحد مات, حضرات السادة الضباط عيشوا بشرف, جاتكوا القرف".

وفي أثناء المظاهرة ألقى الجيش القبض على عدد من المندسين في المظاهرة، محذرا المتظاهرين من مثل هذه العناصر.
 
ومع انتهاء المظاهرة التي انفضت قبل موعد حظر التجول بعدما أدى المتظاهرون صلاة المغرب في الشارع، شكر الجيش المتظاهرين على التعاون والأسلوب الحضاري الذي أبدوه معه.
 
من ناحية أخرى قالت المعارضة في تصريح خاص للجزيرة نت إن وزير الإعلام أنس الفقي هو أحد الرؤوس المطلوبة لدى الشارع المصري.
 
وبشأن استمرارية المظاهرات في السويس أكدت المعارضة أن السويس ضبطت إيقاعها على ما يحدث في ميدان التحرير, وأن الشارع السويسي بدأ يعود من جديد، حيث ارتفع عدد المشاركين في المظاهرات مرة أخرى بعد عودة الحياة المعيشية مع استمرار حالة الغضب والغليان منذ يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
من مظاهرات السويس الأحد (الجزيرة نت)
جولة استكشافية
وردا على سؤال بشأن مشاركة الإخوان المسلمين في جولة المفاوضات الأحد، قال عضو الجمعية الوطنية للتغيير والمتحدث باسم الإخوان في السويس المهندس أحمد محمود إن جولة الحوار التي خاضها الإخوان إنما هي جولة استكشافية لنوايا الحكومة, ومعرفة مدى جديتها.
 
وأكد للجزيرة نت أن الإخوان لهم الحق في المقاطعة إذا اكتشفوا أن المفاوضات غير جادة، وأن ما تقوم به الحكومة هو جولات لكسب الوقت.
 
وأضاف أن مطالب الإخوان هي مطالب الشباب وليس لهم أي أجندات خاصة بهم، وهي نقل السلطة ومحاكمة المسؤولين عن سقوط الضحايا في الأحداث الأخيرة، وإلغاء قانون الطوارئ، والإفراج عن المعتقليين السياسيين، وتشكيل حكومة انتقالية لتخرج البلاد من الأزمة الحالية، وتغيير الدستور، وحل مجلسي الشعب والشورى.
المصدر : الجزيرة

التعليقات