معارضة السودان تؤيد ثورة مصر
آخر تحديث: 2011/2/6 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/6 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/4 هـ

معارضة السودان تؤيد ثورة مصر

   ثورة مصر أصبحت محط أنظار العالم (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
فتحت الأحداث الجارية في مصر -الجارة الأكثر تأثيرا على السودان- الباب لقوى المعارضة السودانية الرئيسية للحديث عن ضرورة التغيير في مصر والمنطقة العربية عموما.
 
وعلى الرغم من الصمت الرسمي -كما هو الحال في دول المنطقة، وخصوصا الدول العربية- فإن المعارضة أبدت تأييدا واضحا واحتفاء بما حققه الشعب المصري ومن قبله التونسي بلفت الانتباه للمعاناة والظلم وانعدام الحرية الحقيقية للإنسان في بلده. 
 
وذهبت قوى معارضة إلى حد التأييد المطلق لحق الشعب المصري في تحديد خياراته وصموده الذي تجاوز كثيرا من التوقعات "بعدما راهن نظام الرئيس مبارك على الوقت". 
 
ودعت في الوقت ذاته القوى السياسية المصرية للمحافظة على ما تحقق، وعدم النكوص عن كافة المطالب التي طرحها المتظاهرون، "مهما كانت درجة إغراءات النظام القائم بالمشاركة في الحكم". 
 
ورأت أن تضييق الحكام على الحريات والفساد والمحسوبية والتعالي على الشعوب "أسباب قادت الشعبين المصري والتونسي لرفض الواقع المفروض عليهما"، وربما تقود شعوبا أخرى في المنطقة لتسلك ذات الطريق المؤدي للانعتاق، حسب قولها. 

النهضة
المهدي: انتفاضة مصر الشعبية رافد قيادي في حركة التطلع إلى عهد عربي جديد  (الجزيرة نت-أرشيف)
وطالب زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي الرئيس مبارك بسرعة التحرك وإنقاذ مصر من حافة الهاوية، مشيرا إلى مشروعية تظاهر الشعب المصري ومطالبه.
 
وأكد أن تبعات الأحداث المصرية تتجاوز الخطوط الحمر وتنذر بتدمير وطن في قلب الأمة، منبها إلى أن انتفاضة يناير/كانون الثاني الشعبية في مصر رافد قيادي في حركة التطلع إلى عهد عربي جديد لابد من أن تقوم فيه مصر بالدور الرائد.

وأشار المهدي إلى أن "حاضر السودان ومصر ووجودهما يواجه تأزما لا مخرج منه إلا بموجب مشروع نهضوي جديد".
 
وقال المهدي -أمام عدد من أنصاره- "إن المشروع النهضوي الجديد يعد كسبا لضرورة الحوكمة الراشدة القائمة على الشفافية والمساءلة وسيادة حكم القانون والتنمية والعدل الاجتماعي والعلاقات الخارجية المؤسسة على الندية بلا تبعية ولا عداء".

نفاد الصبر
عبد الله أحمد: الشعب المصري نفد صبره بسبب الهزائم المتكررة في الحياة العامة    (الجزيرة نت-أرشيف)
أما عبد الله حسن أحمد نائب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي فأشار إلى ما أسماه "نفاد صبر الشعب المصري بسبب الهزائم المتكررة في الحياة العامة، والتي امتدت لثلاثين عاما كاملة".
 
وقال "إن للشعب قدرات لم ينظر لها النظام المصري وبالتالي فشل في إيقاف غضبة الحليم التي اجتاحت كل مصر، وعلى الرغم من عدم خروج الفرعون من مصر فإنه انهزم".
 
وتوقع -في تصريح للجزيرة نت- أن تحمل المرحلة المقبلة مناخا جيدا للحريات ودستورا حقيقيا يحدد فيه الشعب من يحكمه، مبديا تأييد حزبه لثورة الشعب المصري حتى النصر المنشود. 

الثورة
يوسف حسين: رحيل مبارك سيمثل نقطة انطلاق لكثير من الشعوب العربية المضطهدة (الجزيرة نت-أرشيف)
من جهته اعتبر الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي السوداني يوسف حسين أن الثورة المصرية "ثورة ضد الفساد والاستبداد والشمولية المزمنة وقمع الشعوب وسرقة أموالها ومصادرة أي حق لها في إدارة شؤونها، مشيرا إلى أنه لا راد لإرادة الشعب".

وقال للجزيرة نت إن النظام المصري ما زال "يكابر ويرفض الرحيل على الرغم من المطالبات الداخلية والخارجية له بتحكيم صوت العقل والاستماع إلى صوت الجماهير الرافضة لوجوده".
 
وأكد أن رحيل مبارك ومن وصفهم بالصور الكربونية سيمثل نقطة انطلاق لكثير من الشعوب المضطهدة في المنطقة العربية التي لا تزال تئن تحت وطأة الدكتاتوريات والشمولية وفساد الحكم.
 
واعتبر حسين أن هبات الشعبين التونسي والمصري أثبتتا ضعف الجامعة العربية التي تأكدت خدمتها لأجندة الأنظمة الحاكمة وليس الشعوب العربية، مشيرا إلى أن الجامعة لا تزال عاجزة عن لعب دورها المنشود.
 
وتوقع أن يشهد المستقبل تطورا إيجابيا في كافة المنطقة العربية "طالما بادرت الشعوب بالإمساك بزمام أمورها"، وبالنظر إلى مصلحتها الوطنية العامة، بعيدا عن مصالح السلطان التي لا تلبي أي طموح وطني حقيقي.
المصدر : الجزيرة

التعليقات