إحدى الإصابات تعالج في المستشفى (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سعد-القاهرة

يواصل مستشفى ميداني صغير أقامه متطوعون في مسجد على حافة ميدان التحرير تقديم خدماته للمصابين، وسط تعبئة أعلنها أطباؤه المتظاهرون في "جمعة الرحيل" التي يُخشى وقوع عدد كبير من الجرحى والقتلى فيها، فيما لو وقع "عدوان" من مؤيدي الرئيس حسني مبارك.
 
مسجد "عباد الرحمن"، لا تتجاوز مساحته 150 مترا مربعا، ويقع في حارة متفرعة من شارع محمد محمود، على بعد خطوات من الجامعة الأميركية.
 
وشهد المسجد إقامة المركز الميداني منذ الثلاثاء 25 يناير/كانون الثاني الماضي، مع بداية المظاهرات السلمية، حسبما يقول مسؤوله أحمد الطيب للجزيرة نت.
 
الحياة والموت
يقول المشرف على المستشفى الدكتور خالد حنفي "واجهنا أوقاتا عصيبة هنا، ذلك أننا فوجئنا بسيل من الضحايا تساقطوا بالعشرات، وبلغ عددهم 41 شهيدا، وأكثر من 3000 مصاب في الفترة من 25 يناير/كانون الثاني حتى مساء الخميس 3 فبراير/شباط 2011".
 
أحد الأطفال بعد علاجه (الجزيرة نت)
وكان الأربعاء الماضي داميا، إذ سقط فيه ثلاثة قتلى وأكثر من ألف جريح، ثلاثة منهم بين الحياة والموت.
 
ووصف حنفي اليوم التالي (الخميس) بأنه كان هادئا نسبيا، إذ سقط فيه شهيدان بعد المغرب من جراء إصابتهما بطلقات نارية في الرأس والصدر.
 
ويتابع أنه وقع أيضا خمسة مصابين بمقذوفات نارية في الأيدي والأرجل، كما كانت هناك -ذلك اليوم- عشرات الإصابات تمثلت في جروح قطعية بالوجه وأعلى الصدر، نتيجة إلقاء الطوب والطعن بالسكاكين والسواطير والمطاوي، وإطلاق الرصاص على المتظاهرين، من مؤيدين لمبارك استعانوا بمليشيا من البلطجية والمخبرين السريين وفلول الحزب الحاكم.
 
"في البداية لم يكن لدينا شيء نقدمه للمصابين"، يقول حنفي، "لذا أعلنا عبر الميكروفون حاجتنا الماسة إلى أي طبيب موجود، فاستجاب عدد من الأطباء، وصل عددهم الآن إلى 35 متطوعا انتظموا في أربع نوبات عمل على مدار اليوم، علاوة على 30 طبيبا وصيدليا يتوزعون على أربع نقاط أساسية داخل الميدان لسرعة التعامل مع أي إصابة جديدة.
 
ويلتقط أحمد الطيب طرف الحديث منه بالقول "وجهنا الدعوة أيضا لأهالي الحي للتبرع بأدوية ومستلزمات طبية، فجاءت استجابتهم كبيرة، وسررنا عندما تلقينا بعض التبرعات من الإخوة المسيحيين في المنطقة، الذين فتحوا صيدلياتهم لتوفير الأدوية المطلوبة".
 
تبرع عيني
"نرفض التبرع المادي، والمطلوب التبرع العيني بالمساعدات" يقول خادم المسجد مصطفى السيد.
 
"بعض الإصابات التي وقعت الجمعة والسبت الماضيين كانت ناتجة عن شظايا الرصاص المطاطي" يقول الطبيب المتطوع الدكتور أشرف حسني.
 
ويضيف "عندما تأتي الحالة المصابة نقوم بتشخيصها، ثم نقدم الإسعافات الأولية لها، ثم نحولها إلى المستشفى إن كانت الحالة خطيرة، أو نقدم لها العلاج المناسب إن كانت غير خطيرة".
 
المسجد على بعد خطوات من الجامعة الأميركية (الجزيرة نت)
إسعاف أولي
"نتعامل مع الجرحى والمصابين كمركز إسعاف أولي" يقول الطبيب مستشفى الدمرداش الدكتور جمال عادل، ويضيف "آلمني إن الإصابات كانت قاتلة في القلب والعنق".
 
أما الدكتورة دعاء أبو زيد فتقول إنها أول تجربة لها كمتطوعة، وإنها تأثرت خاصة من حالة طفلين في العاشرة والثانية عشرة، علاوة على رفض بعض المصابين تلقي العلاج، استقلالا لتضحياتهم، واحتراما لدماء الشهداء.
 
الطالب بالسنة الثالثة بكلية الطب أسامة عباس يقول "هذه أول مرة أمارس فيها عملا تطوعيا، وهو أمر سيترك بصمة كبيرة على حياتي، لكن أكثر ما آلمني طلقة في القلب أصيب بها شاب اسمه كريم، عمره عشرون سنة. يقول "لقد بكيت .. إذ أحسست أنه أخي .. ومات".

المصدر : الجزيرة