كامل: أحداث ميدان التحرير أطلقت رصاصة الرحمة على مبارك (الأوروبية)

خالد شمت-برلين
 
اعتبر أكاديمي بألمانيا أن نظام الرئيس حسني مبارك استنفد كافة خياراته ولم يبق أمامه سوى الرحيل بعد الهجوم الذي تعرض له المتظاهرون المطالبون بتنحيته في ميدان التحرير بالقاهرة.
 
وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة لايبزيغ الألمانية عمر كامل إن أحداث ميدان التحرير أطلقت رصاصة الرحمة الأخيرة على الرئيس مبارك.
 
وأشار كامل -الألماني من أصل مصري- إلى أن مبارك وجه في كلمته مساء الثلاثاء رسالة ضمنية لقيادات في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم توجههم لإطلاق ما يوصفون بالبلطجية والمجرمين على المحتجين العزل في الميدان.
 
وقال كامل للجزيرة نت "إن مبارك المصرّ علي خيار أنا أو الطوفان، أعتقد أن إعطاء الإدارة الأميركية له ضوء أخضر للبقاء في منصبه حتى سبتمبر/أيلول القادم، يمنحه مساحة للمراوغة والمناورة حتى يبقى في السلطة بأي ثمن".
 
واعتبر أن أحداث ميدان التحرير وأدت مقترح مجموعة الشخصيات العامة المسماة بلجنة الحكماء، الداعي لمنح مبارك وضعا شرفيا ينقل فيه عن سلطاته لنائبه عمر سليمان.
 
بينغ بونغ
وشبه كامل ما يجري في مصر منذ 25 من الشهر الجاري بمباراة لعبة بينغ بونغ، سدد فيها الشعب المصري ضربات ساحقة لرئيسه المتخبط والرافض للاعتراف بانتهائه سياسيا وللاستجابة لرغبة مواطنيه بالرحيل.
 
كامل أكد أن حركة الشارع المصري المتظاهر مستقلة (الجزيرة نت)
وشدد على أن الوجود الشعبي الصامد في ميدان التحرير والشوارع المصرية هو المحرك لكل ردود الفعل الدولية على ما يجري في مصر.
 
وأكد كامل أن حركة الشارع المصري المتظاهر بقيت مستقلة وغير متأثرة بما يصدر من العواصم العالمية فيما ظلت تحركات الرئيس مبارك ونظامه أسيرة للأصداء القادمة من الخارج لاسيما من واشنطن.
 
ورأى أن الجيش المصري أمامه الآن فرصة ذهبية لتصحيح مواقفه السلبية في الأيام الماضية، والقيام بتدخل مرحب به داخليا وخارجيا لإنهاء المأساة الجارية في مصر الآن.
 
ونوه إلي أن لعب الجيش لأي دور في المرحلة الانتقالية سيكون محكوما برأي الشارع المصري فيما سيفعله في الأيام القادمة.
 
وقال "لا يوجد سيناريو محدد لما يمكن للجيش القيام به، غير أن رئيس الأركان المصري سامي عنان يمكنه إقناع مبارك طوعا أو كرها بالخروج بسرعة من السلطة".
 
تأثيرات الخارج
وحول وجود تأثير دولي في الأحداث المصرية الراهنة قال كامل إن هذا التأثير لا يمكن إغفاله، رغم أن الشارع المصري هو صاحب الكلمة الفاصلة في تحديد اتجاهات الأحداث.
 
"
كامل: التأثير الخارجي محصور في دور الولايات المتحدة ذات المصالح الهامة والمتشابكة مع مصر
"
وأشار إلى أن هذا التأثير الخارجي محصور في دور الولايات المتحدة ذات المصالح الهامة والمتشابكة مع مصر.
 
وأوضح أن واشنطن أعطت أولوية منذ البداية لتواصلها مع الجيش المصري، ثم تحدثت مع مبارك في خطاب لم يراوح المنطقة قبل أن تخضع لمطالب الشارع المصري وتطالب بانتقال عاجل للسلطة.
 
ونبه الباحث السياسي إلى أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تدرك أن مبارك أصبح من الماضي، وتدرس حاليا شكل المرحلة الانتقالية في مصر انتظارا لفرصة تتيح لها خلط الأوراق بشكل يخدم مصالحها.
 
واعتبر كامل أن تغير موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من مطالبة العالم بدعم نظام مبارك، إلى دعوة السلطة المصرية القادمة للالتزام باتفاقية السلام مع تل أبيب، جاء نتيجة إبلاغ واشنطن وساسة أوروبيين منهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل، له بأن حسني مبارك بات منتهيا.
 
سيناريوات محتملة
وتوقع كامل أن تزيد الأيام القادمة اتضاح صورة الأوضاع في مصر، وتجيب عن أسئلة حول الدور القادم لعمر سليمان نائب الرئيس، والمهمة التي سيقوم بها رئيس الأركان الفريق سامي عنان الذي اتصلت به الإدارة الأميركية غاضة الطرف تماما عن وزير الدفاع المشير حسين طنطاوي.
 
وأشار إلى أن أكثر السيناريوات المطروحة للمرحلة القادمة في مصر قبولا هي مرحلة انتقالية بقيادة مقبولة شعبيا وأميركيا، ملاحظا أن إطالة أمد بقاء الرئيس مبارك في السلطة تضر بأي دور مستقبلي لنائبه سليمان.

المصدر : الجزيرة