مسيرات صنعاء تؤيد انتفاضة المصريين
آخر تحديث: 2011/2/4 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/4 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/2 هـ

مسيرات صنعاء تؤيد انتفاضة المصريين

مسيرة صنعاء: حان الوقت لكسر القيد الذي يكبل الشعب اليمني بالظلم والفساد (الجزيرة نت) 

إبراهيم القديمي-صنعاء

ألقت احتجاجات الغضب المصرية بظلالها على المسيرة التي نظمتها أحزاب اللقاء المشترك اليمني المعارض اليوم الخميس بصنعاء بحضور عشرات الآلاف من المتظاهرين الذين أكدوا مشروعية مطالب الشعب المصري.
 
واستهل الآلاف مسيرتهم بدعاء الله عز وجل "أن يكلل تضحيات المصريين بالنجاح على النظام القائم هناك منذ ثلاثة عقود".
 
وحيّا عضو التجمع اليمني للإصلاح المعارض نجيب غانم بكلمته شهداء الانتفاضة المصرية, معتبرا أن "الوقت حان لكسر القيد الذي يكبل الشعب اليمني بالظلم والفساد والإقصاء لتحقيق مجتمع ينعم بالعدل والمساواة والحقوق المقرة شرعا ودستورا".
 
من جهته اعتبر الأستاذ بجامعة صنعاء أحمد قطران أن "ثورة مصر ستلهم الشعب اليمني القيام بالثورة ضد الاستبداد والطغيان, كما ألهمت ثورة 23 يوليو الجماهير العربية بالثورة على الاستعمار الأجنبي".
 
سقوط النظام
وكانت اللجنة المشرفة على تنظيم المسيرة قد قررت إقامتها في ميدان التحرير لكن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم نصب العديد من الخيام في الميدان منذ مساء الأربعاء فتم نقلها إلى مكان بديل.
 
وقد ردد المتظاهرون -الذين اكتظت بهم جميع الشوارع المؤدية إلى جامعة صنعاء– هتافات غاضبة مثل "الشعب يريد إسقاط النظام"، و"نحن والشرطة والجيش يجمعنا رغيف العيش"، و"أرض اليمن مش لكم بكرة تقولوا فهمناكم"، و"لا ملكية لا توريث عصرنا عصر التحديث".
 
كما رفعت لافتات كثيرة عبرت عن استنكار المتظاهرين للأوضاع السياسية والاقتصادية التي آلت إليها البلاد  ومنها "النظام الفاسد قاد الوطن إلى النفق المظلم"، و"لا لنظام ملكي بقناع جمهوري"، و"لا للتوريث والتمديد ولا لرئيس مدى الحياة"، و"خطابات مكررة ووعود مزيفة".
 
صالح واجه مطالبات متزايدة بالتنحي (رويترز-أرشيف)
خطاب الرئيس

وفي المهرجان الخطابي انتقدت قيادات المعارضة خطاب الرئيس علي عبد الله صالح -الذي ألقاه الأربعاء أمام مجلسي النواب والشورى- وأكدوا عدم جديته.
 
ورأى رئيس اللجنة التحضيرية بلجنة الحوار الوطني محمد سالم باسندوة أن الأفكار الواردة في الخطاب لا تنم عن نوايا جادة لانتشال اليمن من الأزمات والمشاكل الطاحنة التي تهدد الحاضر والمستقبل.
 
واعتبر باسندوة أن المخرج يتجسد في حوار وطني شامل برعاية إقليمية ودولية لضمان التزام جميع الأطراف بكل ما يتمخض عنه الحوار من قرارات.
 
بدوره شكك أستاذ العلوم السياسية محمد الظاهري في الخطاب الرئاسي ووصفه بأنه مراوغ قائلا للجزيرة نت "نحن نريد أفعالا لا أقوالا". وأضاف "لم نعد نثق في خطاب السلطة التي تدعي الديمقراطية لكن ممارساتها على الأرض عكس ما تعلن".
 
وطالب الرئيس صالح بالتنحي وإقالة أقاربه من المؤسسات الأمنية والعسكرية "حتى نؤمن بما جاء في خطابه".
 
وقد شهدت محافظات الحديدة والجوف ومأرب وحجة اليوم مسيرات مشابهة تزامنا مع مسيرة الغضب بصنعاء نظمها اللقاء المشترك في تلك المحافظات.
 
وقال عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي يحيى الشامي للجزيرة نت إن "مسيرات اللقاء المشترك لن تتوقف حتى تنفذ مطالب الشعب المشروعة ومنها وقف التمديد والتوريث ومحاربة الفقر والاضطهاد وتوطيد الحياة الديمقراطية ووقف العمليات العسكرية وإعادة النازحين جراء حرب صعدة إلى مناطقهم".

مسيرة مؤيدة
في المقابل نظم حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم  وأحزاب التحالف الوطني اليوم مسيرة مؤيدة للرئيس صالح ومؤكدة على الأمن والاستقرار ورفض الفوضى والتخريب وأعمال العنف.
 
وبحسب موقع المؤتمر نت فإن المشاركين في المسيرة رفعوا  شعارات منددة "بإثارة الفتنة ونشر ثقافة الكراهية وتهديد السلم الاجتماعي".
 
وأعلن المشاركون تأييدهم الكامل لمبادرة الرئيس الداعية إلى الحوار مطالبين أحزاب اللقاء المشترك بالاستجابة لها ووضع مصلحة اليمن فوق كل الاعتبارات الحزبية والشخصية.
 
وكان الرئيس اليمني قد قال في وقت سابق الأربعاء إنه لن يسعى لتمديد فترة رئاسته عندما تنتهي عام 2013، مؤكدا أيضا أنه لن يورث ابنه الحكم.
المصدر : الجزيرة

التعليقات