المظاهرات تتواصل في اليمن للمطالبة بإسقاط النظام (رويترز) 

عبده عايش-صنعاء
 
تشهد الساحة السياسية اليمنية تساؤلات عديدة عن مآلات الأزمة التي تعيشها البلاد، خصوصا مع تصاعد الاحتجاجات الجماهيرية المطالبة بإسقاط النظام.
 
ويبدو أن اليمن الذي يشهد مظاهرات واعتصامات منذ نحو أسبوعين يتوحد مع تونس ومصر وليبيا في الثمن المدفوع من شهداء ودماء من أجل إحداث التغيير، حيث سقط العشرات من القتلى والجرحى في صنعاء وتعز وعدن.

وثمة تشابه كامل بين نظام الحكم في اليمن ونظرائه في تونس ومصر وليبيا، حيث يطالب الشعب بإسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبد الله صالح الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما.
 
وفي حديث للجزيرة نت قال المحلل السياسي محمد الغابري "من الواضح أن الرئيس علي عبد الله صالح ليس لديه استعداد للرحيل، بل لديه نوايا للترشح مرة أخرى والتشبث بالسلطة بأي ثمن".
 
وفي اعتقاده أن "الحل سيكون على الطريقتين المصرية والتونسية"، مؤكدا أن "الثورة الشعبية تستطيع أن تصمد في وجه السلطة"، وأشار إلى أن "العامل القبلي هو عامل توازن ولن تتمكن السلطة من الانفراد بالشعب، لأن الشعب اليمني مسلح".

محمد الغابري
الانقلاب وارد
وبشأن ما يردده البعض عن احتمال وقوع انقلاب عسكري لدرء مخاطر الحرب الأهلية إذا تصاعدت الاحتجاجات الشعبية، لم يستبعد الغابري ذلك، وقال إن "احتمال الانقلاب وارد، وإذا حدث سيكون مكلفا ومدمرا".
 
وأشار إلى تعدد وتوزع مراكز القوة العسكرية بين مجموعة من الأبناء والأشقاء والأقارب للرئيس صالح.

ومع تأكيده أن "السلطة تعاني من انقسامات بين أطرافها، فإنه قال إنه "يتحتم على أحزاب المشترك المعارضة الانخراط في الثورة الشعبية بشكل واضح، بحيث تصبح الثورة معبرة عن إرادة الشعب، وستكون الأغلبية مع الثورة لإسقاط النظام".
 
من جانبه قال رئيس مركز اليمن والخليج للدراسات الباحث أحمد محمد عبد الغني "إن عملية التغيير تحركت ولن تتوقف"، وأشار إلى توفر كل الأسباب بالمجتمع اليمني.

وقال "إننا في اليمن نعاني أكثر من غيرنا من الفساد المالي والإداري والسياسي ومن ارتفاع نسبة البطالة وانهيار المستويات المعيشية وسيطرة قوى المصالح والفساد على مختلف الإمكانيات الوطنية، واحتكار هذه القوى للسلطة والثروة".
 
خيارات
وعن السيناريوهات المحتملة لنهاية الأزمة باليمن قال عبد الغني إن "الواقع اليمني قابل للتعاطي مع مختلف الأنماط التي شهدناها في تونس ومصر وحتى ليبيا، وقد يكون سيناريو التغيير في اليمن عبارة عن كوكتيل لتلك الأنماط مجتمعة خاصة في ظل تعنت النظام الحاكم عن الاستجابة لمطالب الجماهير وتجنيب الوطن ويلات العناد والمكابرة وعدم الاستفادة من أخطاء سابقيه".
 
واعتبر أن ما يجعل سيناريو "الكوكتيل" واردا غياب المؤسسية في اليمن، واحتكار أسرة الحكم لقيادة قطاعي الجيش والأمن، يقابله وجود توازن سياسي واجتماعي وقبلي على أرض الواقع، بالإضافة إلى وجود سخط عام على مختلف المستويات الإدارية، وبالذات وسط أفراد القوات المسلحة والأمن الذين هم أكثر معاناة.

وتوقع عبد الغني أن تكون لحظة النهاية في اليمن صورة قريبة من لحظة النهاية بما جرى في الخامس من نوفمبر/تشرين الأول عام 1967 بصنعاء أو 13 يونيو/حزيران عام 1974، حيث جرى إخراج الرئيس للخارج وتولى عقلاء البلد ترتيب البديل للحكم بعيدا عن الصراعات الدموية.

المصدر : الجزيرة