نقابيون ومهنيون نددوا بالمجازر بحق المحتجين في ليبيا (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة
 
شارك عشرات النقابين والمهنيين في وقفة تضامنية نظمها تجمع النقابات المهنية في مدينة غزة إسنادا وتعزيزا لمطالب الشعب الليبي بإسقاط نظام معمر القذافي، ونددوا "بالمجازر والقمع الإجرامي للمحتجين الليبيين".
 
ورفع المتضامنون الأعلام الليبية القديمة، ولافتات تندد بالمجازر التي يرتكبها القذافي بحق أبناء شعبه من المحتجين على نظامه، مطالبين بتنحيه عن الحكم فورا، كما أطلق المشاركون عددا من الحمام والبالونات، في إشارة للحرية.
 
المهندس كنعان عبيد (وسط) يؤكد وقوف غزة مع الشعب الليبي (الجزيرة نت)
مطالب مشروعة
وأكد نقيب المهندسين في محافظات غزة المهندس كنعان عبيد "وقوف غزة بأحرارها مع الشعب الليبي الذي أراد الحياة والحرية"، ودعا إلى أن يكون لليبيين برلمان ونقابات ومؤسسات تحميه وتلبي متطلباته، "بدلا من حالة البطش والقتل التي تمارس عليه"، مشددا على حق الشعب الليبي في الحرية والكرامة وتحقيق مطالبه العادلة والمشروعة كغيره من الشعوب.
 
وذكر أن الشعب الليبي "رفض الذل والهوان الواقع عليه وسطر مدرسة جديدة تختلف عن مدرسة التغيير في تونس ومصر بتحرير البلاد جزءا جزءا"، وأكد أن ليبيا "بمقدورها الاستمرار في ثورتها لأن ثورات الشعوب لا تخمد".
 
واعتبر أن الشعب الفلسطيني يقف موقف الأحرار في دعمه لثورة شعب ليبيا، ودعا الدول العربية إلى تحمل مسؤولياتها لحماية الشعب الليبي حتى ينال حريته.
 
وطالب عبيد اتحاد المهندسين العرب إلى "شطب سيف الإسلام نجل القذافي من سجلاته، لأنه لا يمت إلى هذه المهنة بأي صلة ولأنه مشارك في الجريمة التي ترتكب ضد الشعب الليبي الأعزل"، وتمنى أن "تطيح ثورة الشعب الليبي بنظام القذافي عما قريب، كما أطاحت ثورة مصر بنظام مبارك وتونس بنظام بن علي".
 
استمرار الثورة
من جانبه أكد عضو مجلس إدارة جمعية المحاسبين الفلسطينيين رياض البيطار وقوف غزة إلى جانب الشعب الليبي حتى يحصل على كامل حقوقه في الحرية والتغيير واختيار نظامه الجديد، حاثا إياهم على الصبر حتى تتحقق كل مطالبهم.
 
وطالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "بالاستقالة إذا كان غير قادر على وقف المجازر التي ترتكب بحق الشعب الليبي"، وشدد على "ضرورة استمرار الشعب الليبي في ثورته حتى الإطاحة بنظام القذافي والحصول على التحرر من الدكتاتور".
 
بعض اللافتات أثناء الوقفة التضامنية إضافة للعلم الليبي القديم (الجزيرة نت)
من جهته اعتبر نقيب المهندسين الزراعيين يونس زيتونية أن "ما يحدث على أرض ليبيا من ظلم وقتل وبطش وصمه عار على جبين كل من يقوم بهذه الممارسات البشعة من أتباع النظام المجرم الذي عاث في الأرض فسادا على مدار أربعة عقود".
 
وقال إن "القذافي طاغية من طواغيت العصر لم يسبق للتاريخ أن سجل مثل إجرامه وبطشه بأبناء شعبه، فقد قتل الآلاف منهم لأنهم عارضوا ظلمه".
 
وأضاف أن "النصر سيكون حليف الشعب الليبي المظلوم الذي سفكت دماؤه ونهبت ثرواته، لأن الظلم لا يدوم والنصر صبر ساعة".
 
مساندة
أحد المشاركين في الوقفة التضامنية المهندس نزار الوحيدي قال "نعيش أيام فخر لما يفعله الليبيون هذه الأيام ضد هذا الطاغية، ونأسف للضحايا الذين يقدمون قربانا لحريتهم وكرامتهم لأنهم بحاجة لمن يحميهم من العقلاء وليس المجانين".
 
وأضاف للجزيرة نت "نتمنى الوقوف ولو لدقائق معدودة ومساندة الشعب الليبي الذي يذبح في طرابلس لنضحي بدمائنا معهم كما ضحوا بدمائهم معنا عام 1948 في ثورة الشعب الفلسطيني ضد الانتداب البريطاني والاحتلال الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة