الاحتجاجات المناهضة لنظام القذافي عمت معظم المدن الليبية (رويترز)

محمود جمعة-القاهرة

أكد شيوخ وأبناء قبائل أولاد علي بمصر تأييدهم لأبناء عمومتهم من الثوار الليبيين في نضالهم المشروع ضد حكم العقيد معمر القذافي، واستبعدوا أن يجرؤ أحمد قذاف الدم منسق العلاقات المصرية الليبية ومبعوث القذافي على تحريضهم أو حشدهم للقتال ضد إخوانهم في ليبيا أو استعمالهم كدروع بشرية للدفاع عن النظام الليبي.

وقال عدد من أبناء أولاد علي لمراسل الجزيرة نت إن قذاف الدم لم يجر أية اتصالات بشيوخ القبائل في مصر بهذا الشأن لأنه يعرف موقفهم الرافض لمثل هذا الطلب، ورفضهم لأية محاولة لإيقاع الفتنة بين قبائل أولاد علي وأبناء عمومتهم في ليبيا.

مظاهرة في مصر تضامنا مع ثوار ليبيا (الجزيرة)
محاولات فاشلة
ففي لقاء مع الجزيرة نت استبعد مفتاح خليل السنيني -وهو أبن عمدة في قبائل أولاد علي في مصر- عرض قذاف الدم مثل هذا الأمر، حيث ترفض القبائل إيذاء أبناء عمومتهم، مشيرا إلى أن أولاد علي كانوا أول من ساعد الثوار بالمؤن والمساعدات الطبية.

وأضاف إن مثل هذه المحاولات لاستقطاب قبائل أولاد علي واستعدائهم على القبائل الليبية محكوم عليها بالفشل.

وأشار مفتاح -الذي عمل والده ضابطا في جيش التحرير السنوسي- إلى أن قبائل أولاد علي هم أبناء عمومة لقبائل الحراني وأنهم كانوا يسيطرون على المنطقة الواقعة بين برقة وحتى تخوم البحيرة، مشيرا إلى أن أي محاولات للإيقاع بين هذه القبائل ستبوء بالفشل.

وذكر مفتاح أن قذاف الدم سعى على مدار السنوات الأخيرة إلى احتواء هذه القبائل من خلال الإغداق عليهم وعمل لقاءات دورية معهم، وأوضح أن مثل هذه المساعي لا يمكن أن تنجح في جعل هذه القبائل دروعا للنظام الليبي ضد إخوانهم الثوار في ليبيا.

وكان قذاف الدم قال إنه لا يحمل رسائل إلى أولاد على المتواجدين في مصر وأن ما تردد من توجيه رسائل إلى هذه القبائل من قبل الجهات الليبية نوع من أنواع الدس الرخيص لبث الفرقة والفتنة من داخل الوطن العربي، موضحا في بيان تم توزيعه عليه شعار مكتب المتابعة الليبي في القاهرة احترامه وتقديره وعلاقته بهذه القبائل، وأنه يعتز دائما بأنهم أخواله.

"
أحد مشايخ أولاد علي رجح أن يكون قذاف الدم قد جاء لمصر طلبا لحق اللجوء السياسي في مصر للبقاء لحماية ممتلكاته وتأمينها حيث يمتلك مزارع وقصورا في مصر
"
لجوء سياسي
وبدوره نفى الشيخ خالد جغبوب من قبائل أولاد علي ما تردد عن محاولات قذاف الدم تجنيد كتائب من قبائل أولاد علي، مشددا على تأييد القبائل التام لثورة ليبيا.

وقال "نحن مصريون وهم ليبيون، لكنهم أبناء عمومتنا ولا نسمح لأنفسنا أن نتدخل في شؤونهم".

ورجح جغبوب في تصريح للجزيرة نت أن يكون قذاف الدم قد جاء لمصر طلبا لحق اللجوء السياسي في مصر للبقاء لحماية ممتلكاته وتأمينها حيث يمتلك مزارع وقصورا في مصر.

وحث السلطات المصرية على عدم منح قذاف الدم حق اللجوء إلا إذا قدم استقالته من منصبه في نظام القذافي.

وأضاف جغبوب أن مشايخ أولاد علي يدعمون الثوار الليبيين ولن يكونوا أبدا في مواجهتهم لحساب أحد.

يشار إلى أن قذاف الدم قد غادر القاهرة صباح اليوم متجها لدمشق ولم يسمح له بركوب الطائرة إلا بعد أن جردته السلطات المصرية من سلاحه الشخصي.

المصدر : الجزيرة