مظاهرات في غزة لنصرة الشعب الليبي (الجزيرة)

عاطف دغلس-نابلس

ندد علماء فلسطينيون بما سموها الجرائم التي يرتكبها العقيد الليبي معمر القذافي ضد أبناء شعبه ووطنه الثائرين ضد نظامه. ودعوا في تصريحات للجزيرة نت إلى تنحي القذافي، وحذروا من كارثة إنسانية قد تحل بالشعب الليبي. كما طالب بعضهم بإرسال قوات دولية لحماية هذا الشعب.

وقال رئيس رابطة علماء فلسطين الشيخ عكرمة صبري إن "المجازر التي تحصل في ليبيا تتعارض مع أبسط قواعد الشريعة الإسلامية وتتعارض مع ما أمرنا به الرسول محمد عليه السلام من حفظ دماء المسلمين، وتتعارض مع جميع القوانين والأعراف الدولية والإنسانية".

وأكد صبري للجزيرة نت أن ما يستنتج من الخطاب الذي ألقاه القذافي أمس هو أنه لا يريد أن يغادر البلاد إلا بعد أن يعمل فيها الخراب والقتل، مشيرا إلى أن هذا توجه خطير وغير قانوني وغير شرعي.

وطالب جميع المؤسسات الدولية والقانونية والحقوقية والإنسانية بالتدخل لحماية الشعب الليبي من الدمار ولحمايته من القتل وسفك الدماء. ودعا حكام الدول العربية والإسلامية إلى الاستجابة لمطالب شعوبهم.

 الشيخ حامد البيتاوي يطالب بإرسال قوات أممية إلى ليبيا (الجزيرة-أرشيف)
قوات
من جهته أدان الشيخ حامد البيتاوي "ما يرتكبه العقيد الليبي من جرائم ضد أبناء شعبه"، وقال إنهم بصفتهم رابطة لعلماء فلسطين يؤيدون الشعب الليبي في ثورته ضد "الطاغوت والمتسلط وأزلامه".

ورفض مبررات القذافي للإقدام على مثل هذه الجرائم، مشيرا إلى أنها ليست الأولى التي يرتكبها ضد الشعب الليبي.

ورفض البيتاوي الصمت الدولي والعربي تجاه "مجازر النظام الليبي" بحق شعبه، وقال إنه لا يكفي استصدار قرار فقط من الأمم المتحدة أو مجلس الأمن بإدانة ما يجري ووصفِه بالعنيف، وطالبهم بإرسال قوات من الأمم المتحدة لحفظ الأمن وحماية الشعب الليبي.

ومن جهة أخرى، رفض الشيخ البيتاوي قرار جامعة الدول العربية بتعليق مشاركة ليبيا في جلساتها، وقال "إن المطلوب أكبر من هذا وهو وقف السفاح عن جرائمه وأن يتنحى عن الحكم لا سيما أنه أثبت فشله في حكم شعبه على مدى أكثر من أربعين عاما".

وقال إن القذافي "ترك شعبا جائعا ويعاني تخلفا وجهلا، وتخلى عن دعم أهل فلسطين ضد المحتل الإسرائيلي".

أما الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية الفلسطينية الدكتور حسن خاطر فاعتبر ما يجري بحق الشعب الليبي جريمة لا يجب السكوت عليها، وطالب بتدخل دولي لإيقاف ما سماها الجرائم والمجازر.

الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية الدكتور حسن خاطر: ثورة شعبية ضد طاغوت ومتسلط (الجزيرة-أرشيف)
وقفة فلسطينية
وقال إن الفلسطينيين، مسلمين ومسيحيين، يقفون إلى جانب الشعب الليبي ويعتبرون أن "ما يجري هو جريمة بكل المقاييس وعدوان على حق الليبيين في التظاهر والمطالبة بحقوقهم التي كفلها الشرع والقانون الدولي والإنساني وفي قول كلمتهم في مصيرهم وقيادتهم وثرواتهم".

وأكد الدكتور حسن خاطر للجزيرة نت أن ما يمارس من ضغط عربي ودولي ليس كافيا "لأن ما يجري بات واضحا بأنه ثورة شعبية ضد متسلط وطاغوت وليس عصابة كما قال القذافي أمس تريد إشعال الفتنة".

ودعا إلى تجاوب القيادات الرسمية العربية والقيادات والمؤسسات الدولية مع المواقف الشعبية العربية ومع ما يريده الشعب الليبي.

المصدر : الجزيرة