المعارضة تشكل حكومة قومية انتقالية بعد انفصال الجنوب (الجزيرة-أرشيف)
 
عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
لم يتوقع أكثر المراقبين تشاؤما أن تتحول لغة الحوار المنتظرة بين الحكومة والمعارضة في السودان بعد انفصال الجنوب وتزايد حدة التوتر في دارفور بجانب الثورات الشعبية في تونس ومصر المجاورة إلي لغة تهديد ووعيد ربما تفتح مجالا جديدا للصراع في البلاد.
 
ففي الوقت الذي تمسكت فيه قوى المعارضة بموقفها الداعي إلى تشكيل حكومة قومية انتقالية وصياغة دستور جديد بدلا من الدستور الانتقالي الحالي، قطع حزب المؤتمر الوطني بعدم قبوله بأي أفكار من هذا القبيل.
 
وتمسك الحزب الحاكم بأطروحته الداعية إلى مشاركة القوى السياسية وفق برنامجه طالما جاء عبر انتخابات رضيها الشعب السوداني، حسب قوله، وهدد بمعاقبة من قال "إنهم يحاولون القيام بعمليات تخريب غير مسؤولة".
 
عمر البشير طرح تشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة (الجزيرة)
وفيما تتباعد مواقف الطرفين -الحكومة والمعارضة- يوما بعد الآخر لا يستبعد محللون سياسيون تواصل الاختلافات "طالما تمسك كل فريق بما يرى من أطروحات تقبل التفاوض حولها والنقاش".
 
اشتراطات ضرورية
فحزب الأمة القومي الذي يقوده الصادق المهدي، ورغم ما أعلن عن فتحه لحوار مع حزب المؤتمر الوطني حول المرحلة المقبلة، ما دفع الحكومة لأن تستبشر خيرا في إمكانية مشاركته والتخلي عن المعارضة ربط زعيمه المهدي في تصريحات صحفية مشاركة حزبه بتحقيق اشتراطات، وهي حكومة قومية انتقالية، ودستور جديد، وانتخابات حرة نزيهة يرى أنها المخرج الوحيد لأزمات البلاد. 
 
أما المؤتمر الشعبي بزعامة الدكتور حسن الترابي الذي لا يزال معتقلا منذ أكثر من شهر والحزب الشيوعي السوداني فأعلنا تمسكهما بعدم الحوار مع الحكومة التي يشيران إلى فقدانها الشرعية عقب استفتاء الجنوب وانفصاله من بعد، حسب قولهما.
 
صلاح الدومة اعتبر بوجود تيارين داخل الحكم (الجزيرة نت)
تفويض الوطني
غير أن الرئيس عمر البشير الذي كان قد بدأ قبلا بالدعوة إلى الحوار الجاد بين القوى السياسية عقب انفصال الجنوب، قطع أخيرا بعدم قيام أي حكومة قومية أو انتقالية بالبلاد.
 
وقال في كلمة له أمام عسكريين إن المؤتمر الوطني جاء عبر انتخابات شارك فيها الشعب السوداني، "فالذي يريد أن يشارك معنا عبر برنامج المؤتمر الوطني مرحب به الذي يريد إسقاط الحكومة فليخرج إلى الشارع"، مشيرا إلى "صغر حجم الذين ينادون بالديمقراطية حسب رغباتهم".
 
غير أن أستاذ العلوم السياسية بجامعة أم درمان الإسلامية صلاح الدومة اعتبر ما يجري "بداية صراع جدي بين الحكومة والمعارضة"، مشيرا إلى وجود تيارين داخل نظام الحكم أحدهما ينادي بالحوار بينما يتمسك الآخر بعدم تضييع الوقت في حوار يعده غير مجد.
 
صراع داخلي
وقال للجزيرة نت إن ما طرحه المؤتمر الوطني "قبل أسبوعين ليس هو ما يطرحه الآن"، مما يدلل على وجود صراع داخلي داخل الحزب الحاكم نفسه. 
محمد نوري الأمين أشار إلى أن المعارضة ليست على قلب رجل واحد (الجزيرة نت)

ولم يستبعد الدومة إمكانية تزايد حدة الصراع الحالي بما يعجز الحكماء عن حله "إذا ما سارت وتيرته بهذا الشكل المتصاعد"، حسب قوله.
 
أما أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم محمد نوري الأمين فرغم استبعاده وجود خلافات إستراتيجية داخل الحكومة، أشار إلى وجود خلافات كبيرة داخل المعارضة نفسها "لخوف كل منها من غدر الآخر".
 
وتوقع للجزيرة نت أن ينشط بعض الحكماء لاحتواء الأزمة بين أطراف الصراع القائمة "خاصة في ظل مشكلات معقدة في دارفور والحدود مع الجنوب بجانب مشكلات أخرى يعاني منها الوطن"، لكنه استبعد في الوقت نفسه نجاح أولئك الحكماء" بسبب تباعد المواقف بين الحكومة والمعارضة.

المصدر : الجزيرة