موجة احتجاجات واعتصامات بالجزائر
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/15 هـ

موجة احتجاجات واعتصامات بالجزائر

مشهد من احتجاجات شهدتها العاصمة الجزائرية ومدن أخرى الشهر الماضي (الأوروبية-أرشيف)
 
الجزيرة نت-خاص

تعيش معظم الولايات الداخلية في الجزائر هذه الأيام على وقع الاحتجاجات والاعتصامات، ولا يكاد يمر يوم إلا وتسجل مسيرة أو اعتصام أو احتجاج تنحصر أسبابه المباشرة في المطالبة بالشغل والسكن.

ويتزعم المسيرات السلمية والاعتصامات داخل المؤسسات العمومية شباب لا ينتمون إلى أي جهة سياسية أو عرقية، ويدفعهم -حسب تصريحات كثير منهم- الوضع المعيشي المتردي والبطالة، وهو أمر ترك آلافا من شباب الولايات الداخلية ينتابهم شعور بالتهميش من السلطات المركزية التي تبذل جهودا كبيرة لإيجاد حل عاجل لهذا الانفلات.

ولعل الخطر الذي تهابه هذه الأيام السلطات تحرر الشباب الجزائري من عقدة تنظيم المسيرات والاعتصامات ومن هيبة الأجهزة الأمنية.

عنوة
فقد قام هذا الأسبوع بعض شباب الولايات الداخلية بتنظيم مسيرات سلمية متباعدة دون تنسيق، وصلت حدود إقدام عشرات الشباب من بلديتي القليعة وفوكة بولاية تيبازة (وسط البلاد) على الاستيلاء على أراض عمومية وخاصة حولوها إلى ملكيات خاصة اقتسموها بالقوة أمام مرأى السلطات الأمنية التي لم تتدخل خوف انفلات الوضع، رغم كون الأراضي الشاسعة التي استولوا عليها مخصصة لإنجاز مشروع المدرسة الوطنية للقضاة.

وفي بلدية برج منايل في ولاية بومرداس أقدم عشرات الشباب على اقتحام عمارات بها عشرات الشقق تماطلت السلطات في توزيعها السنوات الماضية، وحدثت لاحقا مناوشات بينهم وبين قوات الأمن التي استعملت القنابل المسيلة للدموع والكلاب المدربة لإرغامهم على إخلاء الشقق.

وبمنطقة القبائل انتفض عشرات الشباب من بلدية أقبوا في ولاية بجاية على نقص مناصب الشغل، ونظموا احتجاجات ومسيرات إلى وكالة التشغيل المحلية ومقر مفتشية العمل وأضرموا النيران فيها، وعند تدخل مصالح الأمن لتهدئة الوضع تحولت الاحتجاجات إلى مشادات مع مصالح الأمن وقطع المحتجون أحد الطرق الوطنية.

أما الشرق فيعيش وضعا أكثر حدة، إذ أصبح اقتحام الشباب للشقق وإضرام النار في أنفسهم موضة ومظهرا يكاد يكون يوميا.

ففي بلدية برحال بولاية عنابة الساحلية نجح مئات في الاستيلاء على عشرات المساكن الاجتماعية والجيوب العقارية الموجهة لإنجاز مرافق عمومية، واستعملت مصالح الأمن القوة أياما متتالية لإرغامهم على المغادرة.

وفي الجنوب نظم عشرات الشباب في ولاية الوادي مسيرات سلمية واعتصامات بكل من بلديات قمار وأميه ونسه وبعاصمة الولاية للمطالبة بتحسين وضعهم المعيشي ومنحهم مساكن ريفية واجتماعية ومناصب شغل ومرافق شبّانية، وهو وضع عاشته أيضا ولاية ورقلة التي يوجد بها المنطقة البترولية حاسي مسعود.

ففي هذه الولاية تجمهر مئات الشباب أمام وكالات التشغيل المحلية للمطالبة بحقهم في العمل في الشركات البترولية الأجنبية التي تجلب عادة يدا عاملة خارجية تمنح رواتب خيالية، يحرم منها شباب المناطق الصحراوية.

وغربا وقف شاب في الثلاثينيات فوق مقر بلدية فيض البطمة في ولاية الجلفة وهدد بحرق نفسه باستعمال البنزين، وبدأ يصرخ أمام مئات الشباب والمواطنين الذين تجمعوا في ساحة البلدية للتنديد بما وصفوه بنقص مناصب الشغل ومنحها بـ"المعريفة" أي المحسوبية باللهجة الجزائرية.

ولم يتراجع الشاب إلا بسبب إصرار والده الذي أجهش بالبكاء.
المصدر : الجزيرة

التعليقات