خيام المناصرين للحزب الحاكم تحيط بميدان التحرير (الجزيره نت)

حامد عيدروس-صنعاء

يبدو أن الحكومة اليمنية فهمت الدرس المصري على طريقتها، حيث قررت عدم ترك أي ميدان للتظاهر، فميدان التحرير خيِِّم فيه المناصرون، وميدان السبعين -المجاور لقصر الرئيس- مُنع عنه المعارضون بالأسلاك والحواجز.
 
بدأت القصة عندما دعا تكتل اللقاء المشترك المعارض في مطلع هذا الشهر أنصاره للتظاهر في ميدان التحرير للتنديد بسياسات الحزب الحاكم.
 
وكخطوة استباقية تحول دون سيطرة المعارضة على الميدان، منعا لتكرار أحداث مصر، دفع حزب المؤتمر الحاكم جموعا من أنصاره جاء معظمهم من مناطق قبلية مجاورة للعاصمة صنعاء لاحتلال الميدان، وقام بنصب خيام عديدة فيه، وتُواصل تلك الجموع مرابطتها في المكان للأسبوع الثاني على التوالي.
 
تلك الإجراءات لم تمنع أعدادا غفيرة من اليمنيين من التوجه إلى الميدان تعبيرا عن فرحتهم بسقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك ومنددين بنظام علي عبد الله صالح مطالبين إياه بالرحيل، مما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الجانبين استخدم أنصار النظام فيها الهري والأسلحة البيضاء وفق شهود عيان.
 
أنصار الحزب الحاكم يحتشدون أمام بوابة جامعة صنعاء لمنع تظاهر المعارضة
(الجزيرة نت)
ميدان التحرير
وبين صراع المعارضين والمؤيدين تبرز أهمية ميدان التحرير الذي يعتبره اليمنيون رمزا للثورة ضد الظلم والاستبداد.
 
فميدان التحرير اليمني -كما هو الحال في ميدان التحرير المصري-  شهد محطات تاريخية خلصت الشعب اليمني من النظام الملكي سابقا، ويأمل من خرج مطالبا برحيل النظام أن يشهد نفس الميدان تخليصا لهم من نظام تطاول عهده، مثلما تحقق لأهل مصر في ثورتهم الفتية.
 
إضافة إلى ذلك يعد ميدان التحرير منطقة حيوية وحساسة، فهو يجاور مكتب رئيس الجمهورية والبنك المركزي اليمني ويجاور أيضا مقر التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع والمتحف الوطني والمتحف الحربي بالإضافة إلى قربه من مبنى البرلمان.
 
ميادين أخرى
أما ميدان السبعين وهو أكبر الميادين في العاصمة وهو مجاور لقصر الرئيس صالح فقد حيل بينه وبين المتظاهرين المطالبين بسقوط النظام كما فعل بأشياعهم في ميدان التحرير.
 
متظاهرون أمام جامعة صنعاء يطالبون برحيل صالح وإسقاط النظام (الجزيره نت)
فقد منعت قوات الأمن مسيرة يوم الأحد من الوصول إلى الميدان ونصبت أسلاكا شائكة لإعاقتهم معتدية عليهم بالضرب بهري وعصي كهربائية، وأدى الاعتداء إلى إصابة عدد من المتظاهرين واعتقال آخرين بينهم حقوقيون وصحفيون أفرج عنهم في وقت لاحق.
 
وتتوالى الأحداث، ويقوم أنصار من الحزب الحاكم أيضا بنصب خيام أمام جامعة الإيمان التي تُدرّس العلوم الشرعية خوفا من انطلاق مظاهرات من الجامعة تندد بالنظام.
 
لكن سياسة السيطرة على الميادين لم تجد نفعا في وقف المظاهرات، حيث وجد المنددون بالنظام ساحات وميادين بديلة كانت منطلقا لمسيراتهم، فقد تحولت بوابة جامعة صنعاء إلى مكان شبه دائم للمتظاهرين، إلا أنهم لم يسلموا هم أيضا من اعتداءات أنصار الحزب الحاكم، مما دعا منظمة هيومن رايتس ووتش إلى إدانة ذلك في بيان لها يوم الأحد.
 
ووسط تكثيف ملحوظ لقوات الأمن حذرت وزارة الداخلية من جانبها المواطنين من المشاركة في مسيرات تدعو لتنحي صالح، وحذرت من الانجرار وراء ما أسمتها الوزارة بـ"الدعوات المشبوهة الهادفة إلى إطلاق يد التخريب والفوضى والزج بالمواطنين في مسيرات غير مرخصة تستهدف الأمن والاستقرار وعرقلة مسار الحياة اليومية للمواطنين ومصالحهم".
 
وفي ظل هذا السباق المحموم على الميادين تأتي تصريحات تكتل المشترك المعارض بقبول العودة إلى طاولة الحوار كخطوة يراها مراقبون تسير على طريق تهدئة الأجواء في خضم ثورات عربية تدفع الشارع اليمني للخروج مطالبا بحقوقه.

المصدر : الجزيرة