المحامون دعوا إلى تسهيل ظروف عملهم وتحسين الخدمات (الجزيرة نت)

علاء يوسف -بغداد
 
اتهم حقوقي بارز الحكومة العراقية بمحاولة إعاقة مظاهرة للمحامين العراقيين انطلقت وسط بغداد، ومضت قدما على الرغم من العوائق، وتزامنت مع مسيرات مماثلة في محافظات أخرى.
 
ويقول الأمين العام لتجمع الحقوقيين المستقلين المحامي وليد الشبيبي للجزيرة نت إن الجميع حضروا سيرا رغم أن القوات الحكومية حاولت إعاقة حضور المحامين والمواطنين بإغلاقها منافذ عديدة تؤدي إلى موقع النقابة.
 
وأضاف أن المظاهرة انطلقت من مقر النقابة في المنصور باتجاه وزارة التجارة وتحديدا دائرة المسجل العام للشركات، باعتبارها أحد رموز الفساد المالي والإداري، حيث تجمع  نحو 1500 متظاهر منذ الصباح الباكر.
 
مطالب عديدة
ويقول الشبيبي إن المتظاهرين يطلبون بإقصاء الفاسدين من الحكومة ومحاسبتهم، وتوفير فرص عمل وتحسين خدمات الماء والكهرباء وغيرها، واحترام حقوق الإنسان، واحترام المحامين عند مراجعتهم الدوائر والمحاكم، والسماح لهم بزيارة المعتقلين.
 
كما تحدث عن مظاهرات نظمتها فروع نقابة المحامين في محافظات كربلاء وواسط والأنبار ونينوى حيث رفضت السلطات المحلية في الموصل ممثلة بالمحافظ أثيل النجيفي ومجلس المحافظة الترخيص للتجمع.
 
لكن بيانا للمكتب الإعلامي لمحافظة نينوى نفى أصلا وجود طلب لتنظيم مظاهرة.
 
وتظاهر المحامون في مدينة كركوك وفي البصرة حيث تجمعوا أمام مقر مجلس المحافظة، وطالبوا بتحسين الخدمات وإيجاد فرص عمل ومحاربة الفساد، وأعربوا عن تضامنهم مع زملائهم في بغداد في المطالبة باحترام المحامين والسماح لهم بزيارة السجناء والمعتقلين.
 
ويقول كاظم الزبيدي الناطق باسم نقابة المحامين إن المتظاهرين يطالبون بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان وإقالة المفسدين وتوفير فرص العمل للشعب العراقي واستثمار كفاءاته المهجرة.

المصدر : الجزيرة