قناة الجزيرة تغطي فصول الثورات العربية بشكل مكثف (أرشيف)

محمد النجار-عمان

كشفت نتائج استطلاع للرأي بالأردن أن قناة الجزيرة تتصدر قائمة القنوات التي يثق بها الأردنيون في متابعتهم للثورات العربية.

وجاء بالاستطلاع الميداني -الذي نفذه مركز حماية وحرية الصحفيين وأعلن نتائجه على هامش ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام بالعالم العربي- أن 39% يعتبرون الجزيرة المصدر الأكثر موثوقية في متابعتهم لأحدث الثورات العربية.

واحتل التلفزيون الأردني المرتبة الثانية بنسبة 13% وقناة العربية ثالثا بنسبة 12%.

ووفق الاستطلاع الذي شارك به نحو ألفي أردني في جميع المحافظات وشمل فئات اختيرت بشكل علمي، فإن التلفاز يتصدر قائمة المصادر التي يتابع من خلالها الأردنيون الثورات العربية بنسبة 98% ثم الأصدقاء بنسبة 49%، فالجرائد 33%، فالإنترنت 29%.

الجزيرة ظلت على قمة القنوات التي اعتبر المشاهدون الأردنيون أنها منحازة لطرف محدد بالثورات وبنسبة 47%، مقابل 24% لقناة العربية. وبينما أبدى 39% تأييدهم لهذا الانحياز، رفضه على الإطلاق 38% ممن استطلعت آراؤهم
قناة الجزيرة
وتصدرت الجزيرة نسب المشاهدة كمصدر أخبار للثورات لدى الفئة التي تعتمد التلفاز مصدر تغطية الثورات سواء لدى المتعلمين وبنسبة 88%، أو لدى المشاهدين الأقل تعليما وبنسبة 78%.

وحل التلفزيون الأردني ثانيا، ثم قناة العربية، ثم بي بي سي العربية، فقناة المنار وسي أن أن، بينما حازت بقية القنوات على درجات متابعة متواضعة بالنسبة للمواطن الأردني.

وظلت الجزيرة على قمة القنوات التي اعتبر المشاهدون الأردنيون أنها منحازة لطرف محدد بالثورات وبنسبة 47%، مقابل 24% لقناة العربية. وبينما أبدى 39% تأييدهم لهذا الانحياز، رفضه على الإطلاق 38% ممن استطلعت آراؤهم.

وكان لافتا اعتقاد 53% أن الجزيرة لعبت دورا محرضا بالثورات العربية، مقابل 26% اعتبروا أن قناة العربية لعبت هذا الدور.

تقييم وآراء
ويدعم ثلثا الذين استطلعت آراؤهم فكرة استخدام الفضائيات لشهود العيان في نقل الأخبار. حيث أيد 65% استخدام شهود العيان في نقل الأخبار، في حين اعتبر 31% أنهم غير مقتنعين باستخدام الشهود في نقل الأخبار.

واعتبر 34% أن النقل التلفزيوني المباشر للثورات العربية يكون مفيدا بشكل دائم، في حين قال 43% إن النقل المباشر يكون "مفيدا أحيانا" مقابل 20% اعتبروا أن هذا النقل المباشر "غير مفيد على الإطلاق".

ومن النتائج اللافتة أن 75% ممن شملهم الاستطلاع من مختلف الأعمار ويستخدمون الإنترنت، كما قال 49% إنهم يستخدمون أجهزة الحاسوب.

53% ممن شملهم الاستطلاع يتابعون الثورات من خلال فيسبوك

المواقع الاجتماعية
وعن دور مواقع التواصل الاجتماعي بالثورات العربية، أظهرت النتائج أن 53% ممن استطلعت آراؤهم يتابعون الثورات من خلال فيسبوك، و13% تويتر، و45% من خلال يوتيوب.

وبدت الثقة بهذه المصادر كبيرة جدا، إذ تراوحت بين 65% و69%، غير أنه بدا أن هناك تناسبا عكسيا بين أعمار المستطلعة آراؤهم والثقة باستخدام الفضائيات لما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي من أخبار وفيديوهات في تغطية الثورات.

حيث أكد 41% من الفئة العمرية بين (18-34) أنه يمكن الوثوق بهذه الوسائل كمصادر معلومات، مقابل 27% من الفئة العمرية التي تزيد على 55 سنة.

المصدر : الجزيرة