منطقة دماج في صعدة (الجزيرة ت)

عبده عايش-صنعاء

أثار القتال الذي نشب مؤخرا بين الحوثيين والسلفيين بمحافظة صعدة مخاوف من اشتعال صراع طائفي في اليمن، كما سلط الأضواء على حالة إنسانية جراء فرض الحوثيين لحصار على معقل السلفيين الرئيسي، الواقع بمنطقة دماج وخصوصا مركز الحديث الذي يدرس به طلاب يمنيون وأجانب.

وكشف الناشط الحقوقي محمد الأحمدي للجزيرة نت أن حالة إنسانية متردية شهدتها المنطقة بسبب الحصار الذي فرضه الحوثيون، وشاهد محلات بيع المواد الغذائية والخضار خاوية والصيدليات خالية من الدواء، وآثار القصف كانت بارزة على منازل المواطنين وجدران ونوافذ المسجد.

وأشار إلى أنه استمع إلى شهادة أحد أقارب امرأة سقطت برصاص قناصة الحوثي، كما أفادت شهادات أخرى بأن هناك أطفالا توفوا نتيجة الجفاف وانعدام الدواء، ويعاني أشخاص عديدون من أمراض السكري وغيرها ولا يجدون الدواء بسبب الحصار.

وأكد الأحمدي أن ثمة حربا غير متكافئة بين الطرفين، فالحوثيون زحفوا بأسلحة ومعدات ثقيلة ومتوسطة على الجبال والمواقع المحيطة بمنطقة دماج من ثلاث جهات تقريبا، في حين يقتصر وجود السلفيين على مركز دار الحديث ولديهم وجود مسلح بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على مواقع محدودة تطل على مركزهم الذي يدرسون فيه.

وأعلن الحوثيون أمس حل المشكلة ووقف القتال، الذي راح ضحيته العشرات من الطرفين، وتفويض المحافظ فارس مناع لتطبيع الأوضاع بمنطقة دماج، بما يضمن التعايش السلمي بين الجميع.

مئات العائلات في شمال صنعاء شرّدت نتيجة القصف الذي تشنّه قوات الرئيس اليمني  (الجزيرة نت) 
وقف القتال
وأكد الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام، أن وقف القتال يأتي في سياق حرص الحوثيين على "تجنيب البلاد شبح الحروب الطائفية والمذهبية التي بدأت تظهر على الساحة اليمنية".

واتهم عبد السلام -في اتصال مع الجزيرة نت من صعدة- جهات محلية وإقليمية بمحاولة تفجير صراع طائفي ومذهبي في اليمن، واعتبر أن الهدف من ذلك هو ضرب قوى الثورة باليمن، وإدخالها في دوامة صراع طائفي يؤخر انتصار الثورة ويجهض بناء اليمن الجديد.

ومن جهته، قال الباحث غائب حوّاس من صعدة -في حديث للجزيرة نت- إن منطقة دماج تؤرق الحوثي على المستوى المذهبي، فهو تمكن من تطهير صعدة من مخالفيه السياسيين، وهجّر الممانعين له من القبليين والوجاهات، وأخضع الأهالي لفكره المذهبي وسيطرته الأمنية، وحتى إنه صادر المساجد، وجاء بمؤذنين وخطباء لها وفرض على المصلين خطبة تتماشى مع فكره ونهجه وشعاراته.

وأشار إلى أن أغلب الموجودين في مركز دماج هم من الطلاب اليمنيين الدارسين وعائلاتهم، وسكان المنطقة، إلى جانب عدد من الأجانب الذين يدرسون علوم الحديث النبوي، واللغة العربية، وغيرها من العلوم الشرعية.

وعن أسباب تفجر الصراع، قال حوّاس إن الحوثي استغل ورود فتاوى لشيوخ سلفيين موالين لنظام صالح وبثها تلفزيون اليمن الحكومي، فأراد انتهاز الفرصة وتصفية منطقة دماج من السلفيين، التي تعد معقل زعيم السلفية الراحل الشيخ مقبل الوادعي.

محلات مغلقة جراء الحصار بصعدة (الجزيرة نت)
جماعة تكفيرية
إلى ذلك، قال رئيس مركز أبعاد للدراسات بصنعاء عبد السلام محمد, إن الحوثي كان يطمح لأن تكون مواجهته مع السلفيين بمنطقة دماج بدون تغطية إعلامية واسعة، زاعما أنه يواجه "جماعة تكفيرية" تلقى دعم نظام صالح ووقفت ضد الثورة الشعبية، وذلك حتى يكسب تعاطفا من الشعب اليمني الثائر، وفي نفس الوقت للتغطية على صراعه المسلح مع أنصار حزب الإصلاح في محافظتيْ حجة والجوف، اللتين يحاول التوسع فيهما.

واعتبر أن إعلان الحوثيين حل المشكلة مع السلفيين في منطقة دماج، يأتي بعد تسليط وسائل الإعلام الضوء على الأحداث هناك بطريقة لم يكونوا يرغبون فيها، كما أن دخول القبائل على خط الصراع وتحركهم للدخول إلى صعدة لفك حصار منطقة دماج عسكريا -وهو ما يعني المواجهة المسلحة مع الحوثي في عقر داره- سيشكل تهديدا لإستراتيجية الحوثي في الانفراد بصعدة وحكمها.

وأشار رئيس مركز أبعاد للدراسات إلى أن "ثمة مطامع لدى الحوثي بإقامة دولة في شمال اليمن، وإستراتيجيته تتمثل في السيطرة التامة على محافظة صعدة والتوسع باتجاه محافظات (الجوف ومأرب النفطيتين، مرورا إلى حجة وعمران، ووصولا إلى ميناء ميدي على البحر الأحمر)".

ورأى أن الحوثي يهدف من التوسع والتمدد إلى محافظات أخرى لفرض أمر واقع أمام حكام اليمن الجدد، كما يحاول الاستفادة من انهيار نظام صالح الذي دعمهم في التمدد والسيطرة على مناطق شمال البلاد، واستغلال ذلك في فرض المحاصّة الطائفية في حكم اليمن، والدفع بخيار الفدرالية لشمال وجنوب اليمن، وهو ما يهدد الأمن الإقليمي والدولي.



المصدر : الجزيرة