المئات من أبناء الجالية اليمنية في وقفة احتجاجية أمام جامعة الدول العربية بالقاهرة

ياسر حسن-القاهرة

استنكر المئات من أبناء الجالية اليمنية والطلاب اليمنيين الدارسين بمصر -في وقفة أمام جامعة الدول العربية بالقاهرة بعد ظهر أمس السبت- موقف الجامعة مما يجري في اليمن, واتهموها بالكيل بمكيالين حيال الأوضاع في البلدان العربية, وطالبوا بتجميد عضوية اليمن في الجامعة.

وحمل المشاركون الأعلام اليمنية وهتفوا منددين بالمبادرة الخليجية التي قالوا إنها أعطت للرئيس علي عبد الله صالح الحصانة من المحاكمة, كما هتفوا مستنكرين القصف الذي تتعرض له مدينة تعز -ثاني أكبر المدن اليمنية- على يد قوات النظام اليمني.

ووجه المشاركون في الوقفة رسالة للجامعة العربية قالت إن المبادرة الخليجية لن تقف عائقا أمام إرادة الشعب وعزيمته حيث لا إرادة فوق إرادة الشعب. كما استنكرت الرسالة ما أسمته بالموقف المتخاذل للمجتمع الدولي والعربي.

وقال عضو لجنة التواصل الخارجي بالمجلس الوطني اليمني النائب عبد الرزاق الهجري إن وقفتهم تأتي "لإيصال رسالة للعرب وللعالم عما يدور في اليمن من مجازر, حيث ترتكب في تعز مجزرة بشعة بيد صالح وأبنائه".

الهجري: المبادرة الخليجية لن تقف عائقا
أمام إرادة الشعب
وأضاف الهجري للجزيرة نت يجب أن يكون لأشقائنا موقف حازم إزاء تلك المجازر بحق أبناء اليمن لاسيما وأن هذه المجازر ترتكب بعد توقيع المبادرة الخليجية, وصالح يريد من ذلك إيصال رسالة للعالم أنه سيدمر ما تبقى من اليمن، فما لم يدمره خلال فترة حكمه يريد أن يدمره الآن
.

ونبه الهجري إلى أن دور الجامعة العربية فيما يتعلق بالقضية اليمنية ليس في المستوى المطلوب, ففي الوقت الذي رأينا فيه موقفا جيدا فيما يخص الأحداث في سوريا الشقيقة فإننا لم نر موقفا إيجابيا مساندا للثورة اليمنية.

ودعا الهجري ثوار بلاده إلى الاستمرار في الثورة حتى تحقيق كل الأهداف، معتبرا التوقيع على المبادرة المرحلة الأولى من مراحل تحقيق تلك الأهداف والمتمثلة برحيل صالح الذي أصبح الآن من الماضي وما تبقى إلا النضال للتخلص من بقايا نظامه، حسب قوله.

الخامري دعا عبد ربه منصور للقيام بواجبه الدستوري والأخلاقي
مسؤولية عظيمة
ودعا الهجري عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس المكلف إدارة شؤون البلاد إلى القيام بواجبه الدستوري والقانوني والأخلاقي، "فعليه أن يتعامل اليوم بوصفه رئيسا لليمن ولم يعد موظفا لدى صالح وعائلته، كما أن عليه أن يوقف المجازر في تعز وغيرها من مناطق اليمن وإلا فإنه هو المسؤول قانونيا عن تلك المجازر, فصالح وعائلته يتصدرون قائمة الجرائم وهو يتصدر قائمة الحساب إن لم يقم بواجبه
".

بدوره وجه رئيس تحرير أسبوعية إيلاف المستقلة الصحفي محمد الخامري حديثه للثوار في الساحات "إننا معكم ونتحرك من أجلكم وكل منا له دور يقوم به تجاه قضيتنا وثورتنا المباركة ونحن الإعلاميين نقدم كل ما نستطيع".

وعن الموقف بعد المبادرة الخليجية، قال الخامري إن الثورة دخلت مرحلة الجهاد الأكبر الحقيقي بعد توقيع المبادرة, والشباب ينتقدون المبادرة لأنهم يعتبرونها اختزلت الثورة في اللقاء المشترك, وهي مسألة خيارات ثورية وسياسية وكل فريق يسعى بكل ما يمتلكه للوصول للهدف وهو إسقاط النظام وبناء اليمن الجديد.

الآنسي: الثورة ستنقذ اليمن والثوار هم الحل
موقف لا أخلاقي
من جانبه قال القيادي في الثورة اليمنية المحامي خالد الآنسي "وقفنا هنا للتنديد بالموقف اللا أخلاقي للجامعة العربية التي تغاضت عن ثورة اليمن وعن جرائم صالح, ولاستنهاض الضمير العربي المغيب والمسجون في دهاليز الساسة
".

وأضاف الآنسي للجزيرة نت أن الثورة هي التي ستنقذ اليمن والشباب هم الحل ولذلك عليهم الاستمرار في سلمية ثورتهم وعدم التحاور مع القتلة, فثورتهم لم يشهد لها العالم مثيلا, رغم كل المحاولات لتأزيمها بسبب التباين الحاصل بين الثوار والقوى المؤيدة للثورة.

وأشار الآنسي إلى أن الثوار لا يعترفون بعبد ربه منصور هادي "لأنه لم يحترم كل القوى التي أعطته الثقة، فهو ما زال يتعامل كظل لصالح وكيدٍ يمسح بها صالح سوءاته".

واستنكر الآنسي موقف أحزاب اللقاء المشترك، وقال إنهم جعلوا فاتورة الدماء أكبر فقد مكنوا صالح -بحواراتهم العقيمة- من أن يقف مجددا ويستعيد توازنه ومنحوه ضمانات تحميه من العقاب.

عفاف القاضي: من تعز يأتي النصر
ممثلة للأطفال

أما الطفلة عفاف شوقي القاضي فقد قالت جئنا هنا لنمثل أطفال اليمن الذين يقتلون اليوم في تعز وغيرها من مناطق اليمن.

وأضافت عفاف للجزيرة نت "أتينا لنعبر عن إدانتنا للجرائم التي يرتكبها صالح بحق أهلنا في تعز وللتنديد بموقف الجامعة العربية التي أصبحت تسير بأيدي دول معينة, ونقول للثوار في الساحات اصمدوا وصابروا ورابطوا ونحن معكم وسنعود إليكم لنشارككم أفراحكم وأحزانكم, ونقول لأبناء تعز خاصة اصمدوا فأنتم وقود الثورة ومن تعز يأتي النصر بإذن الله".

يُشار إلى أن شباب الثورة اليمنية بمصر نفذوا فعاليات عدة مؤيدة للثورة كان آخرها وقفة احتجاجية أما السفارة السعودية الخميس الماضي.

المصدر : الجزيرة