موريتانيا تطرد مراسل الوكالة المغربية
آخر تحديث: 2011/12/23 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/23 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/27 هـ

موريتانيا تطرد مراسل الوكالة المغربية

أمين محمد-نواكشوط

قررت إدارة الأمن الموريتانية سحب الاعتماد الصحفي من مراسل ومدير مكتب وكالة المغرب العربي للأنباء (الوكالة الرسمية في المغرب) عبد الحفيظ البقالي وإبعاده إلى خارج موريتانيا باعتباره شخصا غير مرغوب فيه.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها الجزيرة نت من مصادر صحفية فإن إدارة الأمن الموريتانية استدعت الأربعاء المراسل حفيظ البقالي وأبلغته رسميا بأنه شخص غير مرغوب فيه، وأن عليه مغادرة البلاد في غضون 24 ساعة على الأكثر.

واتصلت الجزيرة نت بالبقالي لمعرفة موقفه إزاء قرار الإبعاد، ولكنه رفض التعليق على القرار.

وهذه أول مرة يتم فيها سحب وطرد مراسل وكالة أنباء المغرب العربي للأنباء من موريتانيا.

ويشي إبلاغه قرار الإبعاد من طرف إدارة الأمن وليس من قبل وزارة الإعلام بأن للقرار أبعادا أمنية وإن كان الطرفان لم يفصحا حتى الآن عن خلفيات وأسباب هذا القرار.

الدوافع
ورغم أن خلفيات وأسباب القرار لم تعلن حتى الآن فإنه يأتي في سياق توتر متزايد في العلاقات الدبلوماسية بين موريتانيا والمغرب، وتحسن واضح على مستوى العلاقات بين الجزائر وموريتانيا.

أبدت الوكالة المغربية (لاماب) أشد الأسف لطرد مراسلها واعتبرت أن القرار الموريتاني غير مبرر على مستوى أخلاقيات المهنة، فضلا عن كونه لا يعكس -حسبها- جودة علاقات الأخوة والتعاون بين وكالتي أنباء البلدين
وأبدت الوكالة المغربية (لاماب) أشد الأسف على طرد مراسلها واعتبرت أن القرار الموريتاني غير مبرر على مستوى أخلاقيات المهنة، فضلا عن كونه لا يعكس حسبها جودة علاقات الأخوة والتعاون بين وكالتي أنباء البلدين.

وأشارت الوكالة في برقيتها التي نقلتها صحيفة هيسبريس الإلكترونية إلى أن السلطات الموريتانية لم تصدر أي تبرير رسمي لقرارها.

وازداد التوتر على مستوى محور نواكشوط الرباط بعد التحرك الذي قامت به السلطات المغربية وأدى لحرمان موريتانيا من الوصول إلى العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن، وهو حلم كاد يتحقق بعد تزكية الملف الموريتاني من طرف الاتحاد الأفريقي لولا ترشح المغرب ووقوفه ضد الرغبة الموريتانية.

وتعمقت الفجوة بين الطرفين بعد الزيارة الرسيمة التي أداها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى الجزائر بدعوة رسمية من نظيره الجزائري.

واستمرت الزيارة أربعة أيام وتم فيها التوقيع على العديد من اتفاقات التعاون الثنائية، من بينها الاتفاق على إنجاز طريق بري يربط بين البلدين.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات