ملتقى إعلامي لمسلمي أوروبا ببروكسل
آخر تحديث: 2011/12/13 الساعة 03:22 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/13 الساعة 03:22 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/18 هـ

ملتقى إعلامي لمسلمي أوروبا ببروكسل

الإعلام الحديث استحوذ على قسم مهم من فعاليات الملتقى (الجزيرة)

خالد شمت-بروكسل

شكل تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا (الخوف من الإسلام) -في ظل تركيز الإعلام الغربي على الترويج للصورة النمطية السلبية للجاليات المسلمة بأوروبا- محور الملتقى الأول لأيام الإعلام الأوروبي، الذي نظم في العاصمة البلجيكية بروكسل على مدار ثلاثة أيام برعاية اتحاد المنظمات الإسلامية الأوروبية، وبحضور 160 مشاركا من 16 دولة أوروبية.

وأوضح منسق الملتقى حسام شاكر للجزيرة نت أن هدف الأيام الإعلامية هو إحداث نقلة نوعية في الأداء الإعلامي لمسلمي أوروبا، وتأسيس شبكة  إعلامية غير نمطية للتواصل وتأطير الخبرات والقدرات، والتدريب ودعم المشروعات الإعلامية.

واقع ومشروعات 
وقال رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية الأوروبية شكيب بن مخلوف إن الملتقى يعد الأول من نوعه لمسلمي أوروبا.

وأشار بن مخلوف في كلمته إلى "أن تركيز الإعلام الأوروبي على تعميم الصور السلبية للحضور الإسلامي بأوروبا وبروز ظاهرة الإسلاموفوبيا تزايدا خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة. بالتزامن مع سعي مسلمي أوروبا بخطوات حثيثة للاندماج إيجابيا في مجتمعاتهم، وعرض صورة حقيقية لدينهم وواقعهم".

وأضاف أن الأيام الإعلامية الأوروبية تلبي حاجة مسلمي أوروبا الذين يعانون من نقص إعلامي يحول دون وصولهم إلى شرائح واسعة من مواطنيهم الأوروبيين.

بن مخلوف: الأيام الإعلامية تلبي حاجة مسلمي أوروبا (الجزيرة)
صناعة الإذعان
واستهل الباحث في معهد إيمكا السينمائي الفرنسي أمين علوي محاضرته حول صناعة مخيلة الجماهير ودورها في نشر (الإسلاموفوبيا)، بالإشارة إلى أن القرن التاسع عشر شهد بداية الظهور الفعلي لصناعة الإذعان القائمة على التأثير في نفسية الجماهير، والتعامل مع الرأي العام ككتلة موجهة يسهل تطويعها.

وتطرق علوي إلى الفارق بين البروباغندا السياسية ونظيرتها الاجتماعية في أفلام السينما والرسوم المتحركة، ولفت إلى أن "الأولى آنية وتستعمل في التهييج وتعبئة الجماهير بغرض دعم قرار سياسي".

ورأى علوي أن الدعاية الاجتماعية أخطر تأثيرا من السياسية لاستهدافها التأثير على عقلية الجماهير وصياغتها على المدى الطويل، وأوضح "أن بروباغندا التهييج السياسي والاجتماعي استلهمت في تعاطيها مع المسلمين صورا نمطية سلبية، وجدت لها صدى عند شرائح واسعة من المتلقين الغربيين المهيَّئين لتقبلها".

وذكر الخبير السينمائي أن القرنين الماضيين شهدا إنتاج عدة أفلام رسوم متحركة اعتمدت على قصص ألف ليلة وليلة وروايات تاريخية مختلقة، استهدفت تشويه صورة المرأة المسلمة وتبرير استعمار أوروبا للشرق والدول الإسلامية.

علوي: الدعاية الاجتماعية أخطر من الدعاية السياسية (الجزيرة)
نماذج وتجارب
وعرضت تجربة صحيفتين إلكترونيتين يصدرهما الباكستانيون بإقليم كتالونيا الإسباني بعنوانيْ "بين الأجانب" و"باكستانيو إسبانيا"، وأوضح العرض أن الصحيفتين تغطيان قضايا عامة وتهدفان لفتح نافذة لمن لا يتقنون الإسبانية من باكستانيي كتالونيا المقدرين بـ80 ألف نسمة، وربطهم بأحداث وطنهم الأم.

وتحدث الباحث في جامعة بروكسل إبراهيم ليتوس عن تجربة البرنامج الإسلامي الأسبوعي في تلفاز إقليم الفلمنك البلجيكي، وقال إن البرنامج يبث صباح كل أحد عقب أهم برنامج سياسي تعرضه القناة الفلمنكية الرسمية الأولى، ويركز على التصدي للتصورات النمطية السلبية حول الإسلام، ويعرض القضايا الهامة لمسلمي الفلامنك.

ومن جانبه تطرق أستاذ الإعلام الاجتماعي في جامعة نورثامبسون البريطانية نور الدين الميلادي إلى دور شبكات التواصل الاجتماعي في تطور المشهد الإعلامي الراهن، واعتبر أن تحول شبكات التواصل إلى شبكات للتغيير خلال الثورات العربية أظهر صعوبة قدرة أي جهة على تقدير التأثير الحقيقي لهذه الأدوات الإعلامية الجديدة.

واعتبر أن شبكات التواصل الاجتماعي أفرزت واقعا جديدا يتعلق بإنتاج ونشر واستهلاك المعلومات والأخبار والسيطرة عليها.

وقال إن تطور شبكات التواصل عبر الهاتف النقال الذي تلتقط الفضائيات مادته جعل الشبكات الاجتماعية تصنع أجندة التلفاز، وتحول الحدث المحلي إلى العالمي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات