العربي بحث في بغداد الملف السوري والقمة العربية المقبلة (الأوروبية)

علاء يوسف-بغداد

قال مسؤولون وبرلمانيون عراقيون إن زيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي للعراق تأتي في إطار الضغط على حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لتعديل موقفها من الملف السوري.

وأكد النائب عن ائتلاف دولة القانون جواد البزوني أن زيارة العربي تهدف إلى زيادة الضغط على العراق من أجل عزل سوريا.

وأضاف البزوني في تصريحات صحفية أن العرب أدركوا الدور الكبير الذي يقوم به العراق في المنطقة وقوته ودوره في القضية السورية، وأن زيارة العربي تهدف إلى الطلب من العراق عدم الوقوف إلى جانب الحكومة السورية.

وطالب النائب البزوني الحكومة العراقية باستغلال هذه الزيارة لصالح الشعب العراقي، ومساعدته في الخروج من البند السابع ووقف التجاوزات على سيادة العراق من قبل دول الجوار، على حد قوله.

عثمان: العراق وعد العربي بالحديث مع الجانب السوري
القمة العربية
وعن انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي -للجزيرة نت- أن الجامعة العربية لديها قرار "بعقد مؤتمر القمة العربية في العراق وبرئاسته في موعده المحدد نهاية مارس/آذار المقبل، وليس هناك تغيير في هذا حتى الآن، وستقوم الجامعة العربية بإرسال وفد في يناير/كانون الثاني إلى بغداد للوقوف على استعدادات العراق اللوجستية والسياسية لانعقاد القمة
".

من جانبه يرى عضو البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني محمود عثمان أن أبرز محطة تناولتها زيارة العربي هي الملف السوري، وقال -للجزيرة نت- إن زيارة العربي جاءت بهدف أن يقوم العراق بدور مع النظام السوري، من أجل التجاوب مع قرارات الجامعة العربية والضغط على الحكومة السورية بهذا الاتجاه.

وأضاف أن العراق وعد العربي بالحديث مع الجانب السوري "كما أخبرنا بذلك وزير الخارجية هوشيار زيباري". ويشير عثمان إلى أن المباحثات شملت أيضا موضوع عقد القمة العربية القادمة في بغداد.

وعن مدى نجاح وأهمية هذه الزيارة، قال عثمان إن نجاحها يرتبط بمدى قدرة العراق على لعب دور يؤثر على سوريا للاستجابة لقرارات الجامعة العربية، وأضاف أن أهميتها تأتي من أن زيارة العربي للعراق هي الأولى منذ تسلمه مسؤولية الجامعة العربية، كما أن العراق دولة محورية شاركت في تأسيس الجامعة العربية، حسبما صرح بذلك العربي نفسه.

تساؤلات

الجبوري: موقف الحكومة العراقية من الأزمة السورية يثير تساؤلات
أما عضو البرلمان العراقي عن الحزب الإسلامي سليم الجبوري، فقال
إن الحكومة العراقية على تماس مع الملف السوري وكان لها مواقف معينة قد تثير تساؤلات عديدة.

ويؤكد الجبوري -للجزيرة نت- أنه تم الاتفاق خلال المباحثات مع العربي على الحفاظ على الأمن الإقليمي والداخلي حتى في سوريا، ويضيف أنه تم التأكيد على حماية الشعب السوري ومنع الظلم والاضطهاد الذي يعانيه.

ويرى أن العراق في وضع يحتاج فيه إلى محيطه العربي وهذه الزيارة تأتي في هذا الإطار وتخدم هذا التوجه. ويشكك بموعد انعقاد القمة في بغداد العام المقبل، ويرى أن هذا الأمر مشكوك فيه لأنه مرتبط بالوضع الأمني داخل العراق.

وانتقد الجبوري موقف الحكومة تجاه الشعب السوري، قائلا "نحن كقوى سياسية لم يكن مفهوما لدينا موقف الحكومة تجاه الشعب السوري، خاصة وأنه يمثل ابتعادا عن الإطار العربي الذي نحن بحاجة للانسجام مع مواقفه".

المصدر : الجزيرة