تتجه الأنظار وتهفو قلوب المسلمين نحو بيت الله العتيق

في مثل هذه الأيام من كل عام تهفو قلوب المسلمين وتتجه الأنظار نحو بيت الله العتيق، يحدوها الشوق ويدفعها الأمل فيما عند الله سبحانه وتعالى، مستجيبين لدعوة أبيهم إبراهيم عليه السلام عندما أمره الله بقوله "وأذن في الناس بالحَج يأتوك رجالا وعلى كل ضَامر يأتين من كل فج عميق
".

أركان الحج

وللحج في الإسلام أربعة أركان هي:

-الإحرام وهو نية الدخول في النسك مقرونا بعمل من أعمال الحج كالتلبية أو التجرد.

-الوقوف بعرفة وهو الركن الثاني من أركان الحج، وهو أصل الحج لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة"، ووقته من طلوع فجر يوم عرفة (التاسع من شهر ذي الحجة) إلى طلوع فجر اليوم التالي، وعرفة كلها موقف. وفي عرفة يقصر الحاج صلاتي الظهر والعصر ويجمعهما جمع تقديم، وبعد غروب الشمس يسير إلى مزدلفة، فيصلي بها المغرب والعشاء جامعا بينهما جمع تأخير.

-طواف الإفاضة ويبدأ وقته من فجر يوم العيد، والأفضل أن يعمل يوم العيد، ومن لم يتمكن من ذلك ففي أيام التشريق.

-السعي بين الصفا والمروة ويقع بعد طواف الإفاضة، أو أي طواف آخر، وللمفرد والقارن أن يقدماه مع طواف القدوم.



الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج
واجبات الحج
-التلبية، وصيغتها "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك"، ووقتها من الإحرام بالحج للقارن والمفرد إلى أن يرمي جمرة العقبة.

-طواف القدوم عند مالك، أما عند الجمهور فسنة.

-طواف الوداع عند الجمهور وعند مالك سنة، وقد رُخِّص فيه للحائض والنفساء وأهل مكة. وليس على الحاج طواف سوى هذه الثلاثة إلا أن يتنفل.

-المبيت بمزدلفة، وقد رُخِّص لمن له عمل متعلق بالحج، وللعجزة والضعفة بالتحرك بعد متصف الليل.

-رمي جمرة العقبة بسبع حصيات من شروق شمس يوم العيد إلى الزوال، ومن لم يتمكن من رميها له أن يرميها إلى ما قبل الغروب، ومن لم يتمكن من رميها قبل الغروب رماها في أول أيام التشريق.

-المبيت بمِنى فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه، والتأخير أفضل من التقديم لأهل مكة ولغيرهم، ومن تعجل فليخرج قبل الغروب وإلا وجب عليه التأخير.

-رمي الجمار مُرتَّبة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى وهي العقبة، كل واحدة بسبع حصيات، يبدأ الرمي من الزوال إلى الغروب.

-ركعتا الطواف خلف المقام أو في أي مكان في الحرم.

-حلق الشعر أو التقصير.

ومن ترك واجبا من هذه الواجبات فعليه دم جزاء، لا يأكل منه ولا يهدي ولكن يتصدق.



الحجاج يبيتون عدة ليال
سنن الحج ومستحباته
-أن يحرم الرجل في إزار ورداء أبيضين، أما المرأة فلها أن تحرم في أي لون شاءت، والأفضل لها غير البياض.

-أن يغتسل لإحرامه ولو كانت المرأة حائضا أو نفساء.

-أن يحرم عقب صلاة مكتوبة، فإن لم يتمكن أحرم عقب ركعتين.

-أن يغتسل لدخول مكة المكرمة وكذلك ليوم عرفة.

-في الطواف يستلم الركنين الحَجَر الأسود والركن اليماني إن تمكن، وإلا أشار إليهما.

-يقول عند بداية كل شوط "بسم الله والله أكبر".

-يدعو بين الركنين بـ"اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار".

-أفضل الحج الثج وهو كثرة الذبح، والعج وهو رفع الصوت بالتلبية للرجال.

-الإكثار من الذكر وتلاوة القرآن والتصدق.

-أن يتضلع من ماء زمزم.

-أن يلتقط الجمار لجمرة العقبة من مزدلفة.

-أن يكثر من الذكر والدعاء وقول لا إله إلا الله يوم عرفة.

-أن يدعو بعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى أيام التشريق.

ومن ترك شيئا من السنن والمستحبات فلا شيء عليه.

المصدر : الجزيرة