إقبال كثيف على الانتخابات المصرية (الجزيرة نت)

 

                                                  محمد النجار-القاهرة

                                                  أحمد سيف النصر-الفيوم

 

وصف مصريون أول انتخابات عامة بعد الثورة بأنها تاريخية، وقالوا لمراسلي الجزيرة نت إنهم يشعرون الآن أن صوتهم أصبح له قيمة.

 

وفي الطوابير الطويلة التي اصطفت منذ الصباح الباكر أمام مراكز الاقتراع، رصدت الجزيرة نت حرصا قويا على المشاركة -بالرغم من التوتر الأمني والسياسي- تميز بالنظام والانضباط، وهو ما جعل الوقت يمر من غير تسجيل خروقات أمنية مهمة يمكن أن تفسد الانتخابات.

 

ثقة

الفيوم توجهت باكرا لمراكز الاقتراع
(الجزيرة نت)

وعن ثقته بالانتخابات ونزاهتها، قال المواطن سعيد حمدي من القاهرة "أنا أثق بالانتخابات بنسبة 75% وأتوقع أن يحترم الشعب المصري النتائج خلافا لكثير من المرشحين الذين سيرفضونها خاصة من الخاسرين".

 

المواطنة فاطمة عبد الله تحدثت -للجزيرة نت- قائلة "لم أكن أنتخب في المرات السابقة لأن صوتي لا قيمة له والفائزون معروف أنهم من الحزب الوطني، اليوم أنتخب أنا وكل عائلتي لأن صوتنا له قيمة".

 

وأعرب مواطنون عن رضاهم عن مستوى التأمين. واشتكى آخرون من بطء عمل اللجان وتأخر فتح الأبواب فيها.

 

غرف العمليات بمحافظة الفيوم ومديرية الأمن وفروعها بالمراكز
لم تتلق أية بلاغات بوقوع ما يعكر صفو العملية الانتخابية حتى ظهر الاثنين

أبرز المنافسين

وفي محافظة الفيوم جنوب القاهرة، لم يغب المرشحون المحسوبون على الحزب الوطني المنحل، أو من يسمون بـ"الفلول" وفق التسمية الدارجة لهم في مصر، لم يغيبوا عن التنافس في الانتخابات، حيث ترشحوا على قوائم عديدة منها قوائم لأحزاب معروفة، وقد رصد مراقبون مشاركة المئات من الفلول بهذه الطريقة.

  

تأخر بعض المراكز
وشهدت انتخابات مجلس الشعب بالفيوم تأخر عدد من اللجان في بدء عملية التصويت لعدم حضور القضاة المكلفين بالإشراف على العملية الانتخابية في الموعد، أو لعدم وصول التوكيلات الخاصة بالمندوبين، أو تأخر وصول بطاقات الانتخاب.

 

وكان المشهد حضاريا من كل الوجوه أمام لجنة مركز المقر الانتخابي بمدرسة الصداقة المصرية الفرنسية بحي الجامعة، ووقف مندوبو الإخوان المسلمين بجوار مندوبي السلفيين وشباب الثورة وحتى مندوبي المرشحين الذين كانوا ينتمون للحزب الوطني المنحل متجاورين، يدعو كل منهم لمرشحيه بهدوء.

 

يوم مشهود
يقول الطبيب الاستشاري محمد إبراهيم بيومي والكيميائي محمد طلعت عضو مجلس نقابة العلميين بالفيوم، إن يوم 28 نوفمبر سيكون يوما مشهودا في التاريخ المصري، لأنه اليوم الذي خرجت فيه جموع المصريين ليس للتصويت للمرشحين لكن لتضع مصر قدمها على أولى مراحل الاستقرار.

 

ويقول عبد العزيز حرازة وعلي عشري (تاجر) والمهندس كريم حسان إن الانطباع الأول الذي لاحظوه هو مدى التحضر الذي كانت عليه مختلف الفئات من الإخوان المسلمين والسلفيين والأحزاب والأقباط ومن الرجال والسيدات والشباب الذين اصطفوا في طوابير طويلة انتظارا للتصويت.

  

الجنود يساعدون رجلا عجوزا على المشاركة
في الانتخابات (رويترز)

مبادرات رائعة
أما الشاب عبد العظيم محمود عبد العظيم، وهو طالب يدرس بكلية الخدمة الاجتماعية بجامعة الفيوم وتطوّع مع زملائه لتنظيم الناخبين وتوعيتهم من دون التطرق للانتماءات، فيقول كانت هناك مبادرات رائعة أظهرها الناخبون الذين كانوا يستثنون كبار السن الأكثر من 60 سنة والمرضى من الوقوف في الطابور الطويل.

 

وحرصت صفية أحمد معوض -وهي مدير عام بالمعاش- على التوجه للجان الانتخاب منذ الصباح الباكر لحرصها على الإدلاء بصوتها، ولكنها قالت إن التوزيع الجديد للناخبين طبقا للرقم القومي أثار بعض الارتباك، حيث جاء التوزيع الجديد مغايرا لما تعود عليه الناخبون في الانتخابات الماضية.

 

غرف العمليات بمحافظة الفيوم ومديرية الأمن وفروعها بالمراكز لم تتلق أية بلاغات بوقوع ما يعكر صفو العملية الانتخابية حتى ظهر الاثنين.  

المصدر : الجزيرة