اليمن بعد صالح: الثورة ستستمر
آخر تحديث: 2011/11/25 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/25 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/29 هـ

اليمن بعد صالح: الثورة ستستمر

شباب الثورة نددوا بالتوقيع على المبادرة الخليجية (الجزيرة)

عبده عايش-صنعاء

يرى محللون يمنيون أن مرحلة جديدة بدأت في اليمن بعد توقيع الرئيس علي عبد الله صالح على المبادرة الخليجية، وأن أهم أهداف الثورة أنجز برحيل صالح من المشهد السياسي، بينما أبدى شباب الثورة غضبهم من منح الرئيس وأعوانه ضمانات من الملاحقة، وأكدوا أن ثورتهم ستستمر وسيلاحقون القتلة، وسيمضون في بناء الدولة المدنية، على حد قولهم.

وشهد الشارع اليمني تفاؤلا كبيرا وواسعا في أعقاب توقيع الرئيس صالح على المبادرة الخليجية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بالرياض.

وقال الناشط بساحة التغيير في صنعاء وليد العماري للجزيرة نت "إن الثورة قامت لإسقاط نظام صالح، ولبناء دولة مدنية ديمقراطية، ولن يسمح شباب الثورة ببقاء الفاسدين في السلطة أو مشاركتهم في الحكومة الجديدة، أو بقاء الذين شاركوا تخطيطا وتنفيذا في قتل شباب الثورة".

وأكد العماري أن شباب الثورة سيمضي في الاعتصام بساحة التغيير، ويستمر بالفعل الثوري لإسقاط الضمانات والحصانة التي منحتها المبادرة الخليجية لصالح وأعوانه، وقال "لن نتنازل عن دماء الشهداء ولا حصانة للقتلة، وسنلاحقهم محليا ودوليا".

وبشأن موقفهم من نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي - الذي سيتولى أمور البلاد في الأشهر الثلاثة القادمة، وتنتهي بإجراء انتخابات رئاسية جديدة- اعتبر الناشط اليمني أنه "شريك لنظام صالح في ارتكاب المجازر بحق المتظاهرين"، وقال إن عليه أن يحدد موقفه من جرائم القتل بحق شاب الثورة، وأن يعلن استعداده للمساءلة القضائية وأن يقدم القتلة للعدالة.

من جانبه قال المحلل السياسي حسين اللسواس للجزيرة نت إنه يتعين على الشباب في ساحات الحرية والتغيير، مواكبة الواقع الناشئ عن توقيع المبادرة الخليجية بصورة تكفل حماية ثورتهم وعدم تعرض أهدافها للوأد أو التغييب،  مشيرا إلى أن هذا لن يتحقق إلا عبر البدء في ترتيب الأوراق وتوحيد الصفوف وعدم السماح بتوقيع المبادرة وما ينشأ عنها بالتأثير على مجرى العمل الثوري. 

وأشار إلى أن قطاعا واسعا من الثوار لا يرون في التوقيع على المبادرة الخليجية والآلية التنفيذية لها نصرا ثوريا، "فالنصر الحقيقي بالنسبة للثوار سيكون عندما تتحقق غايتان، الأولى تتمثل في نجاح لجنة إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية والأمنية في تحرير الجيش والأمن من قبضة القوى التوريثية المهيمنة، والثانية في الخروج النهائي لصالح وأولاده من السلطة.

وبما أن اتفاق نقل السلطة سيمضي قدما -يقول اللسواس- فإن "تيار الصقور في حزب المؤتمر الموالي لأبناء صالح لن يدخر جهدا في محاولة لتعطيل الاتفاق ووضع العراقيل في طريق تنفيذه، وبما أن الشيطان دائما يكمن في التفاصيل فسيجد الصقور ذرائع عديدة لتعطيل عملية التنفيذ، مثل تشكيل الحكومة الائتلافية وإعادة هيكلة المؤسستين العسكرية والأمنية والإعداد للانتخابات الرئاسية، بهدف إعاقة أي تقدم حقيقي في تنفيذ الاتفاق".

بقايا النظام
أما  رئيس مركز دراسات المستقبل الدكتور فارس السقاف فيرى أن المبادرة الخليجية أخرجت صالح من مأزق العقوبات التي كانت ستطوله من مجلس الأمن الدولي، كما أخرجته من السلطة، وحققت أهم أهداف ثورة الشباب السلمية، وهو رحيل صالح، مشيرا إلى أن على شباب الثورة مواصلة الفعل الثوري لإنجاز إسقاط بقايا نظام صالح وأولاده وأقاربه.

وقال السقاف في حديث للجزيرة نت إن "نظام صالح شهد نهايات متعددة، فقد انتهت شرعيته بارتكاب مجزرة الكرامة في 18 مارس/آذار الماضي، وظهر أمام العالم نظاما يقتل شعبه، وداخليا انشق عنه كبار قادة الجيش والوزراء والنواب والمسؤولون وقيادات حزبه الحاكم".

ولفت إلى أن النهاية الثانية لنظام صالح تمثلت في اختراق البنية الأمنية الخاصة به، مشيرا إلى أن ما كشف عن ذلك هو حادثة تفجير دار الرئاسة بصنعاء في 3 يونيو/حزيران الماضي ومحاولة اغتيال الرئيس مع جميع كبار مسؤولي الدولة.

واعتبر السقاف أن النهاية الثالثة لصالح كانت بتوقيعه على المبادرة الخليجية التي بموجبها ينقل صلاحياته لنائبه، وبذلك يصبح خارج السلطة ورئيسا سابقا وفقا للمعايير القانونية والدستورية والدولية، فالدستور اليمني لا يوجد به رئيس شرفي، كما أن أميركا أعربت عن تطلعها للعمل والشراكة مع القيادة الجديدة في اليمن.

وفي اعتقاد السقاف أن "النهاية الأخيرة المتوقعة، ستكون بإزاحة أركان حكمه من بقايا النظام والمتمثلة في أبنائه وإخوانه وأعوانه من مواقعهم في الجيش والأمن،  ويعتقد أن خروج صالح لن يبقي شرعية لأولاده وإخوانه وأقاربه، وسيضعف موقفهم.

وأشار إلى أن اللجنة العسكرية التي ستشكل للنظر بشأن القيادات العسكرية من أبناء صالح وأقاربه لن يكون أمامها من خيار سوى إزاحتهم من مواقعهم، خاصة أن الآلية التنفيذية للمبادرة تنص على عدم تولى وزراء بالحكومة الجديدة أشخاص ارتكبوا انتهاكات ضد حقوق الإنسان، وهؤلاء بطبيعة الحال متهمون بقتل المتظاهرين سلميا، ولا مجال أمامهم سوى الخروج الآمن، حتى لا يلاحقوا قضائيا.

وتوقع السقاف أن تحصل انشقاقات كبيرة في قوات الحرس الجمهوري التي يقودها نجل صالح، وكذلك في إطار المؤسسات الحكومية والمدنية وداخل ما تبقى من حزب المؤتمر الحاكم، وقال إن كل أركان حكمه سيرحلون وسيتلاشون كأن شيئا لم يكن.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات