إسرائيل تبحث طرق التعامل مع حماس
آخر تحديث: 2011/11/24 الساعة 17:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/24 الساعة 17:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/28 هـ

إسرائيل تبحث طرق التعامل مع حماس

حماس ترى في نفسها بوابة لكل الراغبين في حل قضية فلسطين (الجزيرة)

ضياء الكحلوت-غزة

لم تفاجأ حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمناقشة أعلى المستويات السياسية والأمنية في إسرائيل جديا لقضية التعامل معها على خلفية اتفاق المصالحة المتوقع بينها وبين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الذي سيفضي إلى تشكيل حكومة يتم التوافق عليها.

وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية ذكرت أمس أن قضية التعامل مع حماس بحثت بشكل جدي على أعلى المستويات السياسية والأمنية في إسرائيل على خلفية اتفاق المصالحة بين السلطة وحماس وإمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية وتداعيات هذه الخطوة على إسرائيل، وكيفية التعامل معها، وإذا كانت إسرائيل ستسمح لحماس بالمشاركة في الانتخابات بالضفة الغربية

وترى حماس التي تحكم قطاع غزة الساحلي منذ أربع سنوات في نفسها بوابة لكل من يريد أن يتعرف أو يتدخل أو يسعى للحل في القضية الفلسطينية، لكنها قابلت المناقشة الإسرائيلية بفتور.

عامر خليل يرى أن إسرائيل ستكون في حرج إذا تعامل الغرب والعرب مع الحكومة المقبلة
حرج إسرائيلي
وأوضح الخبير في الشؤون الإسرائيلية عامر خليل أن ما نشرته الصحيفة الإسرائيلية يبقى تقديرات أمنية وسياسية في ضوء العلاقة المتنامية بين حماس وفتح واقترابهما من تشكيل حكومة وحدة أو تكنوقراط.

وأضاف خليل للجزيرة نت أن إسرائيل إذا رفضت التعامل مع الحكومة القادمة فستضع نفسها في موقف حرج خاصة أن كل المؤشرات تقول إن الحكومة ستكون بنفس برنامج الرئيس محمود عباس السياسي.

وبين الخبير الفلسطيني في الشؤون الإسرائيلية أنه لا موقف رسميا إسرائيليا حتى الآن بالتعامل مع الحكومة المقبلة التي ستشكل بالتفاهم بين حماس وفتح، لكنه يمكن أن يتغير هذا الموقف إذا ما قامت واشنطن والعواصم الأوروبية والعربية بالتعامل مع الحكومة المقبلة.

دراسة المتغيرات
بدوره يعتقد الباحث في مركز أبحاث المستقبل بغزة إبراهيم المدهون أن إسرائيل تدرس الواقع المتغير في الساحات الفلسطينية والعربية والدولية جيدا وتتعامل الآن مع معطيات جديدة في ظل فوز متزايد للإسلام السياسي.

وأضاف المدهون للجزيرة نت أن إسرائيل تسعى للتكيف مع كل جديد خاصة أن الموقف الأوروبي والأميركي يقوم الآن على التعامل مع الإسلام السياسي خاصة حركة الإخوان المسلمين، لكن الأمر مختلف مع حماس، وفق رأيه.

ويرى المدهون أن أي تكيف بين حماس وإسرائيل سيبنى بالدرجة الأولى على تغير مقابل في سياسة حركة حماس وسلوكها على أرض الواقع،  مذكرا بشروط إسرائيل واللجنة الرباعية الدولية للتفاوض والحوار مع حماس.

رضوان أكد أنه ليس في أجندة حماس أن تتفاوض مع إسرائيل
لا تفاوض
من جهته قال القيادي بحركة حماس إسماعيل رضوان إن ما ذكرته معاريف يدلل على فشل سياسة الاحتلال في شطب حركة حماس والضغط على المجتمع الدولي لمحاصرتها، مؤكدا أن حركته أصبحت رقما صعبا لا يمكن تجاوزه.

وأوضح رضوان للجزيرة نت أنه ليس في أجندة حماس أن تتفاوض مع إسرائيل وأنها لن تتخلى عن ثوابتها.

وشدد رضوان على أن مواقف حماس من إسرائيل ثابتة لا تتغير ولا تتبدل، وهي أن إسرائيل عدو للفلسطينيين والعرب ولكل أحرار العالم، وأنها احتلت الأرض الفلسطينية ويجب أن تنهي هذا الاحتلال.

ونبه القيادي بحماس إلى أن كل من يريد التعامل مع الملف الفلسطيني سيدرك تماما أن لا مناص من التعامل مع حماس، لأنها جاءت بانتخابات ديمقراطية، مؤكدا فشل كل الرهانات على سقوط حماس في مستنقع التفاوض مع إسرائيل.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات