عزل 40 ألف مقدسي بمعبر شعفاط
آخر تحديث: 2011/11/20 الساعة 23:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: 5 قتلى من الشرطة الباكستانية في هجوم انتحاري بمدينة كويتا
آخر تحديث: 2011/11/20 الساعة 23:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/25 هـ

عزل 40 ألف مقدسي بمعبر شعفاط

المعبر في مراحله الأخيرة (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

أوشكت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الانتهاء من إقامة معبر جديد على أراضي بلدة شعفاط شمال القدس المحتلة، وهو المعبر رقم 11 من بين المعابر المحيطة بالمدينة.

وبتشغيل هذا المعبر في الأيام المقبلة يصبح من غير المسموح اجتيازه لغير حاملي التصاريح الخاصة أو بطاقات هوية القدس، وهو ما دفع مسؤولين فلسطينيين للتحذير من عواقب وخيمة لإقامته.



وحسب مختصين تحدثوا للجزيرة نت فإن المعبر يعزل أربعة أحياء فلسطينية يقطنها أكثر من 40 ألف مواطن، ويحرمهم من حقهم في التنقل بحرية من وإلى داخل القدس، ويضع إجراءات مشددة على تنقلهم.

وبدأ العمل لإقامة المعبر قبل نحو عامين، وأصبح يتبع سلطة المطارات الإسرائيلية على غرار معبر اللنبي الرابط مع الأردن، لكن إدارته تتبع شركات خاصة، وبه مرافق محصنة ومسارب للسيارات وأخرى للمترجلين.

 حاتم عبد القادر: معبر شعفاط من أخطر المعابر التي تعزل مدينة القدس وتفصلها عن محيطها الفلسطيني
أخطر المعابر
ويصف وزير القدس السابق حاتم عبد القادر معبر شعفاط بأنه "من أخطر المعابر التي تعزل مدينة القدس وتفصلها عن محيطها الفلسطيني"، موضحا أن وجوده إلى جانب الجدار العازل من شأنه إبقاء أكبر كثافة سكانية فلسطينية تحمل هوية مقدسية خارج المدينة.

وبفعل هذا المعبر فإن سكان أحياء راس خميس وراس شحادة، وضاحية السلام ومخيم شعفاط، الذين يحملون هوية القدس، وتعدادهم يزيد على 40 ألف نسمة، باتوا معزولين خارج القدس، وأصبحت تنقلاتهم خاضعة لإجراءات تشبه تلك المتبعة في المعابر الدولية "مما يمس مصالح عشرات الآلاف من المقدسين إضافة لطلاب المدارس"، حسب ما ذكر عبد القادر.

ويضيف أن المناطق المعزولة تفتقد للخدمات الصحية المتقدمة، مما يعني نقل المرضى إلى مستشفيات القدس بسيارات الإسعاف التي تخضع للتفتيش والتأخير مثلما يحصل في الحواجز المقامة في أنحاء الضفة الغربية.

ولا يستبعد المسؤول الفلسطيني إجراءات إسرائيلية بسحب هويات المقدسيين واعتبارهم مواطنين من سكان الضفة الغربية في أي وقت، معتبرا نقل خدمات المعابر (هاتف وكهرباء ومياه وضرائب وبريد) إلى خارج القدس "محاولة للحيلولة دون الوصول إلى القدس مما يساهم في عزل المدينة وتهديد هويات سكانها مستقبلا".

وأشار إلى وجود ما مجموعه 100 ألف نسمة، أي نسبة 35% من الفلسطينيين من حملة هوية القدس خارج المدينة والجدار العازل.

خليل تفكجي (الجزيرة نت)
تهويد القدس
من جهته بين خبير الخرائط والاستيطان خليل تفكجي، أن المعبر الجديد واحد من 11 معبرا تحيط بمدينة القدس، موضحا أن مساحته تزيد على 30 دنما صودرت من أراضي الفلسطينيين.

وقال إن اجتياز المعبر الذي أصبح خاضعا لسلطة مدنية يتطلب اجتيازه حيازة هوية القدس أو تصاريح خاصة، مضيفا أن الغاية من إقامته "مراقبة الدخول والخروج لمعرفة من يسكن في القدس ومن يسكن خارجها".

أما منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في قرية شعفاط، خضر الدبس فاعتبر الحاجز الجديد خطوة في طريق تهويد القدس، موضحا أنه يجبر نحو 9 آلاف طالب وطالبة على مغادرة منازلهم قرابة الساعة الخامسة فجرا، ثم إخضاعهم وحقائبهم للتفتيش مبكرا حتى يتمكنوا من الوصول إلى مدارسهم في الوقت المناسب.
 
وقد كان المعبر خطوة متقدمة في إهانة المقدسيين بإخضاعهم للتفتيش، وإجبار العمال على الوقوف في طوابير والخضوع لتفتيش شخصي، مشيرا إلى أزمات واختناقات مرورية متوقعة على المعبر فور تشغيله.

المصدر : الجزيرة

التعليقات