توصية بحل لجان الحج والعمرة داخل الـ48
آخر تحديث: 2011/10/4 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/4 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/8 هـ

توصية بحل لجان الحج والعمرة داخل الـ48

 لجنة التحقيق الخاصة بلجان الحج والعمرة

وديع عواودة-حيفا

أوصت لجنة تحقيق رسمية داخل أراضي الـ48 بحّل لجان الحج والعمرة لتورّطها في مخالفات إدارية ومالية وانتقدت أيضا في مؤتمر صحفي عقدته في مدينة الناصرة تعامل وزارة الأوقاف الأردنية بهذا الخصوص وسعي بعض موظفيها الكبار للتغطية على تلك التجاوزات.
 
وكانت لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل قد بادرت العام الماضي إلى تشكيل لجنة تحقيق في عمل جمعية الحج والعمرة التي تجمع عدة لجان محلية بعد شكاوى كثيرة من عمليات استغلال وتلاعب وخدمات متدنية.
 
وخلصت لجنة التحقيق التي شكلت من محامين ومحاسبين إلى استنتاجات قاسية تؤكد فشلا في عملية تسجيل الحجاج والمعتمرين التي يشوبها فقدان الشفافية وعدم المهنية، وإهمال مشاكل الحجاج والمعتمرين، وفرض كلفة باهظة عليهم.
 
شكاوى الحجاج
كما يشير التقرير إلى سوء خدمات السفر والإقامة مما يعمّق الشعور باستغلال الحجاج والمعتمرين من قبل مسؤولي الجمعيات المحلية والمتعهدين الأردنيين، وسلوكيات بعض أعضاء جمعيات الحج والعمرة والبعثة الأردنية غير اللائقة كالهروب من مواجهة مشاكل طارئة وفرض الأمر الواقع عليهم مستغلين بذلك ضعفهم وقلة حيلتهم، وطبيعة الرحلة وقدسية الموقف والمكان.
 
ويشار إلى أن شكاوى واسعة صدرت في السنوات الأخيرة عن حجاج ومعتمرين فلسطينيين عادوا إلى أراضي الـ48 من السعودية عبر الأردن حول سكن لا يليق بالبشر وحافلات لا تصلح للسير، علاوة على جباية أضعاف ما يسدده أشقاؤهم في الضفة وغزة والأردن.
 
أعضاء في لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل
وفي فصل التوصيات، خلصت لجنة التحقيق إلى ضرورة حل لجان الحج والعمرة في الداخل الفلسطيني وأن يُستبدل بها جسم قانوني واحد جديد يعمل بمهنية وشفافية حسب قوانين الإدارة الحديثة والسليمة يتكّون من شخصيات اجتماعية موثوق بها وطواقم مهنية تعمل لمدة زمنية محددة تحت إشراف جهاز مراقبة ناجع.
 
كما أوصت لجنة التحقيق صراحة بإعادة بناء العلاقة مع وزارة الأوقاف الأردنية على أسس جديدة لضمان العمل المشترك لتوفير سبل الراحة الجسدية والنفسية والمالية للحجاج والمعتمرين.
 
وردا على سؤال للجزيرة نت أوضح رئيس لجنة التحقيق المحاسب نواف العالم أن اللجنة بعدما حازت الوثائق والمعلومات والشهادات التقت وزير الأوقاف الأردني عبد الرحيم العقور في أبريل/نيسان الماضي وأطلعته على الشكاوى المشفوعة بالوثائق، وقال إن الوزير وعد بالإصلاحات وبادر إلى استدعاء بعض الموظفين الكبار في الوزارة لمتابعة التعاون مع اللجنة.
 
شهادات الحجاج
ويؤكد العالم أن مدير دائرة الحج والعمرة في وزارة الأوقاف الأردنية عبد الإله الدحيات ورغم توجيهات الوزير تهرب من التعاون مع لجنة التحقيق ورفض تسليمها أي مستند بدعوى أن ذلك ليس من صلاحيته.
 
ويتابع قائلا "بدا (الدحيات) متوترا ومتذمرا وحاول إقناعنا بأن عمل لجان الحج والعمرة في أراضي الـ48 على ما يرام فأشهرنا وثائق وشكاوى وعرائض موقعة من عشرات الحجاج، فما لبث أن صرفنا من مكتبه وقد رفعنا مذكرة بما حصل للوزير".
 
من جانبه قدم عضو لجنة التحقيق المحاسب طارق أبو رعد عينات عن التجاوزات المالية والإدارية في لجان الحج والعمرة وقال إن هذه الأخيرة رفضت تسليم لجنة التحقيق أي مستندات عن فترة ما قبل 2008 وقال "في آخر ثلاث سنوات بقيت بيد لجان الحج والعمرة مبالغ طائلة منها نحو مليون دينار أردني رفضت توضيح مصيرها".
 
كذلك قال أبو رعد إن السلطات الأردنية تجبي 20 دينارا من كل حاج ومعتمر وهي رسوم تأمين لم ترد لمسدّديها رغم أن عبد الإله الدحيات من وزارة الأوقاف الأردنية قال إن الأموال أعيدت بكاملها للجان الحج والعمرة التي نفت من جهتها صحة هذه الأقوال.
 
وردا على سؤال للجزيرة نت أكد رئيس لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل محمد زيدان عزمه على تبني التوصيات والعمل على تطبيقها وإقامة جسم بديل لتولي شؤون الحج والعمرة لافتا لقرار "المتابعة" التوجه للسلطات الأردنية وتسليمها نسخة من تقرير لجنة التحقيق ووقف التعاون مع لجنة الحج والعمرة الحالية بدءا من العام الجديد.
المصدر : الجزيرة

التعليقات