ارتياح في تونس بانتخابات التأسيسي
آخر تحديث: 2011/10/24 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/24 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/28 هـ

ارتياح في تونس بانتخابات التأسيسي

الناخبون التونسيون أبدوا تفاؤلا بشأن المستقبل (الفرنسية)

إيمان مهذب– تونس

خيمت أجواء من الارتياح والسعادة على التونسيين الذي أدلوا بأصواتهم في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي, وسط توقعات وآمال متزايدة بمستقبل أفضل بعد رحيل نظام حكم زين العابدين بن علي.

وأجمع عدد من التونسيين تحدثوا للجزيرة نت على أنهم يخوضون تجربة جديدة لم يعيشوها من قبل، معربين عن أملهم في تحقيق مطالبهم وفي مستقبل أفضل.

وقد شهدت مراكز الاقتراع إقبالا كثيفا تجاوز التوقعات، ولاحظت الجزيرة نت خلال تنقلها بين عدد من المراكز الانتخابية اصطفاف التونسيين في طوابير طويلة جدا منذ الساعات الأولى حتى قبل إغلاق المكاتب بثلاث ساعات.

علامات الارتياح بادية على الناخبين (الجزيرة نت)
إقبال غير متوقع
وأكد عدد من الناخبين أن سير العملية الانتخابية تم بشكل عادي في عدد من المراكز وأنه على الرغم من الانتظار ساعات طويلة فإن الأمر لم يكن متعبا بالنسبة لهم.

وقالت السيدة سميرة الزواوي التي اختارت الجلوس أمام قاعة الانتخاب إنها لم تتضايق من الانتظار أكثر من ثلاث ساعات، مضيفة "الانتظار متعب لكنه ممتع، لأنه من أجل شيء يستحق.. انتظرنا الكثير من السنوات لنعيش تجربة الديمقراطية، انتظارنا اليوم لا يعني شيئا أمام ما ضحى به الكثيرون من أجل الوطن وأمام ما تعانيه عدد من الدول من مجاعات وحروب وغيرها".

ولم يختلف رأي سميرة الزواوي عن رأي الحبيب بلعيد الذي يبلغ من العمر 51 سنة, حيث أكد أن هذه الانتخابات مختلفة عن تلك التي نظمت بتونس في سنوات حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، قائلا "في السابق لم نكن نشعر بقيمة هذا اليوم وكنا نعرف النتائج مسبقا لكن اليوم شعورنا مختلف وممتزج بالترقب والفرحة".

واعتبر بلعيد الذي كان يصطحب معه ابنته للتصويت كذلك أن "ما تعيشه تونس اليوم هو بفضل الشباب الذي ضحى بحياته من أجل أن يهدي الحرية للشعب التونسي وللشعوب العربية الأخرى التي تشهد الربيع العربي".

وأكد بلعيد أن التونسيين ينتظرون الكثير بعد تشكيل المجلس التأسيسي، فهناك فئات عديدة من المجتمع تتطلع لحل مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية ومنها التشغيل وتحسين ظروف العمل والسكن.

محمد صمود: أفتخر بأن هذه الانتخابات نزيهة (الجزيرة نت)
انتخاب الحرية
وبالكثير من الأمل والتفاؤل تحدثت شيراز الفقيه البالغة من العمر 24 سنة للجزيرة نت، قائلة إنها سعيدة بهذه اللحظات التي يعيشها التونسيون والتي ستكتب صفحات جديدة في تاريخ تونس.

ولم تعرب شيراز عن تخوفها من المستقبل، معتبرة أن المستقبل سيكون أفضل للتونسيين "لأنهم اليوم أصبح لهم الحق في اختيار من يرونه الأجدر بتمثيلهم في المجلس الوطني التأسيسي".

عرس انتخابي
ووصف عدد من الناخبين هذا اليوم الانتخابي بأنه "عرس" وأوضحوا أن تونس اليوم تشهد يوما تاريخيا لم يسبق لها أن عاشته من قبل، حيث بيّنت إحدى السيدات المسنات التي التقتها الجزيرة نت بأحد مكاتب الاقتراع في وسط العاصمة أنها لم يسبق أن عاشت مثل هذا الحدث منذ سنوات طويلة، مضيفة "أريد أن تكون تونس مثل ما كانت عليه قبل سنوات حكم بن علي، ونأمل أن تنجح التجربة التونسية كما نأمل".

وأعرب محمد صمود البالغ من العمر 61 سنة كذلك عن ارتياحه، قائلا "أنا أفتخر بأن هذا الانتخابات نزيهة وتسير بشكل شفاف، أنا أشعر اليوم بأن تونس ستولد من جديد والفضل يعود لكل من ضحى من التونسيين بحياته".

المصدر : الجزيرة

التعليقات