تونسيو الخارج ينتخبون بكثافة
آخر تحديث: 2011/10/22 الساعة 19:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/22 الساعة 19:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/26 هـ

تونسيو الخارج ينتخبون بكثافة

الهيئة قالت إن نسبة التصويت المؤقتة مرتفعة بمعظم الدوائر الانتخابية (الجزيرة نت)


المختار العبلاوي-تونس

سجل إقبال التونسيين بالخارج إقبالا كبيرا على مكاتب الاقتراع بانتخابات المجلس التأسيسي, حيث بلغت نسبة المشاركة ببعض الدوائر 69% وفق نتائج مؤقتة أعلنت عنها ظهر اليوم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

ففي مؤتمر صحفي، قالت لجنة التونسيين بالخارج التابعة للهيئة إن وتيرة المشاركة ارتفعت خلال ثاني أيام التصويت, وإن المؤشرات الواردة خلال اليوم الثالث والأخير تفيد بإقبال كثيف بمعظم الدوائر الانتخابية.

وحتم الإقبال الكثيف إجراءات خاصة في بعض المناطق، كما هو الحال في كل من باريس ومرسيليا الفرنسيتين، إلى إغلاق بعض الأزقة القريبة من مراكز التصويت بسبب كثافة المشاركة وانتظام الناخبين في طوابير طويلة.

وقال عضو لجنة التونسيين بالخارج نبيل بفون، في تصريح للجزيرة نت، إن هذا السياق فرض فتح مكاتب جديدة بالقرب من المراكز الانتخابية.

وأعلن أن إيطاليا تتصدر حاليا نسبة المشاركة بحوالي 69% بعد أن بلغ عدد الناخبين 13860، مشيرا إلى إمكانية تمديد فترة التصويت في بعض الدوائر.

وأضاف بفون أن عدد المصوتين بالسعودية بلغ ثلاثة آلاف ناخب اليوم الأول هو ما يعادل 60% من عدد المسجلين، وشهدت ساحل العاج إقبالا مكثفا حيث أدلى بصوته نحو 65 ناخبا من أصل 130 مسجلين بالقوائم الانتخابية، كما بلغت نسبة المشاركة بقطر حوالي 40% بعد أن توجه لمكاتب الاقتراع خلال اليوم الأول حوالي 1700 ناخب تونسي وفق نفس المصدر.

وعرفت بعض الدول الأوروبية التي تقطنها أعداد كبيرة من الجالية التونسية مشاركة مكثفة، ففي دائرة فرنسا 2 بلغ عدد المصوتين أكثر من 23000 ناخب خلال اليومين الأول والثاني، في حين وصل الرقم بدائرة فرنسا 1 إلى حوالي 11700 ناخب خلال اليوم الأول.

عضو لجنة التونسيين بالخارج نبيل بفون (الجزيرة نت)
معطيات مشجعة
وفي ألمانيا، قارب عدد المتوجهين لمكاتب الاقتراع سبعة آلاف شخص، وفي العاصمة الإسبانية مدريد بلغ الرقم 150 ناخبا، في حين وصل الرقم بصربيا إلى سبعين ناخبا.

أما في البلدان العربية التي توجد بها جاليات تونسية صغيرة مقارنة ببعض الدول الأوروبية، فقد مارس أكثر من 1500 تونسي بالجزائر حقهم الانتخابي، وفي المغرب وصل الرقم إلى 550 ناخبا، وفي سلطنة عمان 350، وصوت بدبي بالإمارات ثمانمائة ناخب، في حين وصل الرقم إلى مائتين بسوريا.

وفي معرض تقييمه للعملية الانتخابية بالخارج التي تنتهي اليوم، قال عضو لجنة التونسيين بالخارج رضا الطرخاني إنها تسيير بشكل جيد رغم إقراره بتوصل هيئته للعديد من الشكاوى بعضها يتعلق بالجانب التنظيمي خاصة اليوم الأول حيث تأخر فتح بعض المراكز الانتخابية, والبعض الآخر يرتبط باستمرار الحملة الدعائية خلال أيام الاقتراع ببعض الدوائر الانتخابية.

وضمن الإجراءات المتخذة، غيرت الهيئة رؤساء المكاتب بعدد من الدوائر الانتخابية كقطر ولبنان لانتماءات حزبية، كما تم تغيير بعض القائمين على المكتب الانتخابي بالعاصمة المصرية القاهرة لارتباطهم بالنظام السابق.

كما عبرت اللجنة عن أسفها لقرار إلغاء التصويت ببعض البلدان كما هو الحال بليبيا نظرا لأوضاعها الأمنية, وأيضا لحرمان التونسيين بالدوائر الانتخابية التي لا توجد بها بعثات دبلوماسية قارة أو تلك التي يقل فيها عدد الناخبين عن خمسين شخصا.

انتقاد الخارجية
وخلال المؤتمر الصحفي الذي تطرق أيضا لآخر الاستعدادات المرتبطة بانطلاق التصويت بتونس الأحد، توجه رئيس الهيئة كمال الجندوبي بنقد لاذع للخارجية التونسية التي تحدث أحد مسؤوليها خلال مؤتمر صحفي أمس عن عملية اقتراع تونسيي الخارج، وقال "الجهة المعنية بالانتخابات هي الهيئة، أريد أن يكون هذا الأمر واضحا".

وأضاف الجندوبي بنبرة غاضبة "من الأفضل لوزارة الخارجية أن تهتم بأمورها" رافضا تدخل أي جهاز بالدولة في الإعلان عن أي معطى يرتبط بالعملية الانتخابية.

والجدير بالذكر أن الجالية التونسية التي تمثل عشرة بالمائة من التونسيين، تصوت لأول مرة بالقارات الخمس وسيختار حوالي 652 ألف ناخب 18 ممثلا عنهم في المجلس التأسيسي.

وكان من نصيب فرنسا التي تقطنها أكبر جالية تونسية بالخارج، عشرة مقاعد، تليها إيطاليا ثلاثة مقاعد ثم ألمانيا مقعد واحد، بينما منحت الأميركيتان وبقية الدول الأوروبية مقعدين، وكذلك الشأن بالنسبة للعالم العربي وبقية دول العالم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات