الاحتفالات في طرابلس تواصلت حتى ساعات الصباح الأولى (الجزيرة نت)

المحفوظ الكرطيط-طرابلس

واصل الليبيون في العاصمة طرابلس حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة الاحتفالات بنهاية العقيد معمر القذافي وعدد من أركان حكمه، وعبروا عن فرحتهم العارمة بشعارات ووسائل وأشكال ومظاهر غير مسبوقة للدلالة على أن البلاد تعيش يوما تاريخيا سيُحفر في ذاكرتهم الجمعية.

وتعكس الاحتفالات التي رصدتها الجزيرة نت في قلب طرابلس وفي جولة في عدة أحياء (فشلوم، جرابة، بن عاشور، الدهماني وفي جزء من كورنيش العاصمة) حالة من العفوية والتلقائية في التعبير عن الفرحة والابتهاج بالخلاص من النظام الذي حكمهم لأكثر من أربعة عقود.

وقال أحد سكان العاصمة تعليقا على الأجواء السائدة في طرابلس إنها باتت بمثابة "مرقص مفتوح".

الثوار كانوا حاضرين بسلاحهم في احتفالات طرابلس (الجزيرة نت) 
فرح غامر
وكانت حركة السيارات في مختلف الشوارع التي تجولت فيها الجزيرة نت شبيهة بمواكب الأعراس، حيث كانت كل أضواء السيارات مشغلة, ومن نوافذها تخرج الأيادي ملوحة بالأعلام, وبشارات النصر على خلفية التزمير والأغاني الثورية.

 وعندما سئل أحد السكان من حي سوق الجمعة عن حجم الاحتفالات في المدينة قال إن الناس تحتفل بمقتل "القذافي وصغاره (أولاده)" دار دار, بيت بيت, زنقة زنقة"، ساخرا من العبارات التي استعملها العقيد حين توعد المتظاهرين في بداية الثورة.

وفي المساجد, تم تشغيل أشرطة مسجلة تصدح منها عبر مكبرات الصوت بشكل متواصل عبارات التكبير والتوحيد لإضفاء طابع ديني على الفرحة التي يعيشها الناس قبل نحو أسبوعين من عيد الأضحى.

وقال أحد المبتهجين إن الاحتفال بعيد الأضحى ستكون له نكهة خاصة هذه السنة، إذ سيكون أول عيد أضحى سيحتفل به الليبيون وقد تخلصت البلاد نهائيا من نظام القذافي الذي حكمها منذ 1969.

وفي غمرة تلك الاحتفالات, ابتدع الشباب أشكالا غير مألوفة للتعبير عن فرحتهم، حيث كان أحدهم على ظهر سيارة رباعية الدفع وهو يعتمر شعرا اصطناعيا (باروكة) ومنفوشا مقلدا أحد أشكال شعر القذافي، الذي يسخر منه الليبيون إلى درجة باتوا يلقبونه "بوشفشوفة" (ذو الشعر المنفوش).

حضور الأطفال كان لافتا (الجزيرة نت) 

النساء والأطفال
وكان حضور النساء قويا في الاحتفال، حيث سمعت الزغاريد في عدة نقاط من المدينة, وخرج بعضهن يوزع الحلويات والورود أو يرششن المارة أو راكبي السيارات بماء الورد، بينما أحرقت أخريات البخور.

أما من تعذر عليهن النزول للشارع فقد وقفن في الشرفات ملوحات بشارات النصر والأعلام.

كما لوحظ حضور لافت للأطفال سواء على متن السيارات رفقة والديهم, أو في ساحة الشهداء (التي كانت تسمى الساحة الخضراء على عهد القذافي), وفي الكورنيش وهم يعبرون بعفوية عالية عن فرحتهم.

ورصدت الجزيرة نت أشكالا احتفالية وصفها عدد من السكان بأنها غير مسبوقة وتتمثل في استعمال الألعاب والشهب النارية.

 لكن أكثر المظاهر إثارة للانتباه في الاحتفالات، خاصة لمن حل حديثا بالمدينة، هو دوي الرصاص في مختلف أنحائها. وبعد التحري, تبين أنه رصاص معروف لكل من سألتهم الجزيرة نت، إذ يتعلق الأمر برصاص مضادات الطائرات يتم إطلاقه بواسطة مدافع محمولة على متن السيارات.

وتفاديا لوقوع إصابات في صفوف المحتفلين يصوب الثوار -الذين لا يزالون يحملون السلاح- فوهات مدفعياتهم نحو البحر، في حين يعكف ثوار آخرون على ترتيبات الاحتفالات التي يبدو أنها لن تتوقف قريبا.

المصدر : الجزيرة