جنوبي يدلي بصوته في مركز السجانة بالخرطوم (الجزيرة)

رماح الدلقموني-الخرطوم
 
سارت عملية التصويت على تقرير مصير الجنوب باليوم الأول للاستفتاء في العاصمة السودانية الخرطوم بشكل طبيعي ودون أي صعوبات، وتراوحت نسبة الإقبال بين المحدود نسبيا في بعض المراكز والجيد في بعضها الآخر.

وتميز هذا اليوم الأول بمتابعة حثيثة من مفوضية استفتاء الجنوب ومسؤولين محليين وآخرين من حزبي المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية.

وزارت الجزيرة نت منذ الصباح الباكر مقر مفوضية استفتاء الجنوب بالطائف شرق الخرطوم، وتحركت مع وفد المفوضية أثناء توجهه لتفقد عدد من مراكز الاقتراع بمنطقة بحري.




إقبال عادي
وبعد اطلاعها على الإجراءات التنظيمية وسير عملية التصويت في مركز كوبر/بحري القديمة اعتبرت المتحدثة باسم المفوضية سعاد إبراهيم عيسى أن نسبة الإقبال جيدة، مشيدة بالأمن والسهولة التي تتم بها العملية، وهو ما أكد عليه كذلك الخبير الوطني بالمفوضية محمد عبده عثمان.
 
على المقترع أن يختار بين الانفصال أو الوحدة (الجزيرة)
وبدوره كشف رئيس المركز محمد موسى الحسن أن عدد المقترعين حتى العاشرة والنصف صباحا بلغ 25 جنوبيا، مشيراً إلى أن هذا العدد يعتبر جيدا بالنسبة إلى عدد المسجلين بالمركز.
 
وفي مركز أم ضريوة/بحري وشرق النيل أشار رئيس المركز عبد الله محمد عثمان إلى أن المصوتين حتى 11 صباحا بلغوا 13 جنوبيا من أصل 364 مسجلا للتصويت، مشيراً إلى أن أحد أعضاء الحزب الحاكم زار المركز منذ الصباح، بينما لم يتفقده أحد من الحركة الشعبية.
 
وأوضح في حديث للجزيرة نت أن الناخب يبصم أولا في السجل بجوار بصمته السابقة عندما سجل للتصويت، ثم يتم خرم البطاقة التي حصل عليها عند التسجيل قبل أن يضع بصمته مرة أخرى على بطاقة الاقتراع التي تضم دائرتين بجوار إحداها صورة كفين مترابطين وكلمة وحدة، والأخرى كف مفتوحة وكلمة انفصال، وما على الجنوبي إلا أن يضع بصمته داخل الدائرة التي يختارها.

وبعد وضع بطاقة التصويت بالصندوق يغمر الناخب طرف أصبعه في الحبر لمزيد من الحيطة ومنع التزوير، موضحا أن المركز يقفل الخامسة مساء حيث تغلق فتحة إسقاط بطاقات الاقتراع بحضور المراقبين قبل أن تفتح مرة أخرى الثامنة صباحا باليوم التالي بحضورهم كذلك وبتوقيعهم في سجل خاص عند إغلاقها وفتحها.

وبعيدا عن الإقبال المحدود بالمركزين السابقين فإن الإقبال على التصويت بمركز السجانة/ الساحة الشعبية شرق الخرطوم كان واضحا، وفي سؤال للجزيرة نت قال رئيس المركز عماد الدين محمد أحمد إن عدد المصوتين بلغ 48 شخصا من بين 471 مسجلا للتصويت وذك حتى الثانية عشرة ظهرا بتوقيت الخرطوم.

وأكد أحمد أن عملية التصويت تتم دون مشاكل، متوقعا ازدياد الإقبال بالساعات والأيام المقبلة، مشيرا إلى أن ثلاثة أعضاء من الشعبية زاروا المركز منذ الصباح وعلى رأسهم نائب الأمين العام للحركة رئيس قطاع الشمال ياسر عرمان.
 
مراقبون
جون هاردمان (يسار) (الجزيرة نت)
وتميز مركز السجانة باحتشاد المراقبين الدوليين ووسائل الإعلام، حيث عبر المراقب الدولي جون هاردمان عن سعادته بأن الجنوبيين يصوتون بشكل سلمي لتقرير مصيرهم، مشيرا إلى أن المراقبين الدوليين يتوزعون على أكثر من 1200 مركز في مختلف أنحاء السودان.

وأثناء تغطية الجزيرة نت لعملية التصويت حضر إلى المركز معتمد محلية الخرطوم، عبد الملك البرير، برفقة بعض مساعديه حيث أشاد بالجو العام للتصويت، مؤكداً في حديثه لوسائل الإعلام أن الخرطوم اليوم "تمارس حياتها بشكل اعتيادي فليس هناك أي تجمعات أو مشاكل".

وأضاف "كل يوم في الاستفتاء سيتميز عن سابقه" مؤكدا أنه "مرتاح للغاية لكافة الإجراءات, وأن الجنوبيين تتاح لهم الفرصة كاملة للتعبير عن حقهم في تقرير المصير" منبها إلى أنهم باتوا يشتاقون للجنوبيين أكثر "كلما يمر يوم في الاستفتاء" في دلالة واضحة على حتمية الانفصال التي سيؤدي إليها الاستفتاء.
 
ولم تخل عملية الاستفتاء من مشاكل محدودة، حيث شهدت الجزيرة نت منع جنوبي من الدخول للتصويت بمركز السجانة بينما سمح لأخته التي كانت ترافقه، ولدى سؤاله تبين أن الجنوبي ويدعى هنري وليام خميس فقد بطاقة الاقتراع وهويته الشخصية ولا يحمل ما يثبت شخصه سوى بطاقة حزبية تشير إلى انتمائه للشعبية.

يُذكر أن عملية الاقتراع مستمرة يوميا من الثامنة صباحا وحتى الخامسة مساء في نحو 174 مركزا بالشمال، وهي تجري بشكل عام بسهولة ويسر وأمان دون أي مشاكل، وستتواصل العملية حتى يوم 15 من الشهر الجاري قبل أن يتم إغلاق المراكز والبدء بعملية الفرز التي سيتقرر على إثرها مصير الجنوب.

المصدر : الجزيرة