الوقفة نظمت تحت شعار "من أجل غزة.. من أجل فلسطين" (الجزيرة نت)

تظاهر عشرات المواطنين المغاربة وسط العاصمة المغربية الرباط تنديدا "بالإجرام المتواصل" الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين ومقدسات المسلمين والمسيحيين، وتأكيدا على وجوب دعم صمود أهل القدس وكل أبناء فلسطين.

ورفع المتظاهرون في الوقفة الشعبية التي نظمت مساء أمس الثلاثاء بدعوة من مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين بمناسبة حلول الذكرى الثانية للعدوان الإسرائيلي على غزة، شعارات منددة بسياسات الولايات المتحدة التي وصفت "بالداعمة للإرهاب الصهيوني"، وأخرى منددة بالصمت العربي تجاه تهويد المقدسات، إضافة إلى لافتات تطالب الأنظمة العربية بوقف أي علاقات "مشبوهة" مع إسرائيل.
 
ودعا مشاركون في الوقفة التي نظمت تحت شعار "من أجل غزة.. من أجل فلسطين" إلى تبني خيار المقاومة كحل وحيد لتحرير فلسطين، ورفض كل محاولة "لبيع" القضية الفلسطينية عبر المفاوضات "الاستسلامية" وفرض التطبيع مع الكيان الصهيوني رغما عن إرادة الشعوب العربية.

كما طالبوا بالتصدي للجرائم الصهيونية التي تستهدف الأرض والإنسان، وتضرب بالقوانين الدولية والقيم الإنسانية عرض الحائط، مستفيدة في ذلك من التواطؤ الأميركي والصمت العربي الرسمي.

دعوة للوحدة
واعتبر منسق مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين خالد السفياني أن الشعب المغربي يعتبر القضية الفلسطينية "قضية وطنية"، وهو ما تؤكده "المسيرات المليونية التاريخية" التي عرفتها شوارع المملكة من أجل مساندة الشعب الفلسطيني في نضاله العادل ضد الصهاينة.

ودعا السفياني في تصريح للجزيرة نت الفصائل الفلسطينية إلى توحيد صفوفها خلف المقاومة من أجل مواجهة "الإجرام الصهيوني"، مؤكدا في نفس الوقت أن إسرائيل التي تستعد لإحراق غزة من جديد ستنهزم مرة أخرى تحت أقدام المقاومة وإرادة الشعب الفلسطيني "التي لا تقهر".

السفياني دعا الفصائل الفلسطينية
إلى توحيد صفوفها (الجزيرة نت)
لغة إسرائيل
من جهته قال النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض عبد القادر عمارة إن إسرائيل لا تجيد غير لغة القتل والإجرام، وهو ما يجعل الرد المناسب عليها هو "لغة المقاومة" فقط.

وشدد في تصريح للجزيرة نت على ضرورة دعم صمود الفلسطينيين، والتحرك من أجل فك الحصار "الجائر" الذي تفرضه إسرائيل على أبناء غزة، والضغط من أجل منع تهجير الفلسطينيين من أرضهم.

من ناحيته استغرب عضو مؤتمر الأحزاب العربية عبد الإله المنصوري دخول بعض المسؤولين الإسرائيلين إلى دول عربية -بينها المغرب- دون مشاكل، في الوقت الذي يخشى فيه هؤلاء دخول بلدان غربية خوفا من الاعتقال.

ودعا المنصوري –وهو عضو في المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد اليساري- إلى الوقوف ضد زحف التطبيع الذي وصفه "بالمحدود والمحاصر"، ومساندة كفاح الفلسطينيين في مسيرة التحرر.
 
يذكر أن المغرب شهد خلال مناسبات عديدة تنظيم مسيرات شعبية مليونية للتظاهر من أجل القضية الفلسطينية والتنديد بجرائم الاحتلال، والتأكيد على رفض التطبيع مع إسرائيل.

ورسميا، أغلِق مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول 2000، وكذا المكتب المغربي في تل أبيب بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وكان وزير الخارجية المغربي قد أعلن في وقت سابق أن المناسبات التي يشارك فيها بعض الإسرائيليين بالمغرب "تنظم من طرف بعض المنظمات الدولية والإقليمية أو منتديات الحوار على غرار ما تقوم به دول عربية وإسلامية أخرى"، وأن الإسرائيليين الحاضرين "لا يخضعون لأي تعامل رسمي".

المصدر : الجزيرة