احتجاج الطلاب في لندن كان فرصة ليعبروا أيضا عن دعمهم للمتظاهرين في مصر (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن
 
تظاهر السبت آلاف من طلبة الجامعات والمدارس في لندن ومانشستر بدعوة من "الحملة الوطنية ضد خفض الرسوم", وحاول قسم منهم الانضمام إلى المسيرات المؤيدة للاحتجاجات الشعبية في مصر.
 
ويحتج الطلاب على قرار الحكومة زيادة الرسوم الدراسية في إنجلترا إلى ثلاثة أضعاف, وخفض التمويل الحكومي في موازنات التعليم الجامعي في قطاعات عديدة.
 
اعتقال أحد الطلاب الذين تظاهروا في لندن  (الجزيرة نت)
وجاءت هذه المظاهرة -التي شارك فيها ثلاثة آلاف شخص- ضمن سلسلة من المظاهرات الطلابية العنيفة، احتجاجا على رفع الأقساط الجامعية لثلاثة أضعاف لتصل إلى تسعة آلاف جنيه إسترليني (14 ألف دولار).
 
وكانت الشرطة قد نشرت صورا لمتهمين بالشغب خلال الاحتجاجات الطلابية في لندن, وقالت إنهم شاركوا في مهاجمة رجال شرطة, والاعتداء على الممتلكات العامة.


 
ويبدو أن الطلبة مصممون على مواصلة الضغط على الحكومة. وقال عثمان علي نائب رئيس الاتحاد الوطني للطلاب (التعليم العالي) إن الاحتجاجات -التي قادها الطلبة أواخر العام الماضي ضد خفض التمويل الحكومي- باتت اليوم تضم حركة أوسع من النقابات العمالية.
 
ودعا علي كافة فئات المجتمع للانضمام للحملة الوطنية للطلبة والجامعيين، للفت الانتباه إلى الأثر السلبي للتخفيضات في الرعاية والدعم للشباب.
 
وقال للجزيرة نت إن بطالة الخريجين والشباب تبلغ مستويات قياسية, مشيرا إلى أن الشروط الحكومية الجديدة تجعل الطلبة المسلمين يحصلون على قروض تخضع للفائدة، وهذا محرم طبقا للشريعة الإسلامية, كما أنها تحمل الدّيْن لجميع الشباب في بريطانيا.
 
ومن جانبه, ذكر الطالب الجامعي ديفد فريمان أنه يعمل في أربع وظائف حتى يغطي تكاليف الدراسة والمعيشة.
 
وانتقد فريمان ما سماه التعميم أو القفز بسهولة إلى استنتاجات بسبب أعمال العنف الأخيرة, مؤكدا أن الطلاب يحرصون على التحرك السلمي.


 
مستقبل مظلم
أما الطالبة إيما نارسون (14 عاما) فقالت إن التعليم يعني الأمل لكل جيل, معتبرة أن زيادة الرسوم تدفع الأجيال القادمة نحو مستقبل مظلم, وتقود حكومة الائتلاف بقيادة ديفد كاميرون إلى الهاوية.
 
وطالبت بأن تكون الرسوم معقولة حيث إن الحد الأدنى للأجور هو ستة جنيهات إسترلينية (9.5 دولارات) لساعة العمل.
 
واقترحت نارسون اقتطاع الزيادات من أجور السياسيين, وفرض ضرائب على الثروات إذا كانت الحكومة جادة في خفض الإنفاق.


 
مظاهرات مصر
شرطة لندن منعت مئات الطلاب من
بلوغ السفارة المصرية (الجزيرة نت) 
وقد حاول قسم من المتظاهرين الانضمام إلى المسيرات المؤيدة للاحتجاجات الشعبية في مصر. فقد سار حوالي 700 من الطلبة باتجاه السفارة المصرية التي كان محيطها يشهد مظاهرات صاخبة.
 
لكن الشرطة التي تدعمها فرق مكافحة الشغب منعتهم من الاقتراب منها.
 
وأبدى الطالب جيف سترت (14 عاما) استياءه من موقف الشرطة بعدم السماح للمحتجين بالوصول إلى مبنى السفارة المصرية, محذرا من أن هذه التصرفات قد تثير غضب الطلاب.

المصدر : الجزيرة