العشرات احتشدوا أمام السفارة المصرية بلندن للتعبير عن تأييدهم لمظاهرات مصر (الجزيرة نت)

لندن-مدين ديرية

شهدت العاصمة البريطانية لندن وقفة أمام السفارة المصرية بلندن، شارك فيها العشرات من أبناء الجالية المصرية في بريطانيا والجاليتين العربية والإسلامية، بالإضافة لعدد من النشطاء البريطانيين دعما لمظاهرات "جمعة الغضب" في مصر.

وحمل المتظاهرون -الذين تقدمهم رئيس جبهة إنقاذ مصر الدكتور كمال الهلباوي- الأعلام المصرية ولافتات مناهضة للحكومة المصرية ومنددة بالرئيس المصري حسني مبارك، ورددوا شعارات مثل "ثورة ثورة حتى النصر، ثورة في تونس ثورة بمصر"، "الشعب يريد إسقاط النظام"، "عيشة حرية كرامة إنسانية".

ونظمت المظاهرة جبهة إنقاذ مصر والإخوان المسلمون والجبهة الوطنية للتغير واتحاد المصريين في أوروبا وشباب 6 أبريل.

وطالب المتظاهرون بإسقاط النظام، ورحيل الرئيس مبارك، وحل مجلس الشعب، وإقامة عدالة اجتماعية، وإطلاق الحريات، وإتاحة إنشاء الأحزاب، والقضاء على الفساد والرشوة والمحسوبية، كما طالبوا بتوفير العيش الآمن للمواطن.

كمال الهلباوي يقود المظاهرة ويهتف ضد مبارك (الجزيرة نت)
مظاهرة حاشدة
وأعلنت المنظمات والهيئات المنظمة عن تنظيم مظاهرة حاشدة السبت، تشارك فيها أحزاب ومنظمات بريطانية، وكذلك اتحادات طلابية ونسوية.

ودعا رئيس جبهة إنقاذ مصر من موقع الاحتجاج المتظاهرين في مصر إلى المحافظة على أملاك الشعب، بما فيها العربات المصفحة للجيش والشرطة.

وقال الهلباوي -في حديث للجزيرة نت- إن الشعب المصري سيجني ثمار الثورة قريبا، وستسود العدالة الاجتماعية "بعد سقوط النظام".

ودعا الهلباوي الجيش والشرطة إلى احترام الشعب كما يحترمون الأجانب، معتبرا أن يوم الغضب "يوم فرح بإسقاط النظام".

وأوضح الهلباوي أن النظام يسقط عمليا، وعلى المصريين أن يفكروا في الطريقة المناسبة لهذا النظام، وعليهم التفكير في مستقبل مصر ومستقبل الأمة وقضاياها في ضوء التغير الحاصل.

واعتبر أن مؤشرات هزيمة النظام بدت من خلال تغير لغة خطاب رموزه، مشيرا إلى كلمة رئيس مجلس الشورى الأمين العام للحزب الوطني صفوت الشريف عندما قال إن "مطالب الجماهير فوق رؤوسنا".

وأضاف أن رموز النظام يتحدثون الآن عن ضرورة التغيير، وعن الأخطاء والتجاوزات في مجلس الشعب، ليمكنوا جمال مبارك.

جانب من المظاهرة الحاشدة بلندن (الجزيرة نت)

ومن جانبه قال منسق الجبهة الوطنية للتغير في بريطانيا سامي موسى للجزيرة نت إن تحركات المصريين في بريطانيا والمنفى انعكاس للوحدة الوطنية والحركة الجماهيرية على أرض الواقع في مصر.

وعن الاحتجاجات أمام السفارة المصرية بلندن، فقد اعتبرها رسالة تأييد للشباب الثائر في مصر، وتأييدا لثورتهم وانتفاضتهم العارمة.

وعبر عن أمله في أن تستمر هذه الانتفاضة حتى الحصول على جميع المطالب كاملة دون نقصان، مشيرا إلى أنه يتوجب على الجيش ألا يتدخل إلا في نطاق حماية الثورة الشعبية.

المصدر : الجزيرة