متاجر جون لويس قررت وقف بيع منتجات شركة أهافا الإسرائيلية (الجزيرة نت)
 
مدين ديرية-لندن
 
واصل نشطاء التضامن مع الشعب الفلسطيني السبت إقامة مظاهراتهم الاحتجاجية أمام الفرع الرئيسي لشركة أهافا الإسرائيلية لمستحضرات التجميل وسط العاصمة البريطانية لندن للمطالبة بمقاطعة البضائع الإسرائيلية.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وأذاعوا نداءات تدعو لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، كما حملوا لافتات تدعو للمقاطعة ووزعوا مئات المنشورات على المارة.

وانضمت متاجر جون لويس الكبرى لنداءات المقاطعة، حيث أعلنت الشركة أنها توقفت كليا عن بيع منتجات شركة أهافا الإسرائيلية.

وقد أكد المدير العام  لمتاجر جون لويس، أندي ستريت، في رسالة وجهها لحملة التضامن مع فلسطين مؤرخة في 7 يناير/كانون الثاني، أن شركات جون لويس لم تعد تقوم بتخزين أو بيع منتجات البحر الميت من شركة أهافا.

ترحيب
ورحبت سفارة فلسطين في المملكة المتحدة بقرار إدارة متاجر جون لويس الكبرى في لندن وقف بيع منتجات "أهافا" التي تنتج في مستوطنات الضفة الغربية، واعتبر السفير مناويل حساسيان أن هذه الخطوة تؤكد الانحياز المتنامي داخل المجتمع البريطاني بمؤسساته الاقتصادية والثقافية والأكاديمية والنقابية لصالح السلام والعدل لفلسطين.

جانب من الاحتجاج أمام مقر شركة أهافا الإسرائيلية وسط لندن (الجزيرة نت)
وأوضح حساسيان في تصريح للجزيرة نت أن الحملة التي تقودها منظمات المجتمع المدني البريطانية لمقاطعة منتجات المستوطنات تساهم في حصار العدوانية الإسرائيلية ورفضها الامتثال لإرادة المجتمع الدولي بتحقيق السلام العادل في الشرق الأوسط، وذلك بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، إذ لا يستقيم السلام مع الاستيطان.
 
كما رحبت حملة التضامن البريطانية مع فلسطين بقرار جون لويس معتبرة أنه دليل على انتصار آخر لحركة المقاطعة والعقوبات على إسرائيل، وضربة لخدمات تنمية الأعمال التجارية، حيث إن المستهلكين يرفضون شراء البضائع من الشركات التي تستفيد من احتلال إسرائيل غير الشرعي.

وقالت مسؤولة الحملات والتعبئة في حملة التضامن مع فلسطين سارة كولبورن إن هذا القرار سيرحب به الذين يعيشون في ظل حصار وحشي ظالم في قطاع غزة أو تحت الاحتلال غير القانوني في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأوضحت في تصريح للجزيرة نت أن الهجمات الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني خلقت تحولا في الرأي العام تجاه الحركة من أجل السلام وللعدالة للفلسطينيين وأدت إلى الحصول على دعم هائل على الصعيد الدولي.
 
وأشارت كولبورن إلى أن مصانع ومختبرات شركة أهافا مركزها الرئيسي في مستوطنة "ميتسبي شاليم" غير الشرعية في الضفة الغربية كما تملك المستوطنة نسبة 44% من رأس المال.
 
واعتبرت أنه رغم فشل حكومتها والحكومات الأخرى في وضع حد لانتهاكات إسرائيل للقانون الدولي وحقوق الإنسان فإنه يقع على المستهلكين القيام بواجبهم برفض شراء السلع والبضائع  الإسرائيلية والانضمام إلى حركة المقاطعة.

وأكدت كولبورن أن منظمتها ستواصل ملاحقة الشركات للتأكد من تلك التي تفيد من احتلال إسرائيل لتدفع ثمن تورطها في جرائم الاحتلال.
 
الشرطة البريطانية تحرس مقر شركة أهافا (الجزيرة نت)
ناطوري كارتا
بدوره رحب الحاخام يعقوب وايز من مجموعة "الحاخامات من أجل فلسطين" الناطق باسم "حركة ناطوري كارتا اليهودية" بقرار متاجر جون لويس وقف بيع منتجات شركة أهافا.
 
وأوضح وايز للجزيرة نت أن هذا القرار وقرارات مشابهة تثبت كيف يتحول الرأي العام على نطاق واسع والوعي الكبير "نتيجة الظلم الكبير الواقع على الفلسطينيين"، معبرا عن أمله بأن تتحول المقاطعة إلى أداة للضغط على الحكومات للضغط ومعاقبة إسرائيل.

وتواجه شركة "أهافا" الإسرائيلية حملة متواصلة من نشطاء التضامن مع فلسطين احتجاجا على ما يعدونه تواطؤها في احتلال الأرض الفلسطينية.

ويتظاهر النشطاء مرة كل أسبوعين أمام متجر "أهافا" وسط لندن مطالبين بمقاطعة منتجات مصنع "أهافا" الذي يستخدم الطين من البحر الميت لصناعة مواد التجميل في مستوطنة "ميتسبي شاليم" في الضفة الغربية المحتلة.
 
كما تشهد شركة "أهافا" احتجاجات في أنحاء مختلفة من العالم، منها الولايات المتحدة وهولندا وفرنسا وكندا والدانمارك وداخل إسرائيل نفسها، بهدف منع بيع السلع الاستيطانية غير القانونية.

المصدر : الجزيرة