لندن تحيى الذكرى الثانية لحرب غزة
آخر تحديث: 2011/1/19 الساعة 12:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/19 الساعة 12:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/15 هـ

لندن تحيى الذكرى الثانية لحرب غزة

المشاركون في المهرجان يقفون دقيقة صمت حدادا على شهداء غزة (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن
 
نظمت حركات التضامن في بريطانيا مهرجانا خطابيا للتضامن مع فلسطين وتنسيق الجهود في إطار المساعي لكسر الحصار على قطاع غزة إحياء للذكرى الثانية للعدوان الإسرائيلي على القطاع، وذلك بمشاركة مجموعة من الفعاليات السياسية والمدنية والنقابية.
 
وجاء المهرجان -الذي أقيم الثلاثاء في قاعة كونواي بلندن- تتويجا للتنسيق والتعاون بين حملة التضامن البريطانية و"تحالف أوقفوا الحرب" و"المبادرة الإسلامية في بريطانيا" و"المنتدى الفلسطيني في بريطانيا" و"حملة نزع السلاح النووي" وعدد من المنظمات المؤيدة للحقوق الفلسطينية.
 
وتناوب على إلقاء الكلمات بهذه المناسبة شخصيات نيابية وسياسية وحقوقية كممثلين لمجموعة من المنظمات والهيئات السياسية والحقوقية والتضامنية، من بينهم الوزير والنائب السابق طوني بن وعضو البرلمان البريطاني السير جيرالد كوفمان والقس غارث هيويت ورئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا والناشط البريطاني المقعد جودي ماكنتاير والدكتورة غادة الكرمي وطارق طهبوب.
 
 جيرمن: غزة لا تزال تتعرض للحصار والقصف والتجويع (الجزيرة نت)
كسر الحصار
واتفق المتحدثون على ضرورة العمل وتكثيف الجهود من أجل كسر الحصار عن غزة وناقشوا بحث سبل مساعدة المحاصرين في غزة في ظل تفاقم الظروف الإنسانية الصعبة بعد العدوان الإسرائيلي الذي أسفر عن مقتل 1417 فلسطينيا في ثلاثة أسابيع وجرح أكثر من 5000 آخرين، وتدمير البنية التحتية والمنازل والمستشفيات والمدارس والمزارع.
 
وفي معرض استعراضها للوضع الميداني في القطاع، نوهت منظمات التضامن إلى أن إسرائيل بدأت العام الجديد بسلسلة غارات جوية على القطاع في 2 و5 و6 يناير/كانون الثاني الجاري، فضلا عن مقتل مزارع في الـ65 من عمره وإصابة اثنين آخرين برصاص القوات الإسرائيلية.
 
في هذا السياق قالت الأمينة العامة لـ"تحالف أوقفوا الحرب" ليندسي جيرمن إن غزة لا تزال معسكر اعتقال والمستوطنات غير الشرعية لا تزال في القدس والضفة الغربية.
 
الظلم مستمر
وأوضحت جيرمن في تصريح للجزيرة نت إن الوضع وبعد مرور عامين على انتهاء الحرب على غزة حيث لا يزال الحصار والقصف والظلم والتجويع متواصلا، ناهيك عن وضع المنطقة المأزوم بسبب توقف محادثات السلام والتهديدات الإسرائيلية للبنان.
 
من جانبها قالت مسؤولة التعبئة والحملات في "حملة التضامن البريطانية مع فلسطين" سارة كولبورن في تحديث للجزيرة نت إن المهرجان يرسل رسالة واضحة مفادها "كفى للحصار والاحتلال"، مشيرة إلى ضرورة مضاعفة الجهود لدعم نضال الشعب الفلسطيني من أجل السلام والتحرير والعدالة.
 
يشار إلى أن منظمات التضامن البريطانية حققت نصرا بعد أن استجابت متاجر جون لويس الكبرى لنداءات المقاطعة للبضائع الإسرائيلية، وأكدت في رسالة "لحملة التضامن مع فلسطين" توقفها عن بيع منتجات شركة "أهافا" الإسرائيلية.
المصدر : الجزيرة

التعليقات