جيلاني وشريف مواجهة بلا حسم
آخر تحديث: 2011/1/11 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/11 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/7 هـ

جيلاني وشريف مواجهة بلا حسم

جيلاني (يسار) رضخ لشروط شريف (يمين) كي ينقذ حكومته (الفرنسية)

مهيوب خضر-إسلام آباد

وافق رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني على تنفيذ أجندة رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف، وباتت حكومة جيلاني -التي فشلت في الأعوام الثلاثة السابقة في تنفيذ ميثاق الديمقراطية الموقع مع حزب الرابطة الإسلامية جناح نواز شريف- مطالبة بتنفيذ الأجندة في مهلة حددها شريف بـ45 يوما لوقف التصعيد السياسي.
 
وقد وعد جيلاني بتنفيذ أجندة حزب الرابطة الإسلامية جناح نواز شريف المؤلفة من عشر نقاط في إطارها الزمني تفاديا لتهديد شريف بإقالة وزراء حزب الشعب الحاكم من حكومة إقليم البنجاب.
 
واضطر شريف لنقل المعركة السياسية إلى إقليم البنجاب بعدما عادت الحركة القومية المتحدة إلى التحالف الحكومي في المركز وهو ما شكل طوق نجاة لجيلاني من شبح حجب الثقة وسط تساؤلات عن قدرة جيلاني على تنفيذ أجندة شريف التي يتصدرها مكافحة الفساد وتقليص عدد الوزراء وخفض النفقات الحكومية والمحافظة على استقلالية القضاء وغيرها.
 
عقيل: الأجندة الوطنية هي الفرصة الأخيرة لجيلاني
إنذار نهائي
ويصف أنجم عقيل عضو البرلمان عن حزب شريف الأجندة الوطنية المقدمة لحكومة جيلاني بالفرصة الأخيرة، مضيفا في حديثه للجزيرة نت أن حزبه يدرك تماما أن جيلاني لن يقدر على تنفيذ الأجندة وأن ما يهدف إليه الحزب هو كشف مواقف وسياسات الحزب الحاكم أمام الشعب، مشيرا إلى أن حزب الرابطة سيتبنى الأجندة المقدمة في الانتخابات المقبلة.
 
يذكر أن تطبيق حكم المحكمة العليا بخصوص مرسوم المصالحة الوطنية يتصدر قائمة بنود أجندة حزب شريف، وهو القرار الذي يمس الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري مباشرة وغيره من قيادات الحزب على خلفية تهم بالفساد.
 
وتطبيق هذا البند سيعني بالضرورة مواجهة سياسية ساخنة بين جيلاني وزرداري الذي لا يزال متمسكا بمنصب رئاسة حزب الشعب.
 
ويقول عقيل إن زرداري سيرحل اليوم أو في المستقبل القريب مشيرا إلى أن أجندة حزبه تقدم خيارا لحزب الشعب عنوانه التضحية برجل واحد (زرداري) من أجل حماية الحزب والوطن.
 
وأضاف أن حزبه لن يتهاون في الضغط على الحكومة لإرجاع أموال الدولة المسروقة والتي من شأنها أن تخلص البلاد من التبعية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.
 
وقد شكل حزب شريف لجنة تتألف من أربعة أعضاء يتصدرهم الاقتصادي المعروف إسحاق دار لمتابعة تطبيق الحكومة لأجندة الحزب لتبقى توقعات المستقبل السياسي رهينة تقييم هذه اللجنة لأداء الحكومة.
 
قريشي: حزب شريف لا يزال يلعب دور المعارضة الصديقة
كسب الوقت

ويرى المحلل السياسي جاويد قريشي أن الحكومة غير جادة في تطبيق أجندة شريف، مضيفا للجزيرة نت أن جيلاني يسعى لكسب الوقت إلى حين ترتيب اتفاق مع حزب الرابطة الإسلامية جناح قائد أعظم لبلورة تحالف ما من شأنه أن يضعف شوكة شريف في إقليم البنجاب وربما يهدد مصير حكومة شهباز شريف في الإقليم.
 
ويقول قريشي إن الحكومة التي فشلت على مدار السنوات الثلاث الماضية في تطبيق بنود ميثاق الديمقراطية الموقع بين شريف ورئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو في مايو/أيار من عام 2006 ستفشل في تطبيق الأجندة الجديدة ولا سيما أن البنود هي هي لم تتغير في معظمها.
 
وأضاف أن حزب شريف لا يزال يلعب دور المعارضة الصديقة بما قد يطيل من عمر الأزمة السياسية دون حسم.
 
يذكر أن إصلاح لجنة الانتخابات العليا يتصدر أولويات أجندة حزب شريف وهو مؤشر على تخطيط الحزب للمرحلة المقبلة ورغبته في إحداث تغيير سياسي عبر انتخابات مبكرة يريدها الحزب أن تقع بعد أن يفقد حزب الشعب دعم الشارع لفشل الحكومة وإخفاقها في معالجة الوضع السياسي والاقتصادي والأمني على حد سواء.
المصدر : الجزيرة

التعليقات