المعتصمون رفعوا لافتات تطالب بإطلاق الطالب حاتم الشولي (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان
 
اعتصم العشرات من عائلة الطالب الأردني حاتم الشولي المتهم بالتطاول على الملك والناشطين في الحملة الوطنية لحقوق الطلبة "ذبحتونا" أمام رئاسة الحكومة ظهر الأربعاء احتجاجا على استمرار اعتقال الشولي منذ شهر ونصف.
 
واتهم الشولي -وهو طالب في قسم الصحافة والإعلام بجامعة اليرموك- بكتابة قصيدة تحمل "تطاولا" على ملك الأردن عبد الله الثاني.
 
وقالت والدة الشولي إن ابنها توجه إلى الجامعة في 25 يوليو/تموز الماضي لاجتياز امتحاناته الصيفية, لكنه فوجئ بوجود قصيدة تتهجم على الملك عبد الله الثاني توزع بين الطلاب وتحمل اسمه.
 
وأضافت أن بعض الطلبة تهجموا على ابنها قبل أن يتصل بالشرطة التي حضرت للجامعة واعتقلته مع ثلاثة طلاب آخرين أفرج عنهم لاحقا وظل هو رهن الاعتقال.
 
وقالت والدة المتهم إن ابنها نفى بشدة كتابة هذه القصيدة واتهم مجهولين بتلفيق التهمة له، وسلمت العائلة رئاسة الحكومة رسالة أشارت فيها إلى أن ابنها اعتاد كتابة الشعر في المناسبات الوطنية وله العديد من القصائد المنشورة.
 
وطالبت عائلة الشولي الحكومة الأردنية بالعمل على الإفراج عن ابنها الذي قالت إنه معتقل في سجن البلقاء غربي العاصمة عمان منذ 29 يوليو/تموز الماضي.
 
ناشطو "ذبحتونا" كانوا حاضرين في الاعتصام (الجزيرة نت)
تهم

وبحسب المحامي فواز الخلايلة وكيل الدفاع عن الشولي فإن المدعي العام لمحكمة أمن الدولة وجه للطالب الشولي تهمتي إثارة النعرات وإطالة اللسان على الملك عبد الله الثاني.
 
وقال الخلايلة للجزيرة نت إن المدعي العام رفض تسعة طلبات للإفراج عن الشولي بالكفالة، مبررا ذلك بأن القضية ما زالت رهن التحقيق.
 
وأضاف أن موكله أكد أنه لا يعرف شيئا عن القصيدة التي اتهم بكتابتها، مشيرا إلى أن موكله أبلغه أن محققين من المخابرات مارسوا عليه ضغوطا لإجباره على التوقيع على أوراق لا يعرف محتواها، لكنه نفى أن يكون تعرض لأي ضرب أو أذى جسدي رغم ممارسة ضغوط معنوية عليه.
 
رايتس ووتش
وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية قد أصدرت بيانا مطلع الأسبوع الجاري طالبت فيه السلطات الأردنية بالإفراج عن الشولي, وانتقدت اعتقاله على خلفية "كتابة الشعر".
 
وقال الباحث في قسم الشرق الأوسط كريستوف ويلكي في بيان منشور على الموقع الرسمي للمنظمة إنه "من المؤسف أن يتم الاعتقال بسبب أشياء مثل كتابة الشعر"، مضيفا أن "الوقت حان كي يتخلص الأردن من القوانين التي تجرم الانتقاد السلمي لحُكامه".
 
ولفت إلى أن "القضية ليست إن كان حاتم الشولي قد كتب القصيدة أم لا، بل أن المسؤولين الأردنيين لا يرون أي خطأ في معاملة شخص يكتب الشعر وكأنه تهديد للأمن الوطني".
 
يذكر أن عقوبة من تثبت "جرأته بإطالة اللسان على جلالة الملك" تصل إلى السجن ثلاث سنوات، وهي نفس العقوبة التي تسلط على من يتهم بإثارة "النعرات العنصرية".

المصدر : الجزيرة