"رحلة" تستعرض جانبا من الحرب على العراق والصلات الوثيقة بين بوش وبلير (الفرنسية)

مدين ديرية-لندن

ألغى رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير الأربعاء الحفل الذي كان مقررا عقده بلندن بمناسبة إطلاق مذكراته "رحلة" بعد ورود معلومات عن استعداد مناهضين لحرب العراق تنفيذ احتجاجات ضده، ليكون الإلغاء الثاني لبلير في ظرف أسبوع.

وكان من المفترض حضور بلير مراسيم احتفالية رفيعة المستوى لتوقيع كتاب سيرته الذاتية -الذي دافع فيه عن قرار مشاركة بريطانيا في الحرب على العراق- في متجر للكتب في حي بيكاديللي وسط لندن، ولكن تم إلغاء الحفل بسبب مخاوف من احتجاجات مناهضة.

دمى تحاكي اعتقال بوش وبلير بتهمة جرائم الحرب (الجزيرة نت)
وأعلن بلير اعتذاره عن إلغاء حفل التوقيع معللا ذلك بأنه لا يريد أن يتسبب في مضايقات للجمهور بسبب المتظاهرين.

وأشار إلى أنه يثق بالشرطة التي قامت بعمل رائع في منع أي تعطيل لكنه لا يرغب في فرض ضغوط إضافية على جهود وموارد الشرطة وذلك ببساطة من أجل توقيع كتاب.

وكان من المقرر مشاركة عشرات الشخصيات في حفل إطلاق كتاب بلير في صالة تايت مودرن مساء الأربعاء بينهم أليستر كامبل المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء البريطاني توني، وجاك سترو وزير الخارجية البريطاني الأسبق قبل أن يعلن مكتب بلير بشكل مفاجئ إلغاء الحدث مجددا.

ضغط متزايد
ويأتي هذا الإلغاء بعد إلغاء آخر مماثل في دبلن عاصمة إيرلندا نهاية الأسبوع عندما ألقى المتظاهرون الأحذية والبيض وقنينات مياه بلاستيكية على رئيس الوزراء السابق.

وأعلن بلير -الذي قال إنه مسؤول عن حرب العراق- أنه سيتبرع بربع أرباح الكتاب لفائدة جمعية رعاية الجنود البريطانيين المصابين.

وكانت شخصيات فنية بارزة قد طالبت بإلغاء الحفل فورا أبرزها براين إينو وفيليبس كات، وأعربت تلك الشخصيات عن غضبها لاستخدام معارض تايت مودرن لتسويق مذكرات بلير.

وقال "تحالف أوقفوا الحرب" إن انسحاب بلير من حفل التوقيع ومن احتفال إطلاق كتابه يعد نصرا كبيرا، واعتبر استضافة صالات تايت مودرن احتفال بلير وصمة عار على سمعة المؤسسة.

وصرح متحدث باسم صالات تايت مودرن بأن صالات المؤسسة -التي كانت سوف تستضيف إطلاق كتاب توني بلير الجديد- متاحة للاستئجار من قبل الشركات وهذه أحداث خاصة تخضع لتفاصيل سرية.

جيرمن: الحفل الذي تم إفشاله كان اجتماعا  لحزب مجرمي الحرب (الجزيرة نت)
حزب المجرمين
بدورها، اعتبرت الأمينة العامة لتحالف أوقفوا الحرب ليندسي جيرمن إلغاء حفل التوقيع وإطلاق الكتاب انتصارا للحركة المناهضة للحرب في بريطانيا.

وقالت جيرمن إن بلير يعلم دون شك أنه لا يستطيع الذهاب إلى أي مكان دون أن يواجه احتجاجات على جرائم حربه على العراق.

وأوضحت الناشطة البريطانية في حديث للجزيرة نت أن انضمام إليستير كامبل وجاك سترو وغيرهما ممن ساعدوا في تلفيق الأكاذيب التي أدت إلى مشاركة بريطانيا في حرب غير مشروعة على العراق، إلى احتفال بلير الذي أفشل عقده يؤكد بلا شك أنه كان اجتماعا لحزب مجرمي الحرب.

المصدر : الجزيرة