معارضة البحرين تتخوف من التزوير
آخر تحديث: 2010/9/30 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمين مفتاح كنيسة القيامة يعلن رفضه استقبال نائب الرئيس الأميركي خلال زيارته المرتقبة
آخر تحديث: 2010/9/30 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/22 هـ

معارضة البحرين تتخوف من التزوير

أعضاء جمعية "وعد"  طالبوا الناخبين بالتوجه لصناديق الاقتراع (الجزيرة نت)

الجزيرة نت–المنامة
 
قبل أقل من شهر على موعد إجراء الانتخابات في البحرين, عبر عدد من قيادات قوى المعارضة عن القلق حيال محاولات بعض الجهات الحكومية التدخل في العملية الانتخابية المقرر إجراؤها في 23 أكتوبر/تشرين الأول القادم.
 
وقال الأمين العام لجمعية "وعد" إبراهيم شريف إنه متخوف من "عدم حيادية الدولة" في إدارة العملية الانتخابات "من خلال تدخلها المباشر في المراكز العامة وتوجيه أصوات العسكريين"، أو من خلال ما سماه "تجيير الأصوات العابرة".
 
تزوير متوقع
وذكر شريف -خلال مؤتمر صحفي عقده بمناسبة الإعلان عن قائمتهم في العاصمة البحرينية المنامة- أن عدم وصول مرشحي وعد الستة في الانتخابات الماضية كان بسبب توجيه أصوات العسكريين والمجنسين في المراكز العامة للتصويت لقوى المولاة وبعض المستقلين.
 
وأوضح الأمين العام لـ"وعد" أن جمعيته اكتفت بثلاثة مرشحين لتركز جهودها عليهم في الحملات الانتخابية للحد مما سماه عمليات التزوير المتوقعة.
 
ورأى شريف أن مؤيدي قوى المعارضة متعاطفون مع برنامج ومبادئ جمعية وعد الوطنية.
 
شريف أبدى قلقة من احتمال تدخل الحكومة  (الجزيرة نت)
رؤية شاملة
وأشار إلى أن هناك قراءة للشارع تؤكد أن ثمة إحباطا من أداء بعض الكتل النيابية والمرشحين المستقلين في برلمان 2006 و2002, مشيرا إلى أن برنامج "وعد" الانتخابي يشمل رؤية شاملة للتنمية في البلاد.
 
ودعا إلى عدم الإحباط من هذه الإجراءات التي تتخذها الحكومة, قائلا إن "على الجميع الذهاب لصناديق الاقتراع لأن المعارضة مازالت تملك الأكثرية الشعبية", على حد قوله.
 
آمال المعارضة
من جانبه اتهم الأمين العام لجمعية الوفاق الإسلامية علي سلمان الحكومة بمحاولة التأثير على الانتخابات، والتقليل من حظوظ المعارضة لزيادة عدد مقاعدها، من خلال توقيت الحملات الأمنية والإعلامية التي تشنها على قوى المعارضة.
 
وتوقع ألا تنجح تلك المحاولات, قائلا إن عدد مقاعد المعارضة لن يقل عن برلمان 2006، دون أن يشير إلى العدد المتوقع لجمعية الوفاق التي أوصلت 17 نائبا ودعمت أحد المستقلين في إحدى دوائرها.
 
يشار إلى أن المعارضة البحرينية تشارك بأكثر من 25 مرشحا أبرزهم 18 من جمعية الوفاق (شيعة)، وثلاثة مرشحين لجمعية "وعد" (يسار قومي)، وثلاثة مرشحين لجمعية المنبر التقدمي (يسار)، ومرشح لجمعية التجمع القومي، في البرلمان الذي يحتوي على 40 مقعدا.
 
سلمان أكد أن الحكومة تريد تقليل حظوظ المعارضة (الجزيرة نت)
خارطة سابقة
وكان المرشحون عن جمعية "وعد" قد حصلوا على نتائج متقدمة في بعض دوائرهم خلال الانتخابات الماضية، وأبرزهم زعيم الجمعية عبد الرحمن النعيمي الذي تقدم على مرشح جمعية "الأصالة" عيسى أبو الفتح بأكثر من 700 صوت، غير أن أبو الفتح تقدم على النعيمي في المراكز العامة وأعلن فوزه في حين لم يصل أي من مرشحي "وعد".
 
وفي هذا السياق, جاءت اتهامات "وعد" وقوى المعارضة الأخرى للحكومة بإسقاط مرشحي التيار الديمقراطي لإبعاد البرلمان عن "الاصطدام الطائفي" الذي قد يحصل بين القوى الإسلامية الشيعية والسنية التي سيطرت على البرلمان.
 
يذكر أن البحرين ترفض مراقبة المنظمات الدولية للانتخابات, وتكتفي بمراقبة المنظمات الحقوقية المحلية, وتنفي في الوقت نفسه الاتهامات المتعلقة بالتزوير والتدخل في العملية الانتخابية.
المصدر : الجزيرة