إعلام جنوب السودان.. بلا قانون
آخر تحديث: 2010/9/25 الساعة 02:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/25 الساعة 02:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/17 هـ

إعلام جنوب السودان.. بلا قانون

غرفة أخبار صحيفة ذي سيتيزن في جنوب السودان (الجزيرة نت)

محمد أعماري-جوبا
 
إذا كان بعض الصحفيين في شمال السودان يشكون من "قوانين متسلطة" و"رقابة صارمة"، فإن آخرين في جنوبه يعانون من غياب القانون أصلا ومن كونهم يشتغلون في وضع "تعمه الفوضى".
 
وبينما يرى مسؤولو وزارة الإعلام بحكومة جنوب السودان أن غياب القوانين المنظمة لمهنة الصحافة مؤشر على حرية التعبير وغياب القيود، يؤكد أهل الميدان أن ذلك إنما يزيد من متاعب محترفي مهنة المتاعب.
 
فالمدير العام بوزارة الإعلام في حكومة جنوب السودان مصطفى بيونغ ماجاك يقول إن في الشمال توجد "قوانين صارمة جدا تخضع الصحف للرقابة"، أما في الجنوب فليس هناك قوانين تنظم هذا المجال، بل تمنح الوزارة الصحف تراخيص الصدور والتوزيع وتمنح الإذاعات والقنوات التلفزية موجات البث، "وإذا تظلم أي شخص من أي وسيلة إعلامية فليلجآ إلى المحكمة".
 
قانون المزاج
أما رئيس تحرير صحيفة "ذي سيتيزن" الصادرة بالإنجليزية نيال بول فيقول في حديث للجزيرة نت إن السودان مليء بالصعوبات في وجه الصحفيين، أولاها مشكلة القوانين "ففي الشمال هناك قوانين لكنها مقيدة للحرية، وفي الجنوب ليس هناك قوانين على الإطلاق تنظم عمل الصحافة، لذلك فنحن غالبا ما نخضع لأمزجة الأشخاص".
 
وردا على قول ماجاك إن ذلك يشجع الحرية، قال بول "هذا ليس صحيحا، هذا ليس وضعا طبيعيا.. كيف يمكن الحديث عن الحرية في غياب القوانين التي تنظم المهنة وتبين للصحفي ما له وما عليه.. إذا لم تكن هناك قوانين فلا يمكن القول إن هناك حرية".
 
سيف القانون في الشمال "أجهض" تجربة إصدار نسخة عربية لصحيفة "ذي سيتيزن" كما يؤكد بول للجزيرة نت، "لأن القوانين الجاري العمل بها في الخرطوم فرضت علينا أن نكتب على الصحيفة عبارة (بسم الله الرحمن الرحيم)، وهو ما رفضناه فأوقفنا إصدارها".
 
نيل بول تساءل كيف يمكن تحقيق حرية الصحافة بغياب قوانين تنظمها (الجزيرة نت)
لكنه بالمقابل يعتبر غياب القوانين في جنوب السودان وضعا غير عادي يترك الحبل على الغارب وربما يحمي أيضا من سماهم "المفسدين"، حيث يقول إن "هناك أشخاصا في الجنوب يعتبرون أنفسهم مقدسين ويحمون فسادهم باسم الوطنية وباسم أنهم ناضلوا من أجل الوطن، ولا يقبلون أن تصل إليهم الانتقادات".
 
وليست "الفوضى" وغياب القانون فقط ما يعاني منه صحفيو الجنوب، بل إن المنطقة ورثت بعد عقود من الحرب الأهلية "مشهدا إعلاميا ضعيفا" باعتراف مصطفى بيونغ، ولم تجد اتفاقية السلام الشامل -التي وقعها عام 2005 شريكا الحكم في البلاد- أمامها سوى وسائل إعلام قليلة جدا وضعيفة الانتشار.
 
إرث الماضي
ويقول مصطفى بيونغ إن حكومة الجنوب وضعت سياسة لتقوية أجهزة الإعلام "لأننا ورثنا مشهدا إعلاميا ضعيفا، ولم تكن لنا إلا إذاعة صغيرة لا تغطي كل ولايات الجنوب"، إضافة إلى صحف محدودة التوزيع تطبع في كمبالا أو نيروبي أو الخرطوم نظرا لعدم وجود مطبعة في الجنوب إلى اليوم.
 
ومع بدء تطبيق اتفاقية السلام –كما يؤكد للجزيرة نت وكيل توزيع الصحف في جوبا ونواحيها أبو بكر حسين دهب- تضاعف كثيرا عدد نسخ الصحف التي توزع في مدن الجنوب، وهو ما يؤشر في نظره على تطور كبير.
 
ويقول أبو بكر الذي بدأ عمله في الجنوب عام 1997 بتوزيع نحو مائتي نسخة لصحف معدودة، إنه اليوم يوزع في جوبا ونواحيها نحو ستة آلاف نسخة لأزيد من ثلاثين صحيفة.
 
وفي مدينة واو بولاية غرب بحر الغزال –حسب أبو بكر- هناك موزع يوزع نحو ألفي نسخة يوميا، وآخر في مدينة ملكال بولاية أعالي النيل يوزع ما بين ألفين وثلاثة آلاف نسخة ثلاث مرات في الأسبوع.
 
أبو بكر حسين دهب أكد أن الإقبال على الصحف بالجنوب في ازدياد (الجزيرة نت)
تطور منقوص

وفي مجال الإعلام السمعي البصري يقول مصطفى بيونغ للجزيرة نت "عندنا الآن إذاعة جنوب السودان التي تبث على الموجة المتوسطة، وكذا تلفزيون جنوب السودان الذي بدأ ببث أرضي محدود وأصبح اليوم يبث على القمر الصناعي عربسات إلى كل أنحاء العالم، فضلا عن إذاعة واو وملكال".
 
كما منحت الوزارة تراخيص لأكثر من 15 إذاعة غير حكومية، منها التجارية ومنها التي تهتم بالشأن العام، وأخرى إذاعات تقتصر على الموسيقى والمنوعات. وللكنيسة أيضا في جنوب السودان شبكة من الإذاعات الخاصة بها تشمل ثماني إذاعات، كما أن هناك إذاعة تابعة للأمم المتحدة اسمها "مرايا" تبث على الموجة "أف.أم".
 
مشهد ترى السلطات أنه تطور كثيرا، لكن أبناء الميدان يعتبرون أنه ما زال يحتاج إلى الكثير وما زال دون تطلعاتهم، كما أكد للجزيرة نت الصحفي ريان بينسن الذي يرى أن "مشكلة الصحافة في الجنوب معقدة، لأن الجنوب كله ما زال يتلمس طريق التنمية وما زال يدفع ضريبة الحرب".
وبرأيه يرتبط غياب القوانين المنظمة لمهنة الصحافة في الجنوب بمعضلات أخرى منها صعوبة الوصول إلى المعلومة، خصوصا تلك التي يحتاجها الصحفي من المصالح الحكومية، إضافة إلى ضعف التكوين الأكاديمي والمهني للعاملين في المجال وقلة الإمكانات المادية وضعف الرواتب.
 
وضعية الصحافة في جنوب السودان يلخصها الكثير من العاملين فيها بأنها "شاذة وغير طبيعية"، فإن كان القانون والحرية كثيرا ما يتخاصمان، فإنهما أيضا صنوان لا يفترقان.
المصدر : الجزيرة