مخاوف من تلف وثائق بجامعة ليبية
آخر تحديث: 2010/8/30 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/30 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/21 هـ

مخاوف من تلف وثائق بجامعة ليبية

أعمال الصيانة بمكتبة الجامعة المركزية قد تستمر أعواما (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي
 
عبر مسؤولون في جامعة قاريونس شرقي ليبيا عن تخوفهم من تلف ما يقارب مليون وثيقة تشمل كتبا ترجع إلى فترة 4 عقود ماضية إضافة إلى العقد الأخير، ومخطوطات ووسائل سمعية وبصرية ورسائل جامعية، وذلك بعد دخول المكتبة المركزية في أعمال صيانة قد تستمر لأعوام.
 
وكان رئيس الجامعة محمد شرف الدين قد ألمح في تصريحات صحفية سابقة إلى أن وضع الجامعة الراهن يؤثر سلبا في العملية التعليمية ويربكها.
 
ونوه إلى أنه خاطب كل الجهات المسؤولة التشريعية والتنفيذية في ليبيا من أجل التدخل السريع لدى مركز تنمية وتطوير المراكز الإدارية القائم بأعمال الصيانة في المكتبة لدفع عجلة الصيانة المتباطئة.
 
رئيس جامعة قاريونس محمد شرف الدين دعا لتسريع الصيانة (الجزيرة نت)
تلف
وقال المدير العام للمكتبات والمطبوعات إدريس القبائلي إن الكتب حاليا في مخازن وفق المواصفات والمعايير المعمول بها في هذا المجال، موضحا أن تخزين الكتب لفترات طويلة سيعرضها للتلف، مؤكدا أن الجامعة تسعى جاهدة للمحافظة عليها.
 
وأوضح في تصريح للجزيرة نت أن 4000 مخطوط تاريخي تحفظ الآن في مكان آمن رغم قرب أعمال الصيانة من المخزن، ورغم هذا عبر عن خشيته بقوله "يتردد على مسامعنا انقطاع الكهرباء والتكييف عن هذه المخطوطات التي تعد من نفائس الكتب".
 
وأشار إلى أن مكتبات الأقسام والكليات تقدم خدمة بنسبة 40% للطالب والباحث، متمنيا الإسراع باستكمال أعمال الصيانة.
 
وحسب القبائلي نفذت الشركة المنفذة 2% من الصيانة مع اقتراب الموعد المحدد للتسليم المنصوص عليه في شروط التعاقد بين اللجنة الشعبية العامة (الحكومة) وجهاز تطوير المراكز الإدارية في سبتمبر/أيلول المقبل.
 
لكن مدير مكتب المطبوعات والنشر في الجامعة عاشور الشيخي قال إن القضية خارجة عن إرادة الجامعة، وإن الظروف الحالية أقوى من الجميع، وكشف أن الجامعة حاولت تجزئة الصيانة، لكنه أكد أن الشركة رفضت ذلك.
 
الجامعة رفضت زيارة الجزيرة نت لمخازن الكتب (الجزيرة نت)
رفض

وقررت جامعة قاريونس تحوير مطعم داخل بيوت الطلبة إلى مكتبة لا تتسع لمائة طالب، بينما تستوعب المكتبة المركزية 3500 طالب دفعة واحدة، وهذا ما دعا المسؤول إلى الذهاب بعيدا في تصريحاته بالقول إن ذلك سيؤثر على العملية التعليمية.
 
وبينما رفضت الجامعة بشدة زيارة الجزيرة نت لمخازن الكتب، قال عضو لجنة المتابعة علام الفلاح، إن الجامعة ليست طرفا، ولا تحصل حتى على البيانات والمعلومات من الشركة التي أكد صعوبة الاتصال بها.
 
وشدد الفلاح على أنه من المستحيل استلام المكتبة وفق شروط التعاقد في  الزمن المحدد، وحمل الحكومة ما سماه "وزر ذلك".
 
المدير العام للمكتبات والمطبوعات إدريس القبائلي تخوف من تلف الكتب (الجزيرة نت)
لا مخاوف
من جهته رد مشرف صيانة جامعة قاريونس بجهاز تطوير المراكز الإدارية ببنغازي المدير خالد بالحاج على مخاوف الجامعة من تلف الكتب.
 
وقال إن الكتب في أمان وفق ما تراه الجامعة نفسها، مشيرا إلى أن جهازه يعمل وفق جدول زمني، متمنيا إزالة العراقيل لانتهاء العقد في وقت محدد.

وتحدث بالحاج للجزيرة نت عن صيانة "جذرية لمبنى مكون من 5 طوابق بمساحة 34500 متر مربع لم تدخل إليه الصيانة منذ 35 عاما".
 
وقال إن الشركة استلمت المبنى بداية فبراير/شباط الماضي لتجهيزه بدورات مياه جديدة وتكييف مركزي وكاسرات للشمس وبنية تحتية متكاملة، موضحا أن الجهاز قام بتجهيز مخازن الكتب محل النقاش، وتكفل بجميع عمليات النقل والتخزين.
المصدر : الجزيرة