وفد من الفيفا حضر إعادة الانتخابات باتحاد كرة القدم السوداني (الفرنسية)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

بعد شد وجذب واتهامات شملت كافة الأطراف بما في ذلك الحزب الحاكم، أسدل الستار أخيرا على أزمة انتخابات اتحاد كرة القدم السوداني التي اعتبرت من أكثر القضايا تعقيدا في الفترة الأخيرة. 
 
ورغم مراقبة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لإعادة الانتخابات التي أعلن عدم الاعتراف بنتيجتها السابقة بعد شكاوى وملاحظات قانونية أبداها رئيس الاتحاد السابق كمال شداد، فإن المجموعة ذاتها التي رفض الاتحاد الدولي الاعتراف بها من قبل هي التي فازت.
 
ويبدو أن عودة هذه المجموعة من جديد قد حسمت كثيرا من الجدل القائم حول شرعية الانتخابات وقانونيتها من عدمه، لكن مع ذلك فإن الأمور لا تسير نحو الاستقرار الكامل، مما يشير إلى أن الاتحاد الجديد ربما واجه كثيرا من العقبات.
 
فقد تباينت آراء محللي وخبراء الرياضة حول مدى قبول الفيفا بالنتيجة الأخيرة بعدما هدد شداد بتصعيد القضية من جديد رغم إشراف وفد الفيفا على كافة العملية الانتخابية.
 
فبينما يرى بعض الخبراء سلامة وصحة الإجراءات التي اتبعت وبالتالي مشروعية الاتحاد، أشار آخرون إلى وجود شوائب ربما دفعت الفيفا لاتخاذ إجراءات إدارية جديدة تؤثر على النشاط الرياضي بالبلاد.

استجابة الفيفا 
غير أن مندوب الاتحاد الدولي الشيخ طه إسماعيل أعلن التزام السودان بمقررات الفيفا، مشيرا إلى استجابة وزارة الرياضة السودانية لكافة الملاحظات التي أبداها الاتحاد الدولي.
 
وأكد أن استجابة الوزارة أعطت كل ذي حق حقه في الترشح، ناصحا بضرورة التعاون بين الاتحاد والوزارة لأنه لا يمكن أن يعمل أحدهما بمعزل عن الآخر.
 
من جهة أخرى أكد رئيس لجنة الإشراف على الانتخابات المعادة يوسف حسين السيد أن الانتخابات جرت في جو ديمقراطي وتحت إشراف الفيفا، مشيرا إلى التزام الجميع بالخطوات التي حددها الاتحاد الدولي.
 
أما الكاتب والمحلل الرياضي مزمل أبو القاسم فوصف الانتخابات بالنزاهة "كونها اكتسبت مشروعيتها من وجود وفد الفيفا" مطالبا في تعليق للجزيرة نت  بتجاوز كافة الخلافات لأجل النهوض بكرة القدم السودانية.
 
وأكد مندوب اتحاد ولاية شمال كردفان حاتم ميرغني عبد الرحمن ما ذهب إليه أبو القاسم في سلامة الإجراءات الانتخابية. ودعا في حديثه للجزيرة نت لمعالجة القوانين التي قال إنها تكبل العمل الرياضي وتؤثر على تطوره.
 
واستبعد أن يواجه السودان بعقوبات من الفيفا بعد الانتخابات التي جرت "دون تأثيرات خارجية من الحكومة أو غيرها".

غير قانونية 
بينما اعتبرت المحللة الرياضية هنادي الصديق الإجراءات غير قانونية مشيرة إلى إشراف مفوضية الشباب والرياضة على الإجراءات الانتخابية، وقالت إن إشراف المفوضية على إجراءات فرز الأصوات "مخالفة واضحة لن تقبل".
 
واتفق المستشار القانوني لنادي الهلال ماجد إسماعيل مع ما ذهبت إليه هنادي، معتبرا أن حضور وفد الفيفا لا يكسب الانتخابات شرعيتها المطلوبة، وأشار إلى أن الوفد جاء مكلفا بحضور الجمعية العمومية لمعرفة مدى التزام السودان بتوجهات الفيفا.
 
وشكك إسماعيل في حديثه للجزيرة نت في حياد ممثلي الاتحاد الدولي بعدما أعلن عضو الوفد طه إسماعيل سلامة ومشروعية الانتخابات.

المصدر : الجزيرة