القوات الهندية تعرضت في الأشهر القليلة الماضية لهجمات دامية من الماويين (الفرنسية-أرشيف)

سامر علاوي-نيودلهي
 
أوقفت الحكومة الهندية العمل في منجم لاستخراج الألمنيوم بولاية أوريسا شرقي البلاد في خطوة تهدف على ما يبدو لاسترضاء السكان المحليين, وأيضا المسلحين الماويين الذين دعتهم نيودلهي مؤخرا للتفاوض.
 
وبررت الحكومة المركزية قرارها الذي صدر الأربعاء بوقف العمل في المنجم بمخالفة الشركة المنفذة للمشروع لقانوني الغابات والبيئة.
 
وسارع الأمين العام لحزب المؤتمر الحاكم في نيودلهي راهول غاندي -وهو نجل رئيس الوزراء الأسبق راجيف غاندي- إلى استثمار القرار سياسيا بزيارته لمنطقة نيامغيري القبلية حيث يقع المنجم بمنطقة غابات ليعلن دعم حزب المؤتمر للفقراء في صراعهم مع الأغنياء.
 
وبدت زيارة غاندي أشبه بحملة انتخابية في منطقة كانت تعتبر تقليديا مناصرة لحزب المؤتمر, ويحكمها حاليا حزب بهارتيا جاناتا المعارض.
 
 مغازلة الماويين
وقد يكون القرار في سياق مواجهة تنامي حركة الماويين (الشيوعيين) الذين ينطلقون في حركتهم العنيفة المناهضة للحكم المركزي من شعار حماية القبائل والمناطق المحرومة، حيث توصف المناطق الشرقية للهند بما فيها أوريسا بالشريط الأحمر.
 
رئيس الوزراء الهندي وصف الماويين بأنهم التحدي الأكبر في الوقت الحاضر
 (الفرنسية-أرشيف)
وكان رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ قد عدّ الماويين أكبر تحد في الوقت الحالي، وجاء قرار وقف العمل بمنجم الألمنيوم بعد أقل من أسبوعين من دعوته الماويين إلى التحاور.
 
وأعلن الماويون قبولهم التحاور, لكنهم وضعوا شروطا أهمها وقف إطلاق النار ثلاثة أشهر.
 
وقد رأى محللون سياسيون في تصريحات راهول غاندي إشارة واضحة إلى مغازلة الماويين.
 
فقد قال فيها إن التنمية يجب ألا تكون على حساب القبائل التي تشتكي من أنها لا تستفيد من المشاريع الضخمة التي تقام على أراضيها.
 
ويعتقد أن قرار وقف العمل بالمنجم سيمنح الحكومة فسحة من الوقت لاحتواء المسلحين الماويين عبر مخاطبة عواطف القبائل, وربما أيضا من خلال الحوار المحتمل, ولمواجهة المعارضة في البرلمان التي تتهم الحكومة بالضعف وعدم الحزم مع المتمردين.
 
وهناك من يعتقد جازما في نيودلهي أن قرار وقف العمل بمنجم الألمنيوم صدر من سونيا غاندي والدة المرشح لرئاسة الوزراء راهول غاندي, لا من رئيس الوزراء مانموهان سينغ.

المصدر : الجزيرة