الرئيس السوداني عمر البشير (يمين) يصافح النائب الأول له سلفاكير ميارديت (الجزيرة-أرشيف)

عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
يتساءل عدد من المراقبين السياسيين في السودان عما إن كان العد التنازلي للفراق بين شمال السودان وجنوبه قد بدأ، وذلك بعد تأكيد الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في جنوب البلاد رغبة "غالبية" الجنوبيين في الانفصال عن الشمال وإعلان دولتهم المستقلة.
 
وعلى الرغم من عدم وجود الإجابة الشافية للسؤال المطروح، فإن خبراء ومحللين سياسيين يرون أن بصيص الأمل ما زال قائما حول وحدة البلاد وعدم انشطارها.
 
لكن ذلك البصيص يبدو متضائلا حينما ينظرون إلى ما أعلنته الحركة الشعبية خلال الأيام الأخيرة من الشهر المنصرم وبداية الشهر الحالي.
 
فقد قال الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم إن "كل الاستطلاعات في جنوب السودان تؤكد أن الجنوب سيختار الانفصال"، في الاستفتاء الذي سيجرى بداية العام المقبل.
 
مسيرات تطالب بانفصال جنوب السودان
عن الشمال (الجزيرة)
تحذيرات جنوبية
وجاء إعلان أموم وسط تحذيرات -موجهة إلى الحكومة من المجلس التشريعي لجنوب السودان وبعض قادة حكومة الجنوب- من محاولة تأجيل الاستفتاء عن موعده المحدد في شهر يناير/كانون الثاني المقبل، ومظاهرات لآلاف الشبان الجنوبيين في بعض المدن الجنوبية المطالبين بالاستقلال.
 
وأكد تقرير صدر في واشنطن مؤخراً أن الاستفتاء سيفضي إلى دولة ذات سيادة، وسيكون لها علمها الخاص وجيشها الخاص وعملتها وسفاراتها في الخارج، إضافة إلى اسم جديد ونشيد يعكف الموسيقيون الجنوبيون على تأليفه حاليا.
 
ورغم ذلك فإن الخبير السياسي مختار الأصم لا يزال يرى ضرورة التمسك بوجود أمل كبير في الوحدة، لكنه أكد أن المسألة كلها تعتمد على القيادات الجنوبية الحاكمة الآن "لأنها هي التي تسيطر على قرار الأغلبية والرأي العام في الإقليم".
 
أصوات أخرى
ومع إقرار الأصم بسيطرة الصوت الانفصالي وعلوه على بقية الأصوات، فإنه يعتبر أن هناك قطاعات أخرى ربما رجحت كفة الوحدة، خاصة أعضاء الحركة من الشماليين والنيل الأزرق وجبال النوبة ودارفور.
 
وقال للجزيرة نت إن الوحدويين بإمكانهم الوصول إلى الناخب الجنوبي ومن ثم ترجيح خيار الوحدة بغض النظر عن موقف الانفصاليين.
 
وبدوره يؤكد المحلل السياسي محمد علي سعيد أن كافة الدلائل تشير إلى ترجيح كفة الانفصال على الوحدة، مشيرا إلى أن ما أفصح عنه بعض المسؤولين الجنوبيين يشير إلى القناعة التي توصل لها الجنوبيون وبعض الجهات الداعمة لخط الانفصال "رغم أنه سيؤدي إلى مشكلات غير منظورة للجنوبيين حتى الآن".
 
وقال للجزيرة نت إن طرفيْ حكومة الوحدة الوطنية يعيشان في أقصى درجات التوتر لتخوفهما من عواقب نتائج الاستفتاء، "فالحركة تخاف من اختيار الوحدة، بينما يخاف المؤتمر الوطني من الاتجاه نحو الانفصال". 
 
زين العابدين رجح الانفصال وتساءل عما إن كان سيكون سلميا أم لا؟ (الجزيرة نت-أرشيف)
مواجهة جنوبية
ولم يستبعد سعيد أن يقف المواطن الجنوبي في وجه رغبة بعض قادة الحركة أو النافذين في حكومة الجنوب "لأن المواطن العادي لا يستوعب أن ينقسم السودان إلى دولتين ويكون يناير/كانون الثاني المقبل آخر عهده بالشمال كجزء من الوطن".
 
ومن جهته رجح المحلل والخبير السياسي الطيب زين العابدين خيار الانفصال "رغم أن من يقودون الحملة الآن هم من النخبة ومسؤولون حكوميون، وليسوا من عامة الشعب الجنوبي".
 
وأشار إلى عدم وجود استطلاع رأي حقيقي يبين رغبة المواطن الجنوبي في الوحدة أو الانفصال، لكنه تساءل هل سيكون الانفصال بين الشمال والجنوب سلميا أم لا؟، "خاصة في ظل التشكيك في رغبة المؤتمر الوطني في معالجة القضية وتنفيذ اتفاق السلام بكامله".
 
وطالب بالعمل على تحقيق "وحدة محسنة" باتفاق سياسي، أو الاتفاق على قيام دولتين بأجهزة مشتركة تدير وترعى المصالح المشتركة بينهما، أو انفصال سلمي بحسن نوايا وعلاقات طيبة تحفظ للجميع العيش بسلام، مع ضرورة إغفال الخيارات الأخرى المطروحة.
 
وحذر من عواقب ما سماه الانفصال المتوتر "لأنه في هذه الحالة سيقود إلى التوتر وبالتالي الحرب بين الدولتين".

المصدر : الجزيرة