آلاف التتار عالقون في قرغيزستان
آخر تحديث: 2010/7/8 الساعة 20:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/8 الساعة 20:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/27 هـ

آلاف التتار عالقون في قرغيزستان

أعمال العنف بقرغيزستان فتحت ملف الإثنيات العرقية والدينية (الفرنسية-أرشيف)

محمد صفوان جولاق-كييف
 
فتحت أعمال العنف الأخيرة في قرغيزستان ملف وجود الآلاف من أتباع الإثنيات العرقية والدينية المنحدرة من أصول أوكرانية فيها، ومعظمهم من تتار القرم المسلمين الذين هجروا قسرا إبان النظام السوفياتي القرن الماضي.
 
وكان النظام السوفياتي قد هجر عام 1944 مئات الآلاف من التتار قسرا إلى دول شرق آسيا وشمال روسيا بدعوى ضعف الانتماء للنظام، وصادر ودمر معظم أراضيهم وبيوتهم وممتلكاتهم في إقليم القرم جنوب أوكرانيا.
 
وتقول ليليا مسلموفا الناطقة باسم مجلس شعب تتار القرم –أبرز مؤسسة تترية ذات طابع سياسي في أوكرانيا– للجزيرة نت إنه لا توجد إحصاءات دقيقة لعدد التتار في قرغيزستان، لكنهم يقدرون بالآلاف.
 
وأضافت أن الكثيرين منهم عادوا إلى أوكرانيا بعد الاستقلال عام 1991، لكن الباقين لم يستطيعوا العودة لارتباطهم بأعمالهم وأسرهم في قرغيزستان وصعوبة تأسيسهم حياة جديدة في القرم.
 
وأشارت بهذا الإطار إلى أن التتري العائد يصطدم بواقع أن عليه إثبات الأصل للحصول على الجنسية، وأن أملاكه أو أملاك آبائه دمرت أو باتت لغيره (ممن وزعها عليهم السوفيات) ومطالب استعادتها لا تزال مستمرة دون أفق واضح.
 
مساعدات عاجلة
وأمر الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش الخميس بتقديم مساعدات إغاثة إنسانية عاجلة إلى حكومة قرغيزستان بناء على طلب رسمي قرغيزي، دون تحديده ماهية المساعدات أو حجمها.
 
يانوكوفيتش دعا لتقديم مساعدات عاجلة لقرغيزستان (رويترز-أرشيف)
وكان أكثر من 250 شخصا قتلوا بقرغيزستان الشهر الماضي، وفرّ مئات الآلاف من أعمال العنف بين القرغيز والأوزبك جنوب البلاد.
 
وقالت إحدى موظفات السفارة الأوكرانية بالعاصمة بشكيك إن عدة أسر أوكرانية أو أوكرانية الأصل لجأت إلى السفارة لطلب المساعدة بعد إحراق منازلهم بمناطق المواجهات.
 
أما فيما يتعلق بمساعدة أتباع الإثنيات المنحدرة من أصول أوكرانية، فقال متحدث باسم الخارجية الأوكرانية إن الوزارة مستعدة لمنح الجنسية مباشرة "للعشرات" من أتباع الإثنيات الأوكرانية الذين يريدون العودة والابتعاد عن خطر المواجهات.
 
لكن مسلموفا قالت للجزيرة نت إن مجلس تتار القرم يعتبر أن الوزارة غير جادة في نواياها، خاصة وأن المنحدرين من أصل أوكراني في قرغيزستان عددهم أكثر من أن يوصف بالعشرات.
 
وقالت أيضا إن المجلس يطالب بخطوات عملية تبدأ بتسجيل السفارة الأوكرانية في بشكيك جميع من ينحدرون من أصول أوكرانية ويملكون ما يثبت ذلك.
 
وأشارت إلى أن المجلس يدعو بعد ذلك إلى منحهم الجنسية وتقديم مساعدات مناسبة للمنكوبين منهم، وإيجاد حلول عادلة لقضية عودتهم واستعادة حقوقهم وممتلكاتهم بدل حياة الشتات في بلاد المهجر.
المصدر : الجزيرة

التعليقات